عرض مشاركة واحدة
قديم 09-23-2008
  #10
عبدالقادر حمود
أبو نفيسه
 الصورة الرمزية عبدالقادر حمود
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
الدولة: سوريا
المشاركات: 12,246
معدل تقييم المستوى: 10
عبدالقادر حمود is on a distinguished road
افتراضي رد: الدًّرَرُِِ البَهِِيّة في الوَصَايَا الجَاميَّة

اتباع الرسول صلى الله عليه وسلم . ومن ادعى تقديم اسم الطريقة على الشريعة فقد ضل وأضل ، لأن الشريعة نزلت بواسطة جبريل عليه السلام من الله تعالى ، إلى رسوله صلى الله عليه وسلم ، فأهل الطريقة هم أهل الشريعة ، وكل من طبق الشريعة على ضاهره وباطنه فهو المسلم حقاً ، والصوفي حقاً ، أما المدعي أو المتصوف زوراً وبدون التزام بالشرع الشريف فحاله أقل من أن نتكلم عنه ، والأمور بخواتيمها ، والعارفون بالله عارفون من الأزل ، وسوء الخاتمة إذا كتبت كتبت من الأزل . نسأل الله الحفظ والسلامة .

{3} ليس هناك مرتبة أعلى من مرتبة التمسك بالشريعة ، ويوجد بعض أهل الطرق يرجحون الطريقة على الشريعة ، وهذا لجهلهم ، ولو عرفوا أن الشرع وحي من الله تعالى على سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم والطريقة جزء منه ، لما رجحوا الجزء على الأصل . والله لو قطع رأسي لاأتبع إلا الشريعة ، والطريقة جزء منها ، والإنسان بتمسكه بالشرع الشريف وبسلوكه في ظل معراج رسول الله صلى الله عليه وسلم يطلع على حقيقة الشريعة ، وبعدها يقول : منتهى سير الرجال شرعنا المحمدي . فخذوا بالشريعة حتى يفتح لكم ذاك النور ، نور رسول الله صلى الله عليه وسلم وليس هناك أعظم من نوره صلى الله عليه وسلم .

{4} دليل محبتك لله عزوجل اتباعك لرسول الله صلى الله عليه وسلم في ضاهرك وباطنك ، ودليل محبتك لرسول الله صلى الله عليه وسلم اتباعك لسنة رسول

ـــــــــــــــــــــــــــــ 31 ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الله صلى الله عليه وسلم في ضاهرك وباطنك ، ودليل محبتك لعباد الله تعالى أن تكون صادق المعاملة معهم وأن لا تخدعهم ، فكما تحب أن لاتُخدع فلا تَخدع وأكثر أهل الطريق يُخدعون لصدقهم ولإخلاصهم ، يقولون : هذا لايقول إلا صدقاً وحقاً فيتبعونه ، فإذا به يخدعهم ويوجههم لنفسه لا إلى ربه ، فيا طلاب العلم :
لاتستغلوا صدق الصادقين وإخلاص المخلصين لحظوظكم النفسانية بل حولوهم إلى الله عزوجل حتى يتعلموا قول الحق ولا يخشوا في الله لومة لائم ، لأنهم إذا تعلقوا بالله تعالى فإنهم يأخذون بوصية الله عزوجل حيث يقول تعالى : { وَإِذَا قُلْتُمْ فَاعْدِلُواْ وَلَوْ كَانَ ذَا قُرْبَى } سورة الانعام
وإذا دعوتم أحداً إلى الله تعالى ولم يستجب لكم وغضبتم ، انظروا هل هذا الغضب لله عزوجل ام لأنفسكم ؟ فإن كان لله تعالى فوجب عليكم أن تنظروا في سيرة رسول الله صلى الله عليه وسلم كيف عامل قومه عندما دعاهم إلى الله ولم يستجيبوا له ، وأما إن كان غضبكم لأنفسكم فهذا من الشرك الخفي ، وهذا ليس من شأن الصادقين المخلصين في الدعوة إلى الله تعالى ، لأن الصادق المخلص يعلم أن مراده لن يتحقق إذا لم يُرِدِ الله تعالى ، ويعلم كذلك أنه ليس له من الأمر شئ فيفوض أمره إلى الله عزوجل . لذا ترى شخضاً

ـــــــــــــــــــــ32 ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
__________________
إذا أنتَ أكثرتَ الصلاةَ على الذي
صلى عليه الله ُ في الايات ِ
وجـعلـتـَـها ِوردا ً عليكَ مُـحـتما ً
لاحتْ عليكَ دلائلُ الخيرات
عبدالقادر حمود غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس