أنت غير مسجل في منتديات الإحسان . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا

آخر 10 مشاركات
الأذكار           اللهم اغفر لي ، وارحمني ،واهدني ، واجبرني، وعافني،وارزقني ، وارفعني           

المكتبة الاسلامية كل ما يختص بكتب التراث الإسلامي الصوفي أو روابط لمواقع المكتبات ذات العلاقة على الشبكة العالمية...

إضافة رد
قديم 10-01-2019
  #1
عبدالقادر حمود
أبو نفيسه
 الصورة الرمزية عبدالقادر حمود
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
الدولة: سوريا
المشاركات: 12,156
معدل تقييم المستوى: 10
عبدالقادر حمود is on a distinguished road
افتراضي حمل متن عقيدة العوام pdf

اللهم أحينا بحبك وحب نبيك وأشغلنا بك عن كل ما سواك وأظهر على ظواهرنا سلطان لا إله إلا الله وتجلى علينا بأنوار جمالك ورحمتك يا رب العالمين وصل وسلم على شمس الجمال سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين


نظم عقيدة العوام
مقدمة


1 - أبـْـدَأُ بِـاسْمِ اللهِ والـرَّحْـمَنِ وَبِـالـرَّحِـيـمِ دَائـِمِ الإحْـسَانِ


2 - فالـحَـمْـدُ للهِ الـقَدِيْمِ الأوَّلِ الآخِـرِ الـبَـاقـِيْ بِلا تـَحَـوُّلِ


3 - ثـُمَّ الـصَّلاةُ وَالسَّلامُ سَرْمَدَا عـَلَـى الـنَّـبِيِّ خَيْرِ مَنْ قَدْ وَحَّدا


4 - وآلِهِ وَصَـحْبِهِ وَمَـنْ تَـبِـعْ سَـبِـيلَ دِيْنِ الْحَقِّ غَيْرَ مُـبْـتَدِعْ



صفات الله والجائز في حقه


5 - وَبَـعْـدُ فَاعْلَمْ بِوُجُوبِ الْمَعْرِفَـهْ مِنْ وَاجِـبٍ للهِ عِـشْرِينَ صِفَهْ


6 - فـَاللهُ مَـوْجُـودٌ قـَدِيمٌ بَاقِـي مُخَـالـِفٌ لِلْـخَـلْقِ بِالإطْلاقِ


7 - وَقَـائِمٌ غَـنِـيْ وَوَاحِـدٌ وَحَيّ قَـادِرٌ مُـريـدٌ عـَالِمٌ بكلِّ شَيْ



8 - سـَمِـيعٌ البَـصِـيْـرُ والْمُتَكَلِـمُ لَهُ صِـفَـاتٌ سَـبْـعَـةٌ تَـنْـتَظِمُ



9 - فَقُـدْرَةٌ إرادَةٌ سـَمْـعٌ بـَصَرْ حَـيَـاةٌ الْـعِلْـمُ كَـلامٌ اسْـتَمَرْ



10 - وَجَائـِزٌ بـِفَـضْـلِهِ و عَدْلِهِ تـَرْكٌ لـِكُـلِّ مُمْـكِـنٍ كَفِعْلِهِ



الواجب في حق الرسل و المستحيل و الجائز


11 - أَرْسَـلَ أنبيا ذَوِي فـَطَـانَـهْ بِالصِّـدْقِ وَالـتَـبْلِـيغِ والأمَانَهْ



12 - وَجَـائِزٌ فِي حَقِّهِمْ مِنْ عَرَضِ بِغَـيْـرِ نَقْصٍ كَخَفِيْفِ الْمَرَضِ



13 - عِصْـمَـتُهُمْ كَسَائِرِ الْمَلائِكَهْ وَاجِـبَـةٌ وَفَـاضَلُوا الـمَـلائِكَهْ



14 - وَالْـمُسْـتَحِيلُ ضِدُّ كُلِّ وَاجِبِ فـَاحْـفَظْ لِخَمْسِينَ بِحُكْمٍ وَاجِبِ




الأنبياء والرسل عليهم الصلاة والسلام



15 - تـَفْصِيلُ خَمْسَةٍ وَعِشْرِينَ لَزِمْ كُـلَّ مُـكَـلَـفٍ فَحَقِّقْ وَاغْـتَنِمْ



16 - هُمْ آدَمُ اِدْرِيْسُ نُوْحٌ هُوْدُ مَعْ صَالِـحْ وَإِبْرَاهِـيْـمُ كُـلٌّ مُـتَّبَعْ



17 - لُوْطٌ وَاِسْـمَاعِيلُ اِسْحَاقٌ كذا يَعْـقُوبُ يُوسُفٌ وَأَيـُّوْبُ احْتَذى



18 - شُعَيبُ هارونُ وموسى وَالْـيَسَعْ ذو الْكِـفْلِ دَاوُدُ سُلَيْمانُ اتَّـبَعْ



19 - إلْـيَـاسُ يُونُسْ زَكَرِيـَّا يَحْيَى عِـيْسـى وَطَـه خاتِمٌ دَعْ غَـيَّا



20 - عَلَـيْـهِـمُ الصَّـلاةُ والسَّـلامُ وآلِهِـمْ مـَـا دَامَـتْ الأيـَّـامُ



الملائكة الكرام عليهم السلام



21 - وَالْـمَـلَكُ الَّـذِي بِلا أبٍ وَأُمْ لا أَكْـلَ لا شـُرْبَ وَلا نَوْمَ لَهُمْ



22 - تَفْـصِـيلُ عَشْرٍ مِنْهُمُ جِبْرِيلُ مِـيْـكَـالُ اسْـرَافِيلُ عِزْرَائِيلُ



23 - مُـنْـكَرْ نَـكِـيْرٌ وَرَقِيبٌ وكذا عَـتِـيدُ مَالِكٌ ورِضْوانُ احْتـَذى



الصحف والكتب المنزلة


24 - أَرْبَـعَـةٌ مِنْ كُتُبٍ تَـفْصِيلُها تَـوْارَةُ مُـوسى بالْهُدى تَـنْـزِيلُها



25 - زَبُـورُ دَاوُدَ وَاِنْـجِـيـلٌ على عِيـسى وَفُـرْقَانٌ على خِيْرِ الْمَلا



26 - وَصُحُـفُ الـخَـلِيلِ وَالكَلِيمْ فِيهَـا كَلامُ الْـحَـكَمِ الْعَلِيمْ



27 - وَكُـلُّ مَا أَتَى بِهِ الـرَّسُولُ فَـحَـقُّـهُ الـتَّـسْـلِـيمُ وَالْقَبُولُ



28 - إِيـمَـانُـنا بِـيَـوْمِ آخِرٍ وَجَبْ وَكُـلِّ مَـا كَـانَ بِـهِ مِنَ الْعَجَبْ



محمد رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم


29 - خَـاتِمَةٌ فِي ذِكْرِ بَاقِي الْوَاجِبِ مِمَّـا عَـلَى مُكَـلَّفٍ مِنْ وَاجِبِ


30 - نَـبِـيُّـنَـا مُحَمَدٌ قَدْ أُرْسِلا لِلْـعَالَمِـيـنَ رَحْـمَةً وَفُضِّلا



31 - أَبـُوهُ عَـبْدُ اللهِ عَبْدُ الْمُطَلِـبْ وَهَـاشِمٌ عَبْـدُ مَنَافٍ يَـنْـتَسِبْ


32 - وَأمُّـهُ آمِـنَـةُ الـزُّهْـريـَّـهْ أرضـعه حَـلِيْمَـةُ السَّعْدِيـَّهْ



33 - مـَوْلـِدُهُ بِـمَـكَـةَ الأمِيْـنَـهْ وَفَـاتُـهُ بِـطَـيْـبَةَ الْـمَدِيْنَهْ



34 - أَتَـمَّ قَـبْـلَ الْـوَحِيِ أرْبَعِينا وَعُـمْـرُهُ قَـدْ جَـاوَزَ الـسِّتينا


أبناء الرسول صلى الله عليه وسلم وآله وصحبه



35 - وسـَبْـعَةٌ أوْلادُهُ فَـمِـنْـهُـمُ ثَـلاثَـةٌ مِـنَ الـذُّكـُورِ تُـفْهَمُ


36 - قـَاسِـمْ وعَـبْدُ اللهِ وَهْوَ الطَّيْـبُ وطَـاهِـرٌ بِـذَيْـنِ ذَا يُـلَـقَبُ



37 - أتـاهُ إبـْراهِـيـمُ من سـُرِّيـَّهْ فأمُّهُ مَارِيـَّةُ الْـقِـبْـطِـيَّـهْ




38 - وغَـيْـرُ إبـْرَاهِيمَ مِنْ خَـدِيْجَهْ هُمْ سِتَـةٌ فـَخُـذْ بِـهِمْ وَلِـيْجَهْ



39 - وأرْبَعٌ مِـنَ الإنـاثِ تُـذْكَـرُ رِضْـوَانُ رَبِّـي للْـجَـمِـيْعِ يُذْكَرُ



40 - فَـاطِـمَـةُ الزَّهْراءُ بَعْلُهَا عَلي وابـْنـَاهُمَا السَّبْطَانِ فَضْلُهُمُ جَلي



41 - فَـزَيْـنَـبٌ وبَـعْـدَهـا رُقَـيَّـه وأمُّ كُـلْـثُـومٍ زَكَـتْ رَضِيَّه




أزواج رسول الله صلى الله عليه وسلم وآله



42 - عَـنْ تِسْـعِ نِسْوَةٍ وَفَاةُ الْمُصْطَفَى خُـيِّـرْنَ فَاخْـتَرْنَ النَّـبِيَّ الْمُقْتَفَى




43 - عَـائِـشَـةٌ وَحَـفْصَةٌ وَسَـوْدَةُ صَـفِـيَّـةٌ مَـيْـمُـوْنَةٌ وَ رَمْلَةُ



44 - هِنْـدٌ وَ زَيْـنَبٌ كَـذَا جُوَيـْرِيَهْ لِلْـمُـؤْمِنِينَ أُمَّـهَاتٌ مُرْضِيَهْ



أعمام النبي وعماته صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم



45 - حَـمْـزَةُ عَـمُّـهُ وعَـبَّـاسٌ كَذَا عَمَّـتُـهُ صَـفِيَّـةٌ ذَاتُ احْتِذَا



الإسراء والمعراج



46 - وقـَبْـلَ هِـجْـرَةِ النَّـبِيِّ الْإسْرَا مـِن مَـكَـةٍ لَيْلاً لِقُدْسٍ يُدْرَى




47 - بَـعْـدَ إسْـرَاءٍ عُـرُوجٌ لِلـسَّمَا حَتى رَأى الـنَّـبِـيُّ رَبـَّاً كَـلَّمَا



48 - مِنْ غَيْرِ كَيْفٍ وَانْحِصَارٍ وَافْـتَرَضْ عَـلَـيْهِ خَمْسَاً بَعْدَ خَمْسِيْنَ فَرَضْ


49 - وَبَــلَّـغَ الأمَّــةَ بـِالإسـْراءِ وَفـَرضِ خَـمْـسَةٍ بِلا امْتِرَاءِ


50 - وَقَـدْ فَـازَ صِـدِّيْقٌ بِتَـصْدِيْقٍ لَـهُ وَبِـالْـعُرُوْجِ الصِّدْقُ وَافَى أَهْلَهُ





خاتمة



51 - وَهَــذِهِ عَـقِـيْـدَةٌ مُـخْـتَصَرَه وَلِـلْـعَـوَامِ سَـهْـلَةٌ مُيَسَّرَه



52 - نـَاظِـمُ تِـلْـكَ أحْـمَدُ الْمَرْزُوقِيْ مَـنْ يَنـْتَمِي للصَّادِقِ الْمَصْدُوقِ



53 - و الْـحَـمْـدُ للهِ وصَـلَّـى سَـلَّمَا علـى النَّبِيِّ خَيْرِ مَنْ قَدْ عَلَّمَا



54 - والآلِ والـصَّـحْـبِ وَكُـلِ مُرْشِد وَكُـلِّ مَـنْ بِخَيْرِ هَدْيٍ يَقْتَدِي




55 - وأسْـالُ الـكـريْمَ إخْـلاصَ الْعَمَل ونَـفْـعَ كُـلِّ مَنْ بِهَا قَدْ اشْتَغَل




56 - أبْيَاتُهَا ( مَـيْـزٌ ) بِـعَدِّ الْجُمَّلِ تَارِيْخُها ( لِيْ حَيُّ غُرٍّ ) جُمَّلِ



57 - سَـمَّـيْـتُـهَا عَـقِـيْدَةَ الْـعَوَامِ مِـنْ وَاجِبٍ فِي الدِّيْنِ بِالتَمَامِ
الملفات المرفقة
نوع الملف: pdf عقيدة العوام.pdf (692.8 كيلوبايت, المشاهدات 25)
__________________
إذا أنتَ أكثرتَ الصلاةَ على الذي
صلى عليه الله ُ في الايات ِ
وجـعلـتـَـها ِوردا ً عليكَ مُـحـتما ً
لاحتْ عليكَ دلائلُ الخيرات

التعديل الأخير تم بواسطة عبدالقادر حمود ; 12-15-2019 الساعة 11:06 AM
عبدالقادر حمود غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 زائر)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ابن العوام . . عبقرية زراعية عبدالقادر حمود ركن التاريخ 2 06-06-2012 04:47 PM
الزبير بن العوام صاحب الهجرات الثلاث نوح السِــيرْ وتـراجم أعــلام الإســـلام 3 10-15-2011 05:22 PM
الشيخ عادل الكلباني: الغناء حلال كله حتى مع المعازف ولا دليل يحرمه حمامة المدينة القسم العام 2 06-24-2010 09:25 AM
ذرية الزبير بن العوام رضي الله عنه عبدالقادر حمود السِــيرْ وتـراجم أعــلام الإســـلام 1 12-28-2009 02:07 PM
الجام العوام عن علم الكلام علاء الدين المكتبة الاسلامية 0 09-10-2008 03:38 AM


الساعة الآن 09:45 PM




جميع المواضيع و الردود المطروحة لا تعبر عن رأي المنتدى بل تعبر عن رأي كاتبها

Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2020 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved. منتديات