أنت غير مسجل في منتديات الإحسان . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا

آخر 10 مشاركات
الأذكار           اللهم رحمتك أرجو فلا تكلني إلى نفسي طرفة عين ِ وأصلح لي شأني كله لا إله إلا أنت           
العودة   منتديات الإحسان > المنتديات العامة > ركن التاريخ

إضافة رد
قديم 08-31-2008
  #1
عبدالقادر حمود
أبو نفيسه
 الصورة الرمزية عبدالقادر حمود
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
الدولة: سوريا
المشاركات: 12,135
معدل تقييم المستوى: 10
عبدالقادر حمود is on a distinguished road
افتراضي ابن خردابة واليعقوبي رائدا الجغرافيا الوصفية

ابن خرداذبة" و"اليعقوبي" رائدا الجغرافيا الوصفية




يعتبر ابن خرداذبة أول مؤلِّف يصلنا عنه مصنَّف كامل في الجغرافيا الوصفية، حيث وجدت مصنفات أخرى مماثلة قبله لكنها تتميز بالنقص. وعلى رغم أن “كتاب المسالك والممالك” لم يكن بالنسبة للمؤلف سوى حدث ثانوي عابر في مجال نشاطه الأدبي، لأنه لم يتحكم في ظهوره نزعته الأدبية بل طبيعة المنصب الذي كان يشغله في الدولة. فهذا الكتاب سيترك أثراً كبيراً في تطور علم الجغرافيا في القرن التاسع الميلادي



وأبو القاسم عبيد الله بن عبدالله بن خُرْداذبة فارسي الأصل. وكان والده حاكماً على طبرستان جنوبي بحر قزوين في أوائل القرن التاسع، وذاع صيته بسبب التوفيق الذي أحرزه في إخضاع بعض مناطق الديلم التي لم تدخل ضمن أراضي الخلافة الإسلامية

أما المؤلف فحصل على تعليم جيد وكان لوالده فضل كبير في دراسته الموسيقا، فتتلمذ ردحاً من الزمن على المغنِّي والموسيقي المشهور إسحق الموصلي؛ غير أن مكانة أسرته حددت مستقبله بصورة جازمة فأصبح مقرَّباً من بلاط الخليفة المعتمد (256 ه -279 ه =870-892) بسامراء، ومن ندمائه أصحاب النفوذ. وجميع مؤلفاته البالغ عددها عشرة معروفة لنا من أسمائها فقط ، ومن المقتطفات الموجودة لدى المؤلفين المتأخرين أو الإشارات إليها في المراجع المختلفة. وجميعها على وجه التقريب تدور في محيط الأدب الخفيف والحياة المرحة، ويلاحظ في بعضها وجود اتجاهات شعوبية إيرانية كما في كتابه “جمهرة أنساب الفرس”؛ وبعضها يستهدف إمتاع الكبراء والأغنياء مثل “كتاب الشراب” و”كتاب الطبيخ”، وكشف أخيراً عن مخطوطة واحدة منها هو كتاب “الملاهي والأسمار”، وذلك ضمن مجموعة شخصية، وله فضلا عن ذلك كتاب في “التاريخ” يعالج فيه كما ذكر المسعودي، تاريخ الأمم قبل الإسلام؛ وكما هو الشأن مع كل أديب في ذلك العصر فإن ثبت مؤلفاته لم يخل من “كتاب الأنواء”.[/size]



صاحب البريد: ويبدو أن مكانته في البلاط هيأت له شغل وظيفة مهمة هي وظيفة صاحب البريد بنواحي الجبال بإيران؛ ومن المحتمل أن هذا الوضع هو الذي دفعه إلى تأليف كتاب جغرافي استجابة لطلب أحد العباسيين. ولا نعرف على وجه التحديد التاريخ الذي شغل فيه ابن خرداذبة هذا المركز، ولكن يبدو أن تأليف الكتاب استغرق وقتاً طويلاً؛ ويرى المستشرق الاسباني دي خويه أن المسوَّدة الأولى تعود إلى حوالي عام (232 ه = 846)، أما الثانية فلا تتجاوز بحال عام (272 ه = 885). ولا تزال المسألة إلى أيامنا باقية من دون حل نهائي، فبعض العلماء لا يزال يعتقد أنه ليست هناك سوى مسودة واحدة، تعود إلى التاريخ الأخير، رغماً من أن الأغلبية ترى رأي دي خويه. وهذا الأخير يعتقد أن كلا المسودتين لم تصل إلينا، وأن الطبعة الحالية تمثل موجزاً متأخراً وُجِد في مخطوطتين فقط، كذلك لسنا على يقين من عام وفاة ابن خرداذبة، وإذا كان صحيحاً ما أورده حاجي خليفة، في “كشف الظنون” معتمداً في ذلك على مصدر غير معروف لنا، من أنه توفي حوالي عام (300 ه =912)، فإن ابن خرداذبة يكون بذلك قد عاش عمراً طويلا لأنه ولد على ما يبدو حوالي عام (205 ه =820



المسالك والممالك أما قيمة كتابه “المسالك والممالك” فيمكن الحكم عليها مما سيظهر من محاسنه وعيوبه من خلال العرض العام لمحتوياته، يبدأ وفقاً للتقليد المعروف بالمعلومات المعهودة من محيط الجغرافيا الرياضية، خاصة وصف شكل الأرض كما لدى بطلميوس؛ وبعد فصل قصير عن اتجاه القبلة بالنسبة لكل بلد يكرِّس المؤلف قسماً كبيراً للكلام على سواد العراق، فيذكر تقسيمه الإداري وأنواع الضرائب التي تُجبى منه، مع إيراد ملاحظات عن تاريخها؛ ويمكن في ضوء هذه التفاصيل وضع ميزانية الدولة الإسلامية لذلك العهد، وأول من فعل ذلك المستشرق كريمر Kremer. ويختتم ابن خرداذبة هذا القسم بتعداد الملوك القدماء من لدن افريدون معتمداً في ذلك على المصادر الفارسية، فيذكر ملوك الفرس والروم والترك والصين، ويذكر أحياناً ألقابهم التي يلاحظ من بينها “ملك الصقالب قناز” (بالروسية Kniaz أي الملك والأمير؛ ومن المحتمل أن الصقالبة قد أخذوها عن الجرمان)



من بغداد إلى الصين: أما القسم الرئيسي من الكتاب فيشمل وصف الطرق، وذلك بدرجات تتفاوت في التفصيل. فيبدأ بالطرق التي تخرج من بغداد شمالا إلى آسيا الوسطى وجنوباً إلى الهند، ويصحب ذلك ملاحظات عابرة عن التقسيم الإداري والخراج مع استشهادات شعرية عند الكلام على الأمكنة أحياناً. ويمتاز بحيوية أكثر وصفه الطريق البحري إلى الهند والصين، حيث يبدو واضحاً تأثير “القصص البحرية”، التي مر الكلام عليها. وفي خلال هذا الوصف يبدو واضحاً اهتمامه بمحصولات البحار والجزر، كما يذكر بالتفصيل كيفية الحصول على الكافور ويصف الفيل ووحيد القرن ويتحدث عن البوذية لدى ملك جاوه وعن الطبقات (Castes) في الهند.
__________________
إذا أنتَ أكثرتَ الصلاةَ على الذي
صلى عليه الله ُ في الايات ِ
وجـعلـتـَـها ِوردا ً عليكَ مُـحـتما ً
لاحتْ عليكَ دلائلُ الخيرات
عبدالقادر حمود غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
قديم 08-31-2008
  #2
عبدالقادر حمود
أبو نفيسه
 الصورة الرمزية عبدالقادر حمود
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
الدولة: سوريا
المشاركات: 12,135
معدل تقييم المستوى: 10
عبدالقادر حمود is on a distinguished road
افتراضي

طرق الوصول إلى الغرب أما في ما يتعلق بالغرب فإنه يصف الطريق إلى الأندلس، ويسهب في وصف الطرق المؤدية إلى بيزنطة مع إيراد تفاصيل ترجع إلى مسلم الجرمي=9]أما وصفه المسهب لروما والذي قام بدراسته المستشرق جويدي Guidi فيرتبط بالمصادر المسيحية الشرقية، وليست له أهمية تذكر، شأنه في هذا شأن جميع أوصاف روما التي تركها لنا الجغرافيون العرب قبل الإدريسي. ويصف طريق الشمال خلال أذربيجان والقوقاز. كما يصف الطرق الخارجة من بغداد في اتجاه الجنوب الشرقي إلى مكة والمدينة وجنوب الجزيرة العربية، فيذكر المنازل من البصرة وبغداد ومصر إلى مكة. ويختتم هذا القسم بالكلام عن طريقين مهمين للغاية كان يسلكهما التجار اليهود من أوروبا إلى الهند والصين، أحدهما يمر بالسويس والبحر الأحمر، والآخر يمر بأنطاكية إلى الفرات. وليس أقل أهمية من ذلك وصفه لطريق التجار الروس إلى الجنوب، وهو الذي يمر بنهري الدون والفولجا، ثم يعبر بحر قزوين متجهاً صوب الجنوب؛ ويحمل على الاعتقاد بأنه مدخول على الكتاب، ولكن يبدو أنه وجد في المسودة الأصلية، ومنها وقع لابن الفقيه الذي يختلف مع متن ابن خرداذبة في شيء بسيط، هو أنه يتحدث عن تجار الصقالبة وليس الروس. وأدى هذا الموضوع إلى ظهور أبحاث عديدة على أيدي المستشرقين الأوروبيين، وله ترجمة علمية باللغة الروسية.[/size]



أثر ابن خرداذبة: ليس من العسير أن نبصر أن كتاب ابن خرداذبة يقوم على عنصرين متميزين كل التميز عن بعضهما بعضاً؛ فمن ناحية يقابلنا عرض جاف للمادة الرسمية، ولكنه يمتاز بأهمية كبرى، ومن ناحية أخرى نلتقي بمجموعة من الغرائب Mirabilia الجغرافيا المختلفة. ولا تحس من جانب المؤلف أية محاولة لصهر هذه المادة وصبِّها في قالب متجانس، فضلا عن أن الكتاب يفتقر إلى الكثير من ناحية التبويب. وقد كان بمقدور المؤلف بلا شك الاطلاع على الوثائق الرسمية، أي الأرشيف الحكومي؛ ويشير إلى هذا المقدسي، بل والمؤلف نفسه عند الكلام على مصادره. وكان لاهتمام المؤلف بالرحلات أن حفظ لنا مادة مفيدة، خاصة في ما يتعلق بوصف الطرق في عهود مبكرة. ولا شك في أن عدم التناسق في مادة هذا الكتاب، هو المسؤول عن التناقض في حكم الجغرافيين العرب المتأخرين عليه، غير أن تأثيره في الأدب الجغرافي التالي كان كبيراً جداً، فأخذ عنه من المؤلفين المتقدمين اليعقوبي وابن رسته وابن حوقل والمقدسي والجيهاني والمسعودي وذلك عن مخطوطة ثالثة، هي أفضل المخطوطات جميعاً. كما أن العناية به ظلت قوية حتى بين المتأخرين فعرفه الإدريسي وابن خلدون، كما عرفه جيداً الجغرافيون الفرس، سواء المتقدمون منهم مثل المؤلف المجهول لكتاب “حدود العالم” أو المتأخرون مثل حمد الله قزويني وميرخوند وخوندمير. ولم يكن باستطاعة ابن خرداذبة أن يؤسس مدرسة جديدة، غير أن المادة التي جمعها كانت بمثابة الأساس المتين بالنسبة لكثيرين. وعُرف كتابه في الدوائر العلمية الأوروبية في مخطوطتين منذ الستينات من القرن التاسع عشر، وأصبح في متناول الأيدي بفضل الطبعة العلمية، التي استخدم في إخراجها مخطوطة ثالثة أفضل من المخطوطتين الأوليين، وظهرت مع ترجمة فرنسية لدي خويه De Goeje في عام 1889. واجتذب اهتمام العلماء الروس بصورة خاصة وصفة للطرق التي كان يسلكها الروس، وظهرت في سنوات السبعينات من القرن التاسع عشر أبحاث مهمة في هذا للمستشرقين كونيك Kunik وروزن Rosen، إضافة إلى المؤرخ الروسي بارتولد والمستشرق الروسي أغناطيوس كراتشكوفسكي، صاحب “تاريخ الأدب الجغرافي العربي”.[/size]



اليعقوبي كان هناك: وإلى طبقة موظفي الدولة ينتمي معاصر لابن خرداذبة هو الجغرافي والمؤرخ اليعقوبي، واسمه الكامل أبو العباس أحمد بن يعقوب بن جعفر بن وهب بن واضح الكاتب العباسي اليعقوبي؛ ويرد اسمه في المصادر بصيغ مختلفة من هذا النسب الطويل فهو مرة أحمد الكاتب، وأخرى أحمد بن يعقوب، وتارة ابن واضح، وطوراً اليعقوبي؛ وجدُّه الأعلى واضح كان من موالي الخليفة المنصور وشغل يوماً وظيفة الحاكم على أرمينيا ومصر ودفع حياته ثمناً لميوله الشيعية؛ وقد ظلت هذه الميول الشيعية في الأسرة إلى عهد مؤلفنا. وكان جده ووالده أيضاً من كبار عمال البريد، ولا يعرف على وجه التحديد ما إذا شغل اليعقوبي نفسه بعض المناصب الحكومية، ولكن يمكن افتراض هذا من أسفاره العديدة. وعلى الرغم من أن مولده ببغداد إلا أنه غادرها، مبكراً فعاش طويلا بأرمينيا وخراسان وزار الهند وفلسطين وتمتع برعاية الطولونيين أثناء مقامه الطويل بمصر والمغرب. وكتابه في الجغرافيا بعنوان “كتاب البلدان” معروف إلى يومنا هذا في مخطوطة فريدة كان قد جلبها من المشرق مخلينسكي.(1808-1877) الأستاذ بجامعة بطرسبرج، وهي الآن بميونخ. وثمة مخطوطة أخرى كان ممتلكها المستشرق ف. كرن (1874-1921)، ودخلت منذ عهد غير بعيد إلى المكتبة الملكية البروسية، ولكنها لم تدرس حتى الآن. ويرجع تاريخ تأليف الكتاب إلى حوالي سنة 278 ه =891 أي قبل قليل من وفاة المؤلف على ما يظهر التي حدثت عام 284 ه =897 أو عام 292 ه = 905وبدأت ميول اليعقوبي تتكيف منذ عهد مبكر ولم تلبث أن اتخذت اتجاهاً واضحاً نحو الجغرافيا بالذات، وهو يبين هذا بجلاء في مقدمة كتابه حيث يقول

إني عنيت في عنفوان شبابي وعند احتيال سني وحدة ذهني بعلم أخبار البلدان، ومسافة ما بين كل بلد وبلد لأني سافرت حديث السن واتصلت أسفاري ودام تغربي فكنت متى لقيت رجلا من تلك البلدان سألته عن وطنه ومصره فإذا ذكر لي محل داره موضع قراره سألته عن بلده ذلك، ما هي وزرعه ما هو وساكنيه من هم من عرب أو عجم.. شرب أهله حتى أسأل عن لباسهم.. ودياناتهم ومقالاتهم والغالبين عليه والمنزا.. مسافة ذلك البلد وما يقرب منه من البلدان وال.. لرواحل ثم أثبتُ كل ما يخبرني به مَن أثق بصدقه واستظهر بمسألة قوم بعد قوم حتى سألتُ خلقاً كثيراً وعالماً من الناس في الموسم وغير الموسم من أهل المشرق والمغرب وكتبتُ أخبارهم ورويت أحاديثهم وذكرتُ من فتح بلداً بلداً وجند مصراً مصراً من الخلفاء والأمراء ومبلغ خراجه وما يرتفع من أمواله فلم أزل أكتب هذه الأخبار وأؤلف هذا الكتاب دهراً طويلا وأضيف كل خبر إلى بلده وكل ما أمسع به من ثقات أهل الأمصار إلى ما تقدمتْ عندي معرفته وعلمت أنه لا يحيط المخلوق بالغاية ولا يبلغ البشر النهاية وليست شريعة لا بد من تمامها ولا دين لا يكمل إلا بالإحاطة به وقد يقول أهل العلم في علم أهل الدين الذي هو الفقه مختصر كتاب فلان الفقيه ويقول أهل الآداب في كتب الآداب مثل اللغة والنحو والمغازي والأخبار والسير مختصر كتاب كذا فجعلنا هذا الكتاب مختصراً لأخبار البلدان فإن وقف أحد من أخبار بلد مما ذكرنا على مالم نضمنه كتابنا هذا فلم نقصد أن يحيط بكل شيء، وقد قال الحكيم ليس طلبي للعلم طمعاً في بلوغ قاصيته واستيلاء على نهايته ولكن معرفة ما لم يسع جهلهُ ولا يحسن بالعاقل خلافه وقد ذكرت أسماء الأمصار والأجناد والكور وما في الكور وما في مصر من المدن والأقاليم والطساسيج ومَنْ يسكنه ويغلب عليه ويترأس فيه من قبائل العرب وأجناس العجم ومسافة ما بين البلد والبلد والمصر والمصر ومن فتحه من قادة جيوش الإسلام وتأريخ ذلك في سنته وأوقاته ومبلغ خراجه وسهله وجبله وبره وبحره وهواءه في شدة حرة وبردة ومياهه وشربه



أثر من عجائب: أما من الناحية الأدبية فإن كتاب اليعقوبي يمتاز على كتاب ابن خرداذبة، بصورة قاطعة رغماً من أنه قصد به نفس الوسط من القراء الذين كتب من أجلهم ابن خرداذبة، وهو قليلاً ما يكترث للنظرية الجغرافية بل هدفه إعطاء لوحة عامة للبلدان لمن يريدون الإلمام السريع بها، وقرَّاؤه، باستثناء المطلعين والراغبين في المعرفة، هم على ما يبدو موظفو الدولة العديدون الذين كانوا يبتغون تعريف أنفسهم ببلد أو آخر قبل الذهاب إليه. وهو ليس بعرض جاف للطرق على طراز ابن خرداذبة، بل يقرب أكثر من النمط المتأخر “لكتاب المسالك والممالك”، كما عرفته المدرسة الكلاسيكية في القرن العاشر، أضف إلى هذا أن أسلوبه علمي مبسط وسهل المأخذ. ويحس في الكتاب نزعة المؤلف إلى التحليل العقلي، ولا عجب فهو يخلو من أي أثر للعجائب Mirabilia التي افتتن بها المؤلفون الآخرون.وقلَّ أن تقابلنا اقتباسات أو نقل من كتاب اليعقوبي لدى المؤلفين المتأخرين، غير أن القليل الذي وجد منها يرجع إلى أسماء معروفة في ميدان الجغرافيا مثل الإدريسي وياقوت وأبى الفداء، ويعتبره الأخير مصدراً مهماً يمكن الوثوق به. واليعقوبي يعتبر نفسه جغرافياً قبل كل شيء. هذا وكان مجال نشاطه الأدبي من السعة بحيث لم يكن غريباً عليه قرض الشعر، وتنسب إليه في هذا الصدد أبيات قالها حين زيارته للطولونيين بمصر
__________________
إذا أنتَ أكثرتَ الصلاةَ على الذي
صلى عليه الله ُ في الايات ِ
وجـعلـتـَـها ِوردا ً عليكَ مُـحـتما ً
لاحتْ عليكَ دلائلُ الخيرات
عبدالقادر حمود غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 زائر)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:23 AM




جميع المواضيع و الردود المطروحة لا تعبر عن رأي المنتدى بل تعبر عن رأي كاتبها

Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2019 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved. منتديات