عرض مشاركة واحدة
قديم 12-31-2008
  #74
عبدالقادر حمود
أبو نفيسه
 الصورة الرمزية عبدالقادر حمود
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
الدولة: سوريا
المشاركات: 12,246
معدل تقييم المستوى: 10
عبدالقادر حمود is on a distinguished road
افتراضي رد: مسابقة في سيرة الحبيب عليه الصلاة والسلام نرجوا منكم المشاركة

بارك الله بكم سيدي ابو عبدالله لابد ان حديث الهجرة معلوم لدى الجميع سنحاول هنا وضع بعض المواقف التي جمعتها من كتب السيرة وحصلت اثناء دخول الحبيب عليه افضل الصلاة واكمل التسليم الى المدينة المنورة والتي لم تكن بهذا الاسم سابقاً الى ان دخلها الحبيب
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


أخبرنا عبد الأول بن عيسى قال‏:‏ أخبرنا الداوودي قال‏:‏ أخبرنا ابن أعين قال‏:‏ أخبرنا الفربري قال‏:‏ حدثنا البخاري قال‏:‏ أخبرنا عيسى بن بكر قال‏:‏ أخبرنا الليث عن عقيل قال‏:‏ قال ابن شهاب‏:‏ أخبرني عروة عن عائشة رضي الله عنها قالت‏:‏ سمعتِ المسلمون بالمدينة بمَخْرج رسول الله صلى الله عليه وسلم من مكة فكانوا يَغدون كل غَدَاة إلى الحَرًةِ ينتظرونه حتى يردهم حَرُ الظهيرة فانقلبوا يومًا بعدما أطالوا انتظارهم فلما أووا إلى بيوتهم أوْفى رجل من اليهود على أطم من آطامهم لأمرٍ ينظر إليه فبَصر برسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه مُبْيضِين يزول بهم السراب‏.‏
فلم يملك اليهودي أن قال بأعلى صوته‏:‏ يا معشر العرب هذا جَدُّكم الذي تنتظرون‏.‏
فثار المسلمون إلى السلاح فتلقوا رسول الله صلى الله عليه وسلم بظَهْر الحَرًة فَعَدل بهم ذات اليمين حتى نزل بهم في بني عمرو بن عوف‏.‏


ومن ذلك اليوم سميت بلدة يثرب بمدينة الرسول صلى الله عليه وسلم، ويعبر عنها بالمدينة مختصرًا ـ وكان يومًا مشهودًا أغر، فقد ارتجت البيوت والسكك بأصوات الحمد والتسبيح،
وتغنت بنات الأنصار بغاية الفرح والسرور‏:‏

طـلـع الــبـدر عـلـينا **مـن ثـنيــات الـوداع
وجـب الشـكـر علـينا ** مـــا دعــا لـلـه داع
أيـهـا المبــعــوث فـينا ** جـئـت بـالأمـر المطاع


ومن الحوادث‏:‏ أنه لما قدم صلى الله عليه وسلم لعبت الحبشة بحرابهم فرحًا‏ بقدومه

قال عبد الله بن سلام لما قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة قيل قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة فانجفل الناس إليه فكنت فيمن انجفل فلما رأيت وجهه صلى الله عليه وسلم عرفت أن وجهه ليس بوجه كذاب فأول ما سمعته يقول أفشوا السلام وأطعموا الطعام وصلوا الأرحام وصلوا بالليل والناس نيام تدخلوا الجنة بسلام‏.‏



تكلم الذئب خارج المدينة ينذر برسول الله صلى الله عليه وسلم وفي هذه السنة‏:‏ تكلم ذئب خارج المدينة ينذر برسول الله صلى الله عليه وسلم‏.‏
أخبرنا ابن الحصين قال‏:‏ أخبرنا ابن المذهب قال‏:‏ أخبرنا أحمد بن جعفر قال‏:‏ أخبرنا عبد الله بن أحمد قال‏:‏ حدثني أبي قال‏:‏ أخبرنا عبد الرزاق قال‏:‏ أخبرنا معمر عن أشعب بن عبد الله عن شهر بن حوشب عن أبي هريرة قال جاء ذئب إلى راعي غنم فأخذ منها شاة فطلبه الراعي حتى انتزعها منه فصعد الذئب على تلٍ فأقعى واستذفر فقال‏:‏ عمدت إلى رزق رزقنيه الله انتزعته مني‏.‏
فقال الرجل‏:‏ تالله إن رأيت كاليوم ذئبًا يتكلم‏.‏
قال الذئب‏:‏ أعجب من هذا رجل في النخلات بين الحرتين يخبركم بما مضى وبما هو كائن عندكم‏.‏
وكان الرجل يهوديًا فجاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم فأخبره خبره وصدقه النبي صلى الله عليه وسلم ثم قال النبي صلى الله عليه وسلم ‏"‏ إنها أمارة من أمارات بين يدي الساعة أوشك الرجل أن يخرج فلا يرجع حتى تحدثه نعلاه وسوطه بما أحدث أهله بعده ‏"‏‏.‏




قالت عائشة‏:‏ وقدمنا المدينة وهي أوبأ أرض الله، فكان بُطْحَان يجرى نَجْلًا، أي ماءً آجِنًا‏.‏
وقالت‏:‏ لما قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة وعك أبو بكر وبلال، فدخلت عليهما فقلت‏:‏ يا أبه كيف تجدك‏؟‏ ويا بلال كيف تجدك‏؟‏ قالت‏:‏ فكان أبو بكر إذا أخذته الحُمَّى يقول‏:‏
كل امرئ مُصَبَّحٌ في أهله ** والموت أدنى من شِرَاك نَعْلِه
وكان بلال إذا أقلع عنه يرفع عقيرته ويقول‏:‏
ألا ليت شِعْرِى هل أبيتَنَّ ليلة ** بـوَادٍ وحـولى إذْخِرٌ وجَلِيـــلُ
وهل أردْن يومــًا ميـاه مِجَنَّة ** وهل يَبْدُوَنْ لى شامة وطَفِيلُ
قالت عائشة‏:‏ فجئت رسول الله صلى الله عليه وسلم، فأخبرته، فقال‏:‏ ‏(‏اللهم العن شيبة بن ربيعة، وعتبة بن ربيعة، وأمية بن خلف، كما أخرجونا من أرضنا إلى أرض الوباء‏)‏‏.‏ ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏(‏اللهم حبب إلينا المدينة كحبنا مكة أو أشد، وصححها، وبارك في صاعها ومدها، وانقل حماها فاجعلها بالجُحْفَة‏)‏‏.‏
وقد استجاب الله دعاءه صلى الله عليه وسلم، فأرى في المنام أن امرأة سوداء ثائرة الرأس خرجت من المدينة حتى نزلت بالمَهْيَعَة، وهي الجحفة‏.‏ وكان ذلك عبارة عن نقل وباء المدينة إلى الجحفة، وبذلك استراح المهاجرون عما كانوا يعانونه من شدة مناخ المدينة‏.‏



ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـ


__________________
إذا أنتَ أكثرتَ الصلاةَ على الذي
صلى عليه الله ُ في الايات ِ
وجـعلـتـَـها ِوردا ً عليكَ مُـحـتما ً
لاحتْ عليكَ دلائلُ الخيرات
عبدالقادر حمود غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس