عرض مشاركة واحدة
قديم 09-26-2008
  #13
عبدالقادر حمود
أبو نفيسه
 الصورة الرمزية عبدالقادر حمود
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
الدولة: سوريا
المشاركات: 12,156
معدل تقييم المستوى: 10
عبدالقادر حمود is on a distinguished road
افتراضي رد: الدًّرَرُِِ البَهِِيّة في الوَصَايَا الجَاميَّة

{9} الردة نوعان :

الأولى : ردة عن الدين والعياذ بالله تعالى ، وهذا يُقتل لقوله صلى الله عليه وسلم : ( من بدل دينه فاقتلوه ) رواه البخاري والترمذي
الثانية : ردة عن الأخلاق الحميدة ، إلى الأخلاق الذميمة ، وهذه الردة تمنع ورود النور على قلب المريد ، وسبب هذه الردة بُعد الإنسان عن ربه عزوجل ، والبعد صفة العبد ، والقرب صفة الرب تبارك وتعالى ، فمن كانت صفته البعد عليه أن يتمسك بأذيال من كان قريباً من الله عزوجل ، ومن أقرب إلى الله من سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ وطريق التمسك بأذيال رسول الله صلى الله عليه وسلم أن نتمسك بأذيال القريبين منه ، ومن أقرب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم من وراثه ؟ ونحن نتوسل إلى الله عزوجل بهم أن يقبلونا معهم .

{ 10 } سيف الشريعة الطاهرة مسلط على عاتق المؤمن ، فإذا لم يتقيد بالأوامر والنواهي الشرعية ، فإن سيف الشريعة يقطع عزته ويسلمه إلى نفسه الأمارة بالسوء والعياذ بالله تعالى ، فيضيع عمره بالمخالفات ، ويكون مثله مثل البهائم التي تأكل وترعى في المرعى ، ثم ترجع إلى المأوى ، وسبب ضياعه عدم صحبته للمرشدين ، وإن كان مصاحباً لهم ، فبسبب عدم التسليم لهم والأخذ بوصاياهم ، فلابد له من الصحبة مع التسليم والأخذ

ـــــــــــــــــــــــ ص 36 ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ

بالوصايا ، حتى يخرج من طبيعته البهيمية إلى الطبيعة اللائقة بحياة المؤمن السوي .

{ 11 } من انحرف عن اتباع رسول الله صلى الله عليه وسلم فهو محروم من الطريقة مهما ادعى العلم والكشف وما شاكل ذلك ، فالاتباع فرض عين على السالك كما قال سيدي ابن عربي رحمه الله :
لاتقتدوا بالذي زالت شريعته عنه ولو جاء بالأنبا عن الله
لأن هذا خلاف ماأمر الله تعالى به ، قال تعالى : قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ [آل عمران:31].

فالحب مقيد بالاتباع ، فمن اتبع حصل على المحبة والرضا .

{ 12 } للوصول إلى الفناء بالله تعالى أربع درجات :
الأولى : التوبة من جميع الذنوب و المعاصي .
الثانية : كثرة الذكر لله عزوجل .

الثالثة : الاتباع في العبادات والعادات لرسول الله صلى الله عليه وسلم .

الرابعة : ترك ما سوى الله تعالى من القلب .

{ 13 } الله عزوجل أمر الولد بالطاعة والبر لوالديه فقال { وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا }
لأن

ــــــــــــــــــــــــ ص 38 ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

العقوق قد يقع فيه الولد ، ولكنه تبارك وتعالى لم يأمر الوالدين بمحبة الولد لأنهما مفطوران على محبته . وكذلك المؤمن قد يقع في الخيانة أحياناً ، لذا حذره الله من ذلك فقال تعالى : {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَخُونُواْ اللّهَ وَالرَّسُولَ وَتَخُونُواْ أَمَانَاتِكُمْ وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ } سورة الانفال / 27
وأمره بالعدل لتصور الجور منه فقال : { وَإِذَا قُلْتُمْ فَاعْدِلُواْ وَلَوْ كَانَ ذَا قُرْبَى } سورة الانعام /152
وقال : { اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَاتَّقُوا اللهَ } سورة المائدة /8
__________________
إذا أنتَ أكثرتَ الصلاةَ على الذي
صلى عليه الله ُ في الايات ِ
وجـعلـتـَـها ِوردا ً عليكَ مُـحـتما ً
لاحتْ عليكَ دلائلُ الخيرات
عبدالقادر حمود غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس