أنت غير مسجل في منتديات البوحسن . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
منتديات البوحسن

 

 

facebook

صفحة جديدة 2

الصلاة والسلام عليك يا سيدي يا رسول الله بقدر كمالات سر لا اله الا الله


آخر 10 مشاركات
الأذكار           من كان آخر كلامه لا إله إلا الله دخل الجنة           
العودة   منتديات البوحسن > المنتديات العامة > القسم العام

القسم العام المواضيع العامة التي ليس لها قسم مخصص

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-02-2012 رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
عبدالقادر حمود
أبو نفيسه

الصورة الرمزية عبدالقادر حمود
إحصائية العضو







عبدالقادر حمود is on a distinguished road

عبدالقادر حمود غير متواجد حالياً

 


المنتدى : القسم العام
افتراضي صاحبة الدَّين

طرقتْ الباب بهدوءٍ وحياء، كأنها مترددة متوجسة، تنتظر القَدر الكريم يُعينها... ففتحت البابَ ربَّةُ البيت، وإذا أمَة لله قُدَّامها، تظلِّلها غمامةُ من الكفاف، وتلألأت في محياها هالةٌ من العفاف...
الطارقة: السلام عليكِ ورحمة الله، أختي الكريمة.
ربة البيت: وعليك السلام ورحمة الله وبركاته، مرحبًا.
الطارقة: معذرةً، جئتكِ قاصدةً فلا تردِّني، ظننتُ فيكِ خيرًا، فلا تخيّبي ظنّي...
ربة البيت: إني فاعلةٌ -بحول الله- ما استطعتُ إليه سبيلاً، وحسبي قول الكريم المنّان: ﴿وَأَمَّا السَّائِلَ فَلاَ تَنْهَرْ﴾.
الطارقة: علينا أنا وزوجي ديونٌ، لم أجد وسيلةً لسدادها إلا في العمل منظّفة في بيتٍ، أو صائنة لدرَج عمارةٍ، فهلاَّ قبلتِ أن أكون خادمةً عندكِ، ولكِ مني الثناءُ والدعاء، ومن الله الأجر والجزاء.
ربة البيت: لكن، هلاَّ صنتِ كرامتكِ، وتركتِ زوجك يتدبر الأمر، فلعله يكون الأقدر على ذلك.
الطارقة: أعان الله زوجي وتقبّل منه، فقد بذل جهدًا، وشاء الله تعالى أن يخسر في تجارته، ثم خاب ظنّه وانكسر خاطرُه وليس له إلاّيَ رفدًا ومعينًا.
ربة البيت: كم هي ديونك؟ وفيمَ كانت هذه الديون؟
الطارقة: عذرًا، لا تحرجيني، فلستُ أبغي أن يحرمني الله الأجرَ والمثوبة، وليس لي في الدنيا ملاذٌ إلا بابه، ولا مطلبٌ إلا معيته.
ربة البيت: طيّب، لا عليك سامِحني، ليس ذلك مقصدي.. مرحبًا بك.. مِن الساعة أنت أختي ومعينتي والشادَّةُ على أزري.. أعِدُك أنك بإذن الله في صون وحصن وأمان.
عملت "الطارقة صاحبةُ الدَّين" ما شاء الله لها أن تعمل، بصبر وإخلاص، ومصابرة وتفانٍ، ولم يصدر منها يومًا أنَّة ولا آهة، ولا تحسُّر ولا تذمُّر... فملأتْ ربوع البيت بركاتٍ سماوية وأنوارًا ملائكية إلى أن أتمَّت الأجل وحصلت على ما تريد من مال يكفيها لسداد دينها.
وجاء يوم الوداع، فقالت ربة البيت: "بورك لكِ وفيك وفيمن ربَّاكِ وأدَّبك... وجزاك عن الدِّين وعن الملة خير الجزاء، فقد كنتِ نعمَ المعين، ولك من المولى أجر مفرِّج الكرَب.. اللهم اكتبها في عبادك المحسنين.. يا رب العالمين".
بدموعٍ سخينةٍ منهمرة رقراقة تمّت مراسيمُ الوداع، هُما قلبان على الحسن والإحسان تلاقَيا... فانطلقت الطارقة بعيدًا.. بعيدًا.. إلى أن قاربت الاختفاء.. فلحقت بها ربة البيت مهرولة وقالت: "معذرة، هلاَّ أخبرتني فيمَ ديْنك، وقد أبلغَكِ الله مُنيتك؟"
الطارقة: نعم، أمَّا الآن فنعم..
صمتَت طويلاً، ثم أطرقت وقالت: "لقد نذرتُ أنا وزوجي أن نتكفَّل بنفقات طالبٍ للعلم، لا نعرفه ولا يعرفنا، في موكب الـ"هِمَّة"، "خدمة للإيمان والقرآن"، راجين العونَ من الملك الديان.. فكان ما قصصتُ لك من أمر الخسارة، ولم نشأ أن نُحرم أجر نذرِنا؛ ولكنَّ الله هداني إليكِ بفضله، وهداك لقبول طلبي بمنّه. وها نحن اليوم سعداءُ فرحون، مهلِّلون شاكرون.. أن بلَّغَنا اللهُ مقصدنا ولم يخيّب أملنا.. والحقُّ أقول: لقد كنتُ ولا أزال أردّد -مطلع كل شمس- الحديثَ القدسي الشريف: "أنا عند ظنّ عبدي بي، فليظنَّ بي ما شاء".. وها أنا اليوم أشهد نفحاته النورانيةَ عين اليقين، بعدما كنت أعلمها علم اليقين"...
لم تقدر ربة البيت أن تنبس ببنت شفة، كأن الخبر العجيب نزل عليها صاعقة، وهي تقيس -في قرارة نفسِها- همَّتها إلى همَّة الطارقة صاحبةِ الدَّين!
ولم يطُل المشهد كثيرًا حتى ودَّعتها صاحبة الدَّين.. وهنالك في أفق الملائكة استقر ظلُّها، وهو يردّد مقولة الحكيم: "أما الأعمال المتوجّهة لرضا الله تعالى وحده، فإن الذرّة الواحدة منها تعادل الشمس، والقطرة الواحدة منها تعادل البحار، واللحظة الواحدة منها بقيمة الأبد".





أ.د. محمد باباعمي
مدير معهد المناهج، الجزائر العاصمة - الجزائر.







التوقيع

إذا أنتَ أكثرتَ الصلاةَ على الذي
صلى عليه الله ُ في الايات ِ
وجـعلـتـَـها ِوردا ً عليكَ مُـحـتما ً
لاحتْ عليكَ دلائلُ الخيرات

رد مع اقتباس
قديم 04-09-2019 رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
عبدالقادر حمود
أبو نفيسه

الصورة الرمزية عبدالقادر حمود
إحصائية العضو







عبدالقادر حمود is on a distinguished road

عبدالقادر حمود غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : عبدالقادر حمود المنتدى : القسم العام
افتراضي رد: صاحبة الدَّين

اللهم أحينا بحبك وحب نبيك وأشغلنا بك عن كل ما سواك وأظهر على ظواهرنا سلطان لا إله إلا الله وتجلى علينا بأنوار جمالك ورحمتك يا رب العالمين وصل وسلم على شمس الجمال سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين







التوقيع

إذا أنتَ أكثرتَ الصلاةَ على الذي
صلى عليه الله ُ في الايات ِ
وجـعلـتـَـها ِوردا ً عليكَ مُـحـتما ً
لاحتْ عليكَ دلائلُ الخيرات

رد مع اقتباس
قديم 04-10-2019 رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
بنت الاسلام
بنت الاسلام

الصورة الرمزية بنت الاسلام
إحصائية العضو






بنت الاسلام is on a distinguished road

بنت الاسلام غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : عبدالقادر حمود المنتدى : القسم العام
افتراضي رد: صاحبة الدَّين

امين . موضوع رائع بما يحتويه من قيم انعدمت في مجتمعنا فنحن في زمان لا يفكر فيه الانسان سوى بنفسه فقط فاين نحن من هذه القيم والتضحيات فصاحبة الدين هذه نادرة الوجود . تقبل الله منك صالح الاعمال وقربك الى طاعته







التوقيع

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 زائر)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أم عباس صاحبة أشهر سبيل لمياه الشرب في القاهرة عبدالقادر حمود ركن التاريخ 2 06-11-2013 12:30 PM
خوند خاتون صاحبة أول مركز معماري متعدد الأغراض عبدالقادر حمود القسم العام 0 08-09-2011 05:35 PM
ديكور حمـــام بألوان صاخبة نوح ملتقى الأعضاء 1 04-15-2009 06:10 PM


الساعة الآن 09:23 PM


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2019 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved. منتديات

جميع المشاركات المكتوبة تعبّر عن وجهة نظر كاتبها ... ولا تعبّر عن وجهة نظر إدارة المنتدى


Copyright © 2010 - 2011 lamtna.net . All rights reserved