أنت غير مسجل في منتديات الإحسان . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا

آخر 10 مشاركات
الأذكار           اللهم أهدني فيمن هديت ، وعافني فيمن عافيت ، وتولني فيمن توليت ، وبارك لي فيما أعطيت ، وقني شر ما قضيت ، فإنك تقضي ولا يقضى عليك ، إنه لا يذل من واليت ، تباركت ربنا وتعاليت           
العودة   منتديات الإحسان > التزكية > تراجم أصحاب السلسلة الذهبية للسادة الشاذلية

تراجم أصحاب السلسلة الذهبية للسادة الشاذلية هذي رجـالٌ أهلـوا لشهـودهِ هذي شيوخُ الشاذليّـة

إضافة رد
قديم 10-14-2008
  #1
عبدالقادر حمود
أبو نفيسه
 الصورة الرمزية عبدالقادر حمود
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
الدولة: سوريا
المشاركات: 12,128
معدل تقييم المستوى: 10
عبدالقادر حمود is on a distinguished road
افتراضي مولاي العربي بن أحمد الدرقاوي رضي الله عنه

الحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين






ترجمة الشيخ، المحقق و المدقق، شيخ زمانه، مولاي العربي الدرقاوي-رضي الله عنه و قدَّس الله سرَّه في أعلى عليين من كتاب
"سلوة الأنفاس و محادثة الأكياس بـمن أقبر من العلماء و الصلحاء بفاس"
قال الإمام المحدّث محمد بن جعفر بن إدريس الكتاني-رحمه الله-في ترجمة مولانا
العربي الدرقاوي-رضي الله عنه-ما نصه:
"........من أفراد الكمَّل العارفين بالله، الدّالين بأقوالهم و أفعالهم جميع أحوالهم
على الله، جامعًا لمحاسن الشيم و الأخلاق، طائرًا بصيته المعجب في جميع البلاد من المشرق و المغرب، حتى انتشرت أتباعُه في عامة الأقطار، و عمرت زواياه بالإخوان الفقراء في سائر البوادي و الأمصار، و صار شيخ العصر في مقام الجبر و الكسر، كعبةً للطائفين، و قدوةً للسالكين، و ملاذًا للخائفين، و سراجًا للسائرين، و ظهرت له كرامات أجلى من الشمس في الوضوح، يغدو بمشاهدتها جميع من أهَّله الله لرؤيتها و يروح، و تواترت بها النقول، فتلقاها العظماء بالقبول.
أخذ رحمه الله عن جماعة من الأولياء، و جمهور من الكبراء الأصفياء، و عمدته منهم الشيخ العارف بالله مولانا أبو الحسن علي الجمل-رضي الله عنه، فبه أشرقت في صدره أنوار العرفان، و تجلت له من ربّه شموس الإحسان، ووقع له الفتح الكبير، و المدد الفيَّاض الغزير، و تخرَّجَ على يده هو من لا يحصى من الشيوخ و أرباب التمكين و الرسوخ.
منهاج طريقته:
و طريقته-رضي الله عنه-مبنية على اتباع السنة في الأقوال و الأفعال و العبادات و العادات، و مجانبة البدع كلها في جميع الحالات، مع كسر النَّفس و إسقاط التدبير و الاختيار، و التبري من الدَّعوى و الاقتدار، و الإكثار من الذّكر آناء الليل و أطراف النهار، و الإشتغال بالمذاكرة و ما يعني، و ترك ما يُعني.
و بالجملة فطريقته-رضي الله عنه-جلالية الظاهر جمالية الباطن، و إن شئت قلت: سفلية الظاهر علوية الباطن، كطريقة شيخه.
ولادته:
ولد-رحمه الله-بعد الخمسين و المائة و الألف ببني زروال، وبها توفي ليلة الثلاثاء الثاني و العشرون من صفر الخير عام 1239هجرية الموافق لـ 25 من نوفمبر 1825 ميلادية. و أحواله و أوصافه و معارفه لا يفي بها قلم، و هي من الشهرة كنار على علم-رضي الله عنه-و نفعنا به و بأمثاله، آمين.
من بركات المكان الذي وُلد فيه، أي بني زروال:
إن القبيلة التي وُلد فيها-رحمه الله- مباركة لها منافع كثيرة، و خواص شهيرة؛ منها:
أنَّ بها أولاد الخلفاء الأربعة ساداتنا أبي بكر و عمر و عثمان و علي-رضي الله عنهم
و منها ما جمع الله فيها من الزروع و الدروع و العنب و الزيتون و الفواكه و شجاعة أهلها
و منها أنَّ الولي الكبير الأستاذ الشهير سيدي الحاج بن فقيرة الزروالي، قرأ سلكة]أي ختمة[ برواية السبع في الروضة الشريفة، روضة النبي صلى الله عليه وسلم، فلما ختمها أجابه صلى الله عليه وسلم و قال: "هكذا أنزل عليَّ أيها الإمام الزروالي، بارك الله فيك و في قبيلتك الزروالية."
قراءته و حفظه للقرآن:
حفظ القرآن-رضي الله عنه-في السلكة الأولى حفظًا مُتقنًا، و كان محبوبًا عند جميع من رآه. قال-رحمه الله-: "كنت أسلك للطلبة ألواحهم، و كثيرًا ما أقبض اللوح بيدي و أقول لصاحبه قبل أن أنظر فيه: هذا اللوح ثقيل فيه كذا و كذا خسارة، أو خفيف ما فيه إلاَّ كذا و كذا، أو لا شيء فيه، فلا أجد إلاَّ ما أخبرتهم به-إلهاماً من الله سبحانه و تعالى....."
و كانت حالته في القراءة عدم التَّكلف، بل يكتب اللوح و يتأمله قليلاً و يتركه، و يشتغل بالكتابة بألواح الطلبة و يسرد معهم، و كذلك قراءته للسبع حتَّى حفظها.
قصة ملاقاته بشيخه في التصوف، الشيخ و سيدي علي الجمل-رحمها الله:
قال مولانا العربي الدرقاوي-رضي الله عنه:"......و كان من عادتي أن لا أقوم على أمر من الأمور، جليلاً أو حقيرًا، إلاَّ بعد الإستخارة النبوية، فاستخرت الله في تلك الليلة، فبت أخوض في صفاته ]أي الشيخ المربي[ كيف هو؟ و كيف تكون ملاقاتي معه؟ حتى لم يأخذني النوم تلك الليلة. و لـمَّا قصدته]أي شيخه، الشيخ علي الجمل[ لزاويته بالرميلة التي بين المدن عدوة الوادي من جهة القبلة-شرفها الله-و هي التي ضريحه بها الآن مشهور مقصودٌ للزيارة، فدققت الباب فإذا به قائمٌ يشطب ]أي يكنس[ الزاوية، إذ كان لا يترك تشطيبها بيده المباركة كل يوم مع كبر سنه و علو شأنه، فقال: أيش تريد؟ قلت: أريد ياسيدي أن تأخذ بيدي لله. فقام معي قومةً عظيمةً، و لبَّس الأمر عليَّ و أخفى عني حاله، و صار يقول: من قال لك هذا؟ و من أخذ بيدي أنا حتَّى آخذ بيدك؟ و زجرني و نهرني، و كل ذلك اختبارًا لصدقي، فوليت من عنده. قال: فاستخرت الله تلك الليلة أيضًا، فصليت الصبح، و قصدته لزاويته أيضًا، فوجدته على حاله يشطب الزاوية-رضي الله عنه، فدققت الباب؛ ففتح لي، و قلت: تأخذ بيدي لله؟ فقبض علي يدي و قال لي: مرحبًا بك، و أدخلني لموضعه بالزاوية، و فرح بي غاية الفرح، و سُـرَّ بي غاية السرور، فقلت له: يا سيدي كم لي أُفتش على شيخ؟! فقال لي: و أنا أفتش على مريد صديق!!! فلقنني الوِردَ، و قال لي:امش و اجيء ]أي تردد علي بلا حرج؛ أو تعالى لتزورني بدون حرج[، فكنت أمشي و أجيء كلَّ يوم؛ فيذكرني مع بعض الإخوان من أهل فاس-حرسها الله من كلِّ بأس.
و لزم مولاي العربي الدرقاوي-رضي الله عنه-شيخه سنتين، و لما فاجأه الفتح المبين، و تمكن من حاله غاية التمكين، و أراد الله نفع العباد به، خرق عنان عنايته إلى الإنتقال من فاس إلى بلده قبيلة بني زروال، حيث هو الآن بها، فاستأذن شيخه في الرحيل بأولاده فأذن له في ذلك.
الصور المصغرة للصور المرفقة
اضغط على الصورة لعرض أكبر
الاســـم:	Darqawi.jpg
المشاهدات:	717
الحجـــم:	69.8 كيلوبايت
الرقم:	1589  
__________________
إذا أنتَ أكثرتَ الصلاةَ على الذي
صلى عليه الله ُ في الايات ِ
وجـعلـتـَـها ِوردا ً عليكَ مُـحـتما ً
لاحتْ عليكَ دلائلُ الخيرات

التعديل الأخير تم بواسطة عبدالقادر حمود ; 12-23-2010 الساعة 02:27 PM
عبدالقادر حمود غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
قديم 10-14-2008
  #2
عبدالقادر حمود
أبو نفيسه
 الصورة الرمزية عبدالقادر حمود
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
الدولة: سوريا
المشاركات: 12,128
معدل تقييم المستوى: 10
عبدالقادر حمود is on a distinguished road
افتراضي رد: مولاي العربي بن أحمد الدرقاوي رضي الله عنه

جملة من سيرته، أحواله و نسكه التي أدركه أصحابُه عليها:

كان-رضي الله عنه-زاهدًا متجردًا عن الدنيا و زخرفها، مخالفاً لنفسه و مجاهدًا لها، و تركه للأخف عليها، و متابعته لما يثقل عليها، إذ لا يثقل عليها إلاَّ ما كان حقًّا، و أسرع إجابةً و فتحًا-كما قال-رضي الله عنه- و إقباله على الحق، و إعراضه عن جملة الخلق، لا يبالي بـهم، سواءً مدحوه أو ذموه، و تمسكه بالفاقة و الإفتقار، و يثاره للذلة و الإحتقار، و حذره مما ألفه الناس من الجمع و الادخار، لا يترك عشاءه لغدائه، ولا من غذائه لعشائه،بل يأخذ قدر ما يقيم به بنيته و بنية عياله، و يخرج الباقي لعباد الله، و هذا مسلكٌ عظيمٌ لا يقدرُ عليه إلاَّ من أقدره الله.





قال الشيخ العلامة، العارف الكبير، أبو العبَّاس سيدي أحمد بن عجيبة الأنجري الحسني: مكث مولانا العربي على هذه الحالة الموصوفة خمسًا و عشرين سنةً، لا يترك من عشائه لغدائه، و لا غذائه لعشائه، بل حتى ما يكون في الصباح من دهن الفتيلة ]أي فتيلة المصباح الزيتي الذي كان يستعمل للإضاءة ليلاً[ ثقةً بالله، و اعتصامًا بالله، و كان تأتيه الفتوح من عند الله، و لا يأخذ منها إلاَّ قدر ضرورته و زوجه و أولاده منها، و هم جماعة كالطير في وكرها غدواً و أصيلاً، حتى أتاه الإذن من الله، فكان يأخذ بالله كما كان يترك لله، و صار يزيد بكل شيء و لا ينقص منه شيء.



كان-رضي الله عنه-آية في معرفة الله، و العمل بسنة رسول الله-صلى الله عليه وسلم- و الكرم، و الحلم، و الصبر، و التأني، و العفة، و الخشية، و الهيبة، و السكينة، و التؤدة، و التواضع، و الحياء، و الجود، و السخاء، و الزهد، و الورع، و الرحمة، و التوكل، و الشفقة، و القناعة، و الاكتفاء بعلم الله، و الأنس، و الإطمئنان بالله، و السكون إليه في جميع الأحوال، و العشق و الشوق، و العزم، و القريحة، و النية الصالحة، و المحبة، و الظن الحسن، و الصدق، و الهمة العالية، و سعة الصدر، و الأخلاق الكريمة، و المحاسن العظيمة، و الأحوال السُّنيَّة السَّنيَّة، و المقامات السمية، و المواهب اللدنية، و المواجيد الربَّانية، صاحب محوٍ و فناءٍ، و صحوٍ و بقاءٍ، و غيبةٍ في مولاه، و شهودٍ لما به تولاه، قد أُغرق في بحر الحقيقة، و أُعطي القوة و التمكين، و الرسوخ في المعرفة و اليقين، و سلك من السنة منهاجًا قويمًا، و طريقًا مستقيمًا، و شرب من الخمرة الآلهية صفوًا، وورد من منهلها الأروى، فقويت أنواره، و فاضت في الآفاقِ بيناته و أسراه، وسقى الجمَّ الغفير من شرابه كؤوساً، و ملأ قلوبهم و أرواحهم أقمارًا و شموسًا، فتوالت بذلك إرادته، و دامت لديهم مناولته، و مُـدُّوا منها على الأبد بمددٍ جسيمٍ؛ و ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء.



و كل ما ذكرناه مما ليس شأنه أن تقام عليه البراهين و البينات، لا سيما عند أهل الاعتقادات الكاملة، و النيات الصالحة، على أن مآثر هذا الجليل قد بلغت مبلغ التواتر القطعي، خصوصًا عند أهل هذا الشأن العظيم.



و حسب كل من لم يصدق بما جئنا به و لم يصل إلى مقامهم أن يظن الظن الحسن في عباد الله الصالحين، و أن يسلم المسألة لأهلها، حتى يدخل في حيز ”من حسن إسلام المرء تركه ما لا يعنيه“ فينتفع هكذا بالتسليم و كما ينتفع بالإيمان بالغيب، و أما من أراد نفيها، دخل حتما في قوله تعالى:“بَلْ كَذَّبُوا بِمَا لَمْ يُحيطُوا بِعلمِـهِ“.



وفاته رضي الله عنه:

توفي مولانا-رضي الله عنه-ليلة الثلاثاء، 22 صفر الخير، 1239هجرية الموافق لسنة 1825ميلادية؛ فقد توفي عن سن عالية، نحو 80 سنة. غسلته زوجه الصدِّيقة، الصائمة القائمة، السيدة مريم بنت الشيخ ابن خدة الحسناوي. و صلى عليه الأستاذ الأجل عبد الرحمن من حفدة الشيخ الكبير أبي البقاء عبد الوارث اليصلوتي العثماني، و كل ذلك بإيصائه المرة بعد المرة. دُفن-رضي الله عنه-بزاويته ببني زروال بحبل الزبيب، و هي على مسيرة يومين من مدينة فاس المحروسة بالله.




ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

عن موقع التصوف الأسلامي
__________________
إذا أنتَ أكثرتَ الصلاةَ على الذي
صلى عليه الله ُ في الايات ِ
وجـعلـتـَـها ِوردا ً عليكَ مُـحـتما ً
لاحتْ عليكَ دلائلُ الخيرات
عبدالقادر حمود غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
قديم 10-15-2008
  #3
ابوعبدالله
عضو شرف
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
الدولة: دير الزور - الكرامة
المشاركات: 2,061
معدل تقييم المستوى: 14
ابوعبدالله is on a distinguished road
افتراضي رد: مولاي العربي بن أحمد الدرقاوي رضي الله عنه

شكرا أخي أبو عبود
بقي سيدنا محمد بن عبد القادر الباشا
رحمه الله وتكتمل السلسلة ثم صعودا ان شاء الله تعالى
ابوعبدالله غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
قديم 10-19-2008
  #4
عبدالقادر حمود
أبو نفيسه
 الصورة الرمزية عبدالقادر حمود
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
الدولة: سوريا
المشاركات: 12,128
معدل تقييم المستوى: 10
عبدالقادر حمود is on a distinguished road
افتراضي رد: مولاي العربي بن أحمد الدرقاوي رضي الله عنه

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابوعبدالله مشاهدة المشاركة
شكرا أخي أبو عبود
بقي سيدنا محمد بن عبد القادر الباشا
رحمه الله وتكتمل السلسلة ثم صعودا ان شاء الله تعالى


العفو سيدي ابو عبدالله


ان شاء الله تكتمل تراجم اصحاب هذه السلسة النورانية
__________________
إذا أنتَ أكثرتَ الصلاةَ على الذي
صلى عليه الله ُ في الايات ِ
وجـعلـتـَـها ِوردا ً عليكَ مُـحـتما ً
لاحتْ عليكَ دلائلُ الخيرات
عبدالقادر حمود غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
قديم 10-19-2008
  #5
ابو ميحد
محب فعال
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
المشاركات: 52
معدل تقييم المستوى: 12
ابو ميحد is on a distinguished road
افتراضي رد: مولاي العربي بن أحمد الدرقاوي رضي الله عنه

جزاكم الله الف خير
__________________
ابو ميحد غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
قديم 10-25-2008
  #6
عبدالقادر حمود
أبو نفيسه
 الصورة الرمزية عبدالقادر حمود
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
الدولة: سوريا
المشاركات: 12,128
معدل تقييم المستوى: 10
عبدالقادر حمود is on a distinguished road
افتراضي رد: مولاي العربي بن أحمد الدرقاوي رضي الله عنه

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو ميحد مشاهدة المشاركة
جزاكم الله الف خير

مرحباً بمروركم العطر
__________________
إذا أنتَ أكثرتَ الصلاةَ على الذي
صلى عليه الله ُ في الايات ِ
وجـعلـتـَـها ِوردا ً عليكَ مُـحـتما ً
لاحتْ عليكَ دلائلُ الخيرات
عبدالقادر حمود غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
قديم 10-28-2008
  #7
نوح
رحمتك يارب
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
المشاركات: 2,437
معدل تقييم المستوى: 14
نوح is on a distinguished road
افتراضي رد: مولاي العربي بن أحمد الدرقاوي رضي الله عنه

بارك الله في عمرك اخي الحسيني
__________________

نوح غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
قديم 10-30-2008
  #8
عبدالقادر حمود
أبو نفيسه
 الصورة الرمزية عبدالقادر حمود
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
الدولة: سوريا
المشاركات: 12,128
معدل تقييم المستوى: 10
عبدالقادر حمود is on a distinguished road
افتراضي رد: مولاي العربي بن أحمد الدرقاوي رضي الله عنه

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو معاويه مشاهدة المشاركة
بارك الله في عمرك اخي الحسيني

وبكم بارك اخي ابو معاوية
__________________
إذا أنتَ أكثرتَ الصلاةَ على الذي
صلى عليه الله ُ في الايات ِ
وجـعلـتـَـها ِوردا ً عليكَ مُـحـتما ً
لاحتْ عليكَ دلائلُ الخيرات
عبدالقادر حمود غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
قديم 01-19-2009
  #9
محب الاولياء
عضو شرف
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 120
معدل تقييم المستوى: 11
محب الاولياء is on a distinguished road
افتراضي رد: مولاي العربي بن أحمد الدرقاوي رضي الله عنه

جزاكم الله خيراً سيدي الحسيني
وهذه ترجمة أخرى فيها زوائد مفيدة نقلتها من موقع مواهب المنان جاء فيها مانصه :
من طرف رضوان رسالة من العربي الدرقاوي إلى أتباعه المريدين:

هو أبو حامد بن أحمد بن الحسين بن علي بن محمد بن يوسف بن أحمد الزروالي الإدريسي الحسني، وهو ينتسب إلى الشرفاء الدرقاويين، وجدهم هو الشيخ يوسف بن كَنون الملقب بأبي درقة من ذرية الإمام أبي العباس بن أحمد بن المولى إدريس الثاني بن المولى إدريس الأول بن المولى عبد الله الكامل ولقد ولد في أوائل النصف الثاني من القرن 12هـ بقرية بني عبد الله من قبيلة بني زروال التي تقع شمال مدينة فاس وتتصل بجبال الريف شمالا، ويحدها شرقا كتامة وغمارة، وغربا بني مسارة وبني مزكلدة، وجنوبا فشتالة وبني ورياكل وسلاس والحياينة، وشمالا بني أحمد وبهذه القرية نشأ وتعلم القراءة وحفظ القرأن الكريم. وأتقنه بالروايات السبع. ثم قام بنهل العلم فرحل إلى فاس. وأقام بها مدة درس خلالها على أيدي أكابر علمائها وقتئذ.

وكان خلال هذه الفترة مثابرا على مجاهدة نفسه وحملها على العبادة من صيام وقيام وتلاوة وذكر مع فطمها عن المخالفات. وكان كثير الزيارة لأضرحة وقبور الأولياء وخاصة ضريح المولى إدريس الثاني في فاس، وقبر المولى عبد السلام بن مشيش دفين جبل العلم. وظل يبحث عن الشيخ المربي ويطلب الله عز وجل أن يجمعه به حتى أنه ختم بالضريح الإدريسي المذكور ستين ختمة من القرآن في سبيل تحقيق ذلك.

ونجد من شيوخه في التصوف في وزان محمد الطيب بن عبد الله الوزاني المتوفى سنة 1181هـ، والذي كان له : "عند عامة أهل المغرب وكثير من عامة أهل المشرق وكثير من خاصة المشرق والمغرب جاه عظيم خطير وصيت عادل كبير، تشد الركاب لزيارته من كل الآفاق، ويقع الازدحام المفرط عند التلاق في الليل والنهار، في سائر البلاد والأيام وحيثما كان على الدوام ولا يمل… وأصحابه وخدامه وزواياه من جميع ما يستحضر اسمه من مدن الدنيا وبلادها. ويذكرون منه مقالات عالية وإشارات صائبة وتصريحات بكمال العرفان وعلو قدره".

وخلال سنة 1182هـ التقى بعلي الجمل العمراني في زاويته التي تقع في حي الرميلة من عدوة فاس الأندلس، وكان عمدته في التصوف. ولقنه الورد العام وهو: مائة من: "أستغفر الله" ومائة من: "اللهم صل على سيدنا محمد النبي الأمي وعلى آله وصحبه وسلم تسليما"، وألف من: "لا إله إلا الله" وعلى كل مائة يختم: "سيدنا محمد رسول الله تعالى صلى الله عليه وآله وسلم" ثم قال له: (هذا عندنا من طريق أهل الظاهر السادات الناصرين رضي الله عنهم).ثم لقنه الاسم الأعظم: "الله" من غير عدد. وقال له: (هو عندنا من طريق أهل الباطن السادات أولاد بن عبد الله معن أهل المخفية بالمدينة الفاسية) وابن عبد الله معن المذكور هو الشيخ سيدي محمد بن عبد الله معن الأندلسي، و لهم زاوية بحي المخفية من فاس الأندلس لا زالت معروفة بهم إلى اليوم وتوجد أضرحتهم بجوار ضريح أبي المحاسن يوسف الفاسي الفهري خارج باب الفتوح وهم يعرفون اليوم بالسادات العبدلاويين المعنيين.

ولقد صحب العربي الدرقاوي على الجمل في بقية عمره، وفني في محبته، وسلم له الإدارة وثابر على ذكر الاسم المفرد حتى فني في الله تعالى، وتحقق وشاهد رسول الله صلى الله عليه وسلم…. فتح الله تعالى عليه الفتح الأكبر في مدة وجيزة، وفوجئ بعلوم ومعارف كالبحار…..

وبخصوص شيخه علي الجمل فقد أخذ بدوره عن محمد الطيب الوزاني –السالف الذكر- وخدمه مدة، ثم بعثه لفاس، فلازم العارف يدي العربي بن أحمد بن عبد الله بن معن الأندلسي مدة 16 سنة إلى أن توفي ثم استقل بنفسه وبنى زاويته –السالفة الذكر- وكثر أتباعه. وكان مستغرقا في رؤية رسول الله صلى الله عليه وسلم… وتوفي سنة 1194هـ بعد أن بلغ عمره 106 سنة.

وبعد هذه الوفاة انتقل العربي الدرقاوي بالمشيخة والإرشاد والتربية وورث سر هذا الشيخ، وأنجب رجالا وكون شيوخا كان لهم الأثر العظيم في نشر طريقته وذكر أحمد ابن خياط نقلا عن شيخه عمر ابن سودة أنه خلف ما يقرب من الأربعين ألف تلميذ.

يتبع إن شاء الله تعالى ......
محب الاولياء غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
قديم 01-19-2009
  #10
محب الاولياء
عضو شرف
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 120
معدل تقييم المستوى: 11
محب الاولياء is on a distinguished road
افتراضي رد: مولاي العربي بن أحمد الدرقاوي رضي الله عنه

أما طريقته التي كان ينهجها ويأمر بها ويدعو إليها فهي تعلم لوازم الدين الضرورية أولا من غير تغلغل وتعمق في العلوم ثم القيام بالمفروض وبما تأكد من المسنون، ولزوم الصمت والإقلال من الأكل والمخالطة وترك ما لا يعني، والزهد في الدنيا والتجرد من العلائق والعوائق ظاهرا وباطنا مع المثابرة على ذكر الله عز وجل حسب الاستطاعة والتعلق بالله تعالى والقيام بالعبودية الخالصة من غير نظر إلى حظوظ أو لحوظ كما هي طريقة المحققين من الصوفية….

ويقول محمد بن جعفر الكتاني عن هذه الطريقة: "وطريقته رضي الله عنه مبنية على اتباع السنة من الأقوال والأفعال والعبادات والطاعات، ومجانبة البدع كلها في جميع الحالات، مع كسر النفس وإسقاط التدبير والاختيار والتبري من الدعوى والاقتدار والإكثار من الذكر أناء الليل وأطراف النهار، والاشتغال بالمذاكرة وما يعني وترك ما لا يعني وبالجملة فطريقته رضي الله عنه جلاجية الظاهر، جمالية الباطن، وإن شئت قلت سفلية الظاهر وعلوية الباطن كطريقة شيخه".

وصفوة القول إن: "مناقبه وأحواله وأوصافه ومعارفه لا يفي بها القلم، وهي في الشهرة كنار على علم" .

وجاء أجل الدرقاوي ليلة الثلاثاء 22 صفر عام 1239، بمقر مولده بعد أن عاش حوالي 80 سنة. ونقل لزاويته القديمة ببوبريج وبها دفن رحمه الله.

ولقد خلف المؤلفات الثلاثة التالية:

-مناقب الشيخ علي الحمل .

-جواب القرطاس .

-رسائل في الأدب الصوفي نشرت في المطبعة الحجرية الفاسية مرتين، فالمرة الأولى عام 1318هـ وتقع في 203ص، والمرة الثانية عام 1334هـ وتقع في 164ص. وتم تصوير هذه الطبعة بالأوفسيط بمبادرة دار الطباعة الحديثة في البيضاء. وبخصوص عدد هذه الرسائل فهو 273 رسالة، ولقد قمت بإنجاز القسم الأول من دراستي لها وهو تحقيق نصوصها وطبعها، وكذلك القسم الثاني المتعلق بالفهارس، ولم ينشر هذا التحقيق بعد.

وبخصوص رسالة الدرقاوي المذكورة المشار إليه في بداية هذا المقال فنصها: "إلى كافة إخواننا في الله السادات الفقراء سلام عليكم ورحمة الله وبركاته. أما بعد: يا إخواني فالأمر لله لا لغيره وما شاء كان وما لم يشأن لم يكن فلا يكدركم ما أصابنا ولابد ولابد إذ لم يصبنا إلا ما أصاب ساداتنا الذين هم عند الله أعظم قدرا منا ومن غيرنا وهم الأنبياء عليهم الصلاة والسلام والأولياء رضي الله تعالى عنهم. ولو أصابنا يا إخواني ويا أهل محبتي جميعا ما لم يصبهم لتكدرنا واهتممنا واغتنمنا وتروعنا وخفنا وحيث لم يصبنا إلا ما أصابهم فرحنا وسررنا وانبسطنا وذهب الباس عنا. والله على ما نقول وكيل.

واعلموا رحمكم الله أن لنا من علم سادتنا وهم أشياخنا ما وسع الله به ضيقنا أو شرح الله به صدرنا أو ما قوى الله به ضعفنا أو ما بدل الله به لنا الكدر بالصفاء الكبير.

وأوصيكم كل الوصية أن تثبتوا على السنة المحمدية التي هي الحصن المانع من كل بلية، والتي هي سفينة النجاة ومعدن الأسرار والخيرات، وأن لا تزحزحوا عنها إلى غيرها كل وقت وحين، إلى أن يأتيكم اليقين أي الموت. وأوصيكم كل الوصية أن (تستحضروا) قول الله عز وجل: "إن يمسسكم قرح فقد مس القوم قرح مثله"، وقوله: "أم حسبتم أن تدخلوا الجنة ولما يعلم مثل الذين خلفوا من قبلكم"، "أم حسبتم أن (تدخلوا) الجنة ولما يعلم الله"، "ليس البر أن تولوا وجوهكم" إلى قوله: "أولئك الذين صدقوا، وأولئك المتقون". وأن (تستحضروا) أيضا كلام أهل الطريقة، وهم شيوخنا و(شيوخ) غيرنا رضي الله عنهم ونفعنا وإياكم ببركاتهم دنيا وأخرى. آمين.

وقد قالوا عند تقلبة الأحوال: (يعرف الرجال من الرجال، وعند الامتحان يعز المرء أو يهان) وقالوا: (من أدى شهود الجمال قبل تأذيه بالجلال فارفضه فإنه دجال). وقال صلى الله عليه وسلم لرجل من الصحابة والله أعلم: (هل استويت؟) قال: (وكيف أستوي يا رسول الله؟) قال: (يستوي عندك العطاء والمنع والعز والذل الغنا والفقر والحياة والموت والعلو والدنو). وهكذا قلت. والصوفي يا إخواني حقيقة من لا يستوحش من فقد شيء من الأشياء جليلا أم حقيرا. فهذا قولنا لا قول غيرنا، واسمعوا جواب ولي الله تعالى سيدي محمد بزيان نفعنا الله ببركاته لمن قال له: (الله يخلف الإبل). قال رضي الله عنه: (الحمد لله ما ذهبت لنا ظهر ولا عصر) والذي قال أيضا لمن قاله له: (السلطان امتحن سيدي فلانا وسيدي فلانا وأخذ متاعهما أما تخاف منه؟) قال: (إنما الخشية من الله، الماء والقبلة لا يقدر أحد على نزعهما، والباقي متروك لمن طلبه) إلى غير هذا مما لأهل اليقين الكبير رضي الله عنهم ونفعنا وإياكم ببركاتهم ونؤكد عليكم ألا تهملوا الصدقة كل يوم وكل ليلة ولو بشق ثمرة، وكذلك الدعاء إذ هو (منح) العبادة. وفي القرآن العظيم: "قل ما يعبؤ بكم ربي لولا دعاؤكم" .

وأوصيكم أن تدهبوا حيث شئتم أي كل واحد يذهب إلى مكانه ولابد ولابد ونحن في يد الله، وهو لا يفعل بنا وبكم وسائر عباده إلا خيرا. والسلام. وكتبه العربي بن أحمد الشريف الدرقاوي كان الله له آمين. انتهى من خط هذا الولي الصالح والقطب الواضح رضي الله عنه وعنا به نفعا بركاته آمين. نقلت من خط شيخنا سيدي كنون ونقلها من خط مولاي العربي والسلام."
انتهى بتمامه من الموقع المذكور .

فائدة:طبعت رسائل مولانا العربي الدرقاوي رحمه الله بتحقيق بسام بارود طبعة دار الفكر ) وطبعة أخرى بتحقيق محقق أخر في دار الكتب العلمية سنة 2003)
محب الاولياء غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 زائر)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
زيارة ضريح الختم مولاي العربي الدرقاوي قدس الله سره الكركرية الصوتيات والمرئيات 1 10-02-2012 12:50 PM
زيارة ضريح الختم مولاي عبد السلام بن مشيش قدس الله سره الكركرية الصوتيات والمرئيات 1 10-02-2012 12:49 PM
لحظات مع الورد الشاذلي الدرقاوي عبدالقادر حمود الآذكار والآدعية 2 01-23-2012 10:10 AM
العربي بن سيدي أحمد بن عبد الله معن الأندلسي. عبدالقادر حمود تراجم أصحاب السلسلة الذهبية للسادة الشاذلية 2 06-15-2009 08:33 PM
رسائل مولاي العربي الدّرقاوي ـ قدّس الله سرّه عبدالقادر حمود المكتبة الاسلامية 2 12-02-2008 02:15 PM


الساعة الآن 07:08 PM




جميع المواضيع و الردود المطروحة لا تعبر عن رأي المنتدى بل تعبر عن رأي كاتبها

Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2019 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved. منتديات