عرض مشاركة واحدة
قديم 11-24-2008
  #12
عبدالقادر حمود
أبو نفيسه
 الصورة الرمزية عبدالقادر حمود
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
الدولة: سوريا
المشاركات: 12,246
معدل تقييم المستوى: 10
عبدالقادر حمود is on a distinguished road
افتراضي رد: مسابقة في سيرة الحبيب عليه الصلاة والسلام نرجوا منكم المشاركة

حَدَّثَنَا مَحْمُودُ بْنُ غَيْلاَنَ حَدَّثَنَا عُثْمَانُ بْنُ عُمَرَ حَدَّثَنَا شُعْبَةُ عَنْ أَبِى جَعْفَرٍ عَنْ عُمَارَةَ بْنِ خُزَيْمَةَ بْنِ ثَابِتٍ عَنْ عُثْمَانَ بْنِ حُنَيْفٍ أَنَّ رَجُلاً ضَرِيرَ الْبَصَرِ أَتَى النَّبِىَّ -صلى الله عليه وسلم- فَقَالَ ادْعُ اللَّهَ أَنْ يُعَافِيَنِى. قَالَ « إِنْ شِئْتَ دَعَوْتُ وَإِنْ شِئْتَ صَبَرْتَ فَهُوَ خَيْرٌ لَكَ ». قَالَ فَادْعُهُ. قَالَ فَأَمَرَهُ أَنْ يَتَوَضَّأَ فَيُحْسِنَ وُضُوءَهُ وَيَدْعُوَ بِهَذَا الدُّعَاءِ « اللَّهُمَّ إِنِّى أَسْأَلُكَ وَأَتَوَجَّهُ إِلَيْكَ بِنَبِيِّكَ مُحَمَّدٍ نَبِىِّ الرَّحْمَةِ إِنِّى تَوَجَّهْتُ بِكَ إِلَى رَبِّى فِى حَاجَتِى هَذِهِ لِتُقْضَى لِى اللَّهُمَّ فَشَفِّعْهُ فِىَّ ». سنن الترمذي " تحفة الأحوذي يشرح جامع الترمذي " :وأخرجه أيضا ابن ماجه وابن خزيمة في صحيحه والحاكم وقال صحيح على شرط الشيخين وزاد فيه : فدعا بهذا الدعاء فقام وقد أبصر , وأخرجه الطبراني وذكر في أوله قصة وهي أن رجلا كان يختلف إلى عثمان بن عفان رضي الله عنه في حاجة له

.....................

روى البخاري في صحيحه باب الاستسقاء أن عمر رضي الله عنه قال متوسلا بالعباس رضي الله عنه اللهم إنا كنا نتوسل إليك بنبينا صلى الله عليه وسلم فتسقينا وإنا نتوسل إليك بعم نبيك فاسقنا قال عمر رضي الله عنه خطابا للصحابة فاتخذوه اي عباسا رضي الله عنه وسيلة فلم ينكر احد من الصحابة على عمر رضي الله عنه في قوله وفعله. كذا اذا استسقى معاوية بن ابي سفيان توسلا بيزيد بن الاسود بمحضر الصحابة والتابعين كما مر رواية ابن سعد في الطبقات فلم ينكره احد من الحاضرين على معاوية رضي الله عنه


...........................................

وعن أنس بن مالك قال: لما ماتت فاطمة بنت أسد بن هاشم أم علي بن أبي طالب ـ رضي الله عنهما ـ دخل عليها رسول الله صلى الله عليه وسلم فجلس عند رأسها فقال: «رَحِمَكِ اللَّهُ يا أُمِّي، كُنْتِ أُمِّي بَعْدَ أُمِّي، تَجُوْعِيْنَ وتُشْبِعِيْنِي، وتَعْرَينَ وتَكْسِيْني، وتَمْنَعِينَ نَفْسَكِ طَيِّباً وتُطْعِمِيْنِي، تُرِيْدِينَ بِذَلِكَ وَجْهَ اللَّهِ والدَّارَ الآخِرَةَ» ثم أمر أن تغسل ثلاثاً، فلما بلغ الماء الذي فيه الكافور، سَكَبَهُ رسول الله صلى الله عليه وسلم بيده، ثم خلع رسول الله صلى الله عليه وسلم قميصه فألبسها إياهه، وكفنها ببُرْدٍ فوقه، ثم دعا رسول الله صلى الله عليه وسلم أسامة بن زيد وأبا أيوب الأنصاري وعمر بن الخطاب وغلاماً أسود يحفرون، فحفروا قبرها، فلما بلغوا اللَّحد حفره رسول الله صلى الله عليه وسلم بيده، وأخرج تُرابه بيده، فلما فرغ دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم فاضطجع فيه، فقال: «اللَّهُ الذي يُحْيِـي ويُمِيْتُ، وَهُوَ حَيٌّ لا يَمُوْتُ، اغْفِرْ لأمَّتِي فَاطِمَةَ بِنْتِ أَسَدٍ، وَلَقِّنهَا حُجَّتَهَا، وَوَسِّعْ عَلَيْهَا مَدْخَلَهَا بِحَقِّ نَبِيِّكَ وأَلانْبِيَاءِ الذِينَ مِنْ قَبْلِي فإنَّكَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ» وكبر عليها أربعاً، وأدخلوها اللحد هو والعباس وأبو بكر الصديق رضي الله عنهم.

رواه الطبراني في الكبير والأوسط، وفيه: روح بن صلاح، وثقه ابن حبان والحاكم وفيه ضعف، وبقية رجاله رجال الصحيح." اهـ. (مجمع الزوائد لنور الدين الهيثمي - باب مناقب فاطمة بنت أسد)

وقال الهيثمي عنه أيضاً: " وفيه: روح بن صلاح، ضعفه ابن عدي، وقال الحاكم: ثقة مأمون، وذكره ابن حبّان في الثقات"اهـ.

وقال عنه الإمام الزيلعي: "روح بن الصلاح المصري من رجال اللسان. ذكره ابن حبان في الثقات، وقال الحاكم: ثقة مأمون، وضعفه ابن عدي، وقال: له أحاديث كثيرة في بعضها نكرة، وقال الدارقطني: ضعيف" اهـ (نصب الراية للزيلعي - كتاب الطهارات ج1 ص125)

وقال عنه الحافظ المزي: " قال عبد الله بنُ أحمد بن حَنْبَل، عن أبيه، وأبو حاتم الرَّازيُّ: لا بأس به. وقال إسحاق بن منصور، عن يَحيى بن معين: ثقة. وكذلك قال النَّسائيُّ:. وقال محمد بن سَعْد: كان ثقةً ثبتا. وذكره ابنُ حِبَّان في كتابِ «الثِّقات»." اهـ. (تهذيب الكمال في أسماء الرجال للمزي ج6 ص279)
__________________
إذا أنتَ أكثرتَ الصلاةَ على الذي
صلى عليه الله ُ في الايات ِ
وجـعلـتـَـها ِوردا ً عليكَ مُـحـتما ً
لاحتْ عليكَ دلائلُ الخيرات
عبدالقادر حمود غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس