عرض مشاركة واحدة
قديم 09-20-2008
  #8
عبدالقادر حمود
أبو نفيسه
 الصورة الرمزية عبدالقادر حمود
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
الدولة: سوريا
المشاركات: 12,246
معدل تقييم المستوى: 10
عبدالقادر حمود is on a distinguished road
افتراضي رد: الدًّرَرُِِ البَهِِيّة في الوَصَايَا الجَاميَّة

خدمته -حفظه الله تعالى - لمشايخه :

نذكر مثالاً واحداً عن خدمته لأستاذه الأول الشيخ عبد الهادي رحمه الله تعالى ، مرض بعض أفراد أسرة أستاذه مرة ، وطلب المريض ماء الثلج ، ولم يكن حينئذ الكهرباء ولا الثلاجات ، فسمع حفظه الله تعالى أن المريض يطلب ماء الثلج والوقت في أربعينية الصـيف ، ولم يكن هناك ثلجٌ إلا على رأس جبل ، يستغرق الوصول إليه يوماً كاملاً ، فذهب حفظه الله تعالى على قدميه إلى ذاك الجبل ، يوماً ذهاباً ويوماّ إياباً ، ليحمل الثلج بالأكياس على ظهره ، وتحمل المشاق حتى وصل بالبقية الباقية من الثلج . أما عن خدمته لسيدنا الشيخ عبد القادر عيسى رحمه الله تعالى ، وخاصة عند مرضه فحدّث ولا حرج ، وأهل حلب من إخوان الشيخ رحمه الله الذين كانوا يزورون الشيخ عبد القادر يعرفون هذا فندع الحديث لهم .


5- صبره وتحمله للمصائب :
لقد أكرمه الله تعالى بتحمله للمصائب والشدائد والصبر عليها الشيء الكثير . وأنا أذكر بعضاً من الصور التي يتجلى فيها صبره أولاً : خلال رحلاته في طلب العلم والسير والسلوك حيث ارتحل بأهله أكثر من عشر مرات ، ولم يرحل من مكان إلى آخر إلا ويترك بعض أولاده الصغار تحت أطباق الثرى ، حيث توفي له في تلك الرحلات أحد عشر ولداً ، غسـل الجميع بيده ، وهو صابر محتسب مفوض أمره إلى الله تعالى ويشكر الله تعالى على كل أحواله ، راض بما اختاره الله تعالى له ، بل كان يقول حفظه الله تعالى : الحمد لله على كل حال ، فإني لا أعلم لو بقي هؤلاء الأطفال أحياء ربما لم أتمكن من مواصلة طلب العلم ، والسير والسلوك .
ثانياً : أصيب بولده الكبير السيد محمد صبيح رحمه الله وبابنته طيبة وكانت متزوجة رحمها الله ولم يكن لها أولاد ، بعدما أن أصيب هو في نفسه بكسور كثيرة في جسده ، ودمرت تدميراً كـاملاً ، وقبل الحادث توفي زوج ابنته الكبيرة الذي خلف لها ثلاثة أطفال . وكان خلال هذه الفترة من الحادث يصلي على ظهره ، ثم تحسن وضعه الصحي فأصبح يصلي جالساً مدة من الزمن دون أن يتمكن من السجود ، وكان يتألم من هذا الحال ويتساءل متى يعود للسجود ؟ متى يتمكن من وضع جبهته على الأرض ساجداً لمولاه سبحانه وتعالى ؟ وكان أكثر دعائه أن يمكنه الله تعالى من السجود على جبهته . حتى جاء الفرج من الله تعالى ، يقول حفظه الله تعالى : والله لا أستطيع أن أقدر مدى فرحي وسروري وشكري لله حين سجدت لله تعالى أول سجدة على الأرض بعد الحادث . وسجد سجود شكر لله لأن الله أكرمه بالسجود .
ثالثاً : جُرِّد من أمواله أكثر من أربع مرات عندما كان يطلب العلم ، فكان طلب العلم مقدماً عنده على المال ، وترك أملاكه العقارية أثناء سفره ، فانتهز الفرصة بعض أقاربه واستولى على العقارات مستغلين غيابه وانشغاله في طلب العلم ، وبعد عودته من رحلاته طالب بأملاكه فأبو عليه ، فلم يدخل معهم في خصومة لحق القرابة بينهم ، وفوض أمره وأمرهم إلى الله تعالى شعوراً منه بأن الله تعالى عوضه خيراً من ذلك .
كيف لا يتخلق بهذا الخلق ؟ والنبي صلى الله عليه وسلم يقول : ( الراحمون يرحمهم الرحمن ، ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء ) ( ) .
كيف لا يرعى اليتامى ؟ ورسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ( أنا وكافل اليتيم في الجنة هكذا ، وأشار بالسبابة والوسطى وفرج بينهما شيئاً ) ( ) .


6- رحمته وشفقته على خلق الله وخاصة اليتامى :
فكان يرعى اليتامى وهو يتيم بعد وفاة والده رحمه الله ، وبعدها رعى اليتامى حتى اجتمع عنده أولاد ابنته الكبيرة التي توفي زوجها وترك لها ثلاثة من الأطفال ، وأولاد ابنه محمد صبيح رحمه الله وكانوا أربعة ، فضم أولاد ابنه إلى أولاد ابنته إلى أولاده وأصبح قيماً عليهم جزاه الله خيراً .
وأما رحمته بالناس فكل من خالطه عرف مدى رحمته بالخلق عامةً ، وبالمذنبين خاصة ، وكان يقول : مدار الطريق على أمرين :
الأول : امتثال أمر الله تعالى .
والثاني : الشفقة على خلق الله بدون مداهنة ، وكان يبكي كثيراً عندما يرى مبتلى في دينه أو جسده .
ومن شفقته على الناس وشجاعته ، حدث مرةً أن كان حفظه الله في بيته ، فهجم جماعة من الرجال على جار له لشيء بينهم ليهينوه ويضربوه ، فأسرع حفظه الله إليهم حين رأى جاره وحيداً ، ليس له أهل أو عشيرة يدافعون عنه ، حاول أن يردهم بالرجاء والالتماس فأبوا إلا العنف والقسوة والغطرسة على جاره ويريدون ضربه في بيته ، فأسرع حفظه الله إلى بيته وأتى بعصا كبيرة ، وقال لهم ما معناه : أردت ردكم عن هذا الفقير بالتي هي أحسن فأبيتم إلا العنف ، فوالله إن ضربه أحد منكم سوف أكسر هذه العصا على رؤوسكم ، وصاح بهم ، ففروا بأجمعهم ، ولم ينالوا من جاره ماجاؤوا لأجله .
نعم لقد كان حريصاً أن يتقرب إلى الله تعالى من كل الطرق ، لقد دخل على الله من باب التوابين ، ودخل عليه من باب الصدق ، ودخل عليه من باب الإخلاص ، ودخل عليه من باب العلم والعمل ، ودخل عليه من باب الشفقة على خلق الله ، ودخل عليه من باب الخدمة للمؤمنين وحب الخير لهم ، ودخل عليه من باب الصبر ، ودخل عليه من باب الهجرة في طلب العلم والمعرفة ، ومن باب الهجرة في خدمة الطريق حتى أنه هاجر من بلده إلى حلب من الزمن ، فتوفرت له أسباب الإقامة فيها كالبيت والأهل وغير ذلك ، ثم هاجر منها ثانيةً بكل معنى الهـجرة . فتمت له والحمد لله جميع أبواب الوراثة لرسول الله صلى الله عليه وسلم . فجزاه الله تعالى عنا وعن المؤمنين خير الجزاء ، وكل ما ذكرناه أو يذكره غيرنا عنه هو غيض من فيض عن أول نشأته وسيره في طلب العلم والمعرفة ، وإنه لجدير بالأمة أن تجعله قدوة وسنداً ومشعلاً منيراً في عبوديته لله تعالى ، وإنه لجدير بها أن تأخذ بوصاياه النابعة من بحر أخلاقه القرآنية ، وسلوكه النوراني . فلنجعل يدنا في يده حتى نصل إلى ساحل الأمان بإذن الله تعالى لنكون معه بصدق وإخلاص في السر والعلن .
كل ما ذكرناه فواللهِ إنه نقطة من بحر فيوضاته ، ولقد وقفنا كما وقف الكثير من غيرنا على شيء من حقيقة الوراثة النبوية . ولكن لا يمكن للصغير أن يعرف الكبير ، وهل يملك الصغير ميزاناً يزن به من هو أكبر منه ؟ وكيف يعرف طالب الصف الأول أستاذه بشكل كامل ، كيف يعرف ذلك الطالب أستاذه ومدى علمه وأخلاقه وأحواله ؟ كيف يعرف ولد عمره سنة والده بشكل كامل ؟ ولكن لابد أن نسير الخطوة بعد الخطوة بالموافقة والتسليم لوارث رسول الله صلى الله عليه وسلم .
ومن أسباب التوفيق التي منحها الله تعالى إياه الزوجة الصالحة ، فعاشت معه طيلة تلك الفترات بعيدة عن الأهل والأقارب والعشيرة ، وهي تتنقل معه من مكان إلى آخر متحملةً الغربة والفقر والشدائد ، ويشهد بذلك كل من له معرفة بحالهم وبأسرتهم الأبية ، ولم يسمع أحدٌ منها ولو بالإشارة جزعاً أو مللاً أو اعتراضاً أو طلب زخارف الدنيا لها أو لأولادها حتى النهاية . فجزاها الله تعالى عنا خير الجزاء . بل كانت معه في الرقي أخلاقاً وتعلماً وتصوفاً تأخذ من حاله وقاله حفظهم الله تعالى جميعاً .
ونسأل الله تعالى أن يوفقنا لموافقته ولمتابعته وأن يجعل صحبتنا له حجة لنا لا حجة علينا ، إنه على ما يشاء قدير ، وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم والحمد لله رب العالمين .


كتبه
عبدالباقي حسن (أبو منصور )
__________________
إذا أنتَ أكثرتَ الصلاةَ على الذي
صلى عليه الله ُ في الايات ِ
وجـعلـتـَـها ِوردا ً عليكَ مُـحـتما ً
لاحتْ عليكَ دلائلُ الخيرات
عبدالقادر حمود غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس