الموضوع: طرائف الأجوبة
عرض مشاركة واحدة
قديم 06-08-2012
  #1
عبدالقادر حمود
أبو نفيسه
 الصورة الرمزية عبدالقادر حمود
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
الدولة: سوريا
المشاركات: 12,085
معدل تقييم المستوى: 10
عبدالقادر حمود is on a distinguished road
افتراضي طرائف الأجوبة



مر سالم بن أبي العقار بمحمد بن عمران الطلحي، وكان سالم أحد المجان، فقال له سالم: هذه الشيبة والهيئة الحسنة والخضاب، ولا تنزع عما أنت فيه! فقال: يا أبا سليمان؛ إني لأهم بذلك، فإذا مررت بمنزل ابن عمك طلحة بن بلال فرأيت على حاله لم يخسف به علمت أن في الأمر فسحة بعد.




ولما مرض أبو نواس دخل عليه الجماز يعوده، فقال: اتق الله، فكم من محصنة قد قذفت، ومن سيئة قد اقترفت، وأنت على هذه الحال؛ فتب قبل الموت، فقال: صدقت، ولكن لا أفعل! قال: ولم؟ قال: مخافة أن تكون توبتي على يد واحد مثلك.
وقال الجماز: أراد أن يكتب أبو نواس إلى إخوان له دعاهم، فلم يجد قرطاساً يكتب فيه! فكتب في رأس غلام له أصلع ما أراد، ثم قال فيه: فإذا قرأت كتابي، فأحرقوا القرطاس، فضحكوا منه وتركوا للغلام جلدة رأسه.



ووهب رجل لابن سيابة ديناراً، ثم بعث إليه ليأنس به، فكتب إليه: شغلتنا أموالنا وأهلونا.

وجاور ابن سيابة قوماً فأزعجوه. فقال: ولم تخرجوني من جواركم؟ قالوا: أنت مريب، قال: فمن أذل من مريب وأحسن جواراً.

وخرجت يده من الفراش في ليلة باردة، فأعادها إلى جسده بثقل النوم فأيقظته، فقبض عليها بيده الأخرى، وصاح: اللصوص اللصوص! هذا اللص جاء ينازعني وقد قبضت عليه، أدركوني لئلا يكون في يده حديدة يضربني بها، فجاءوا بالسراج فوجدوه قد قبض بيده على يده.

طرفة بن العبد:

أَسـلَمَني قوْمـي ولم يغضَبوا لِسَــوْءة حلّتْ بهمْ، فادحَـهْ

كـلُّ خـليـلٍ كنــتُ خــاللتُهُ لا تــركَ اللـَّـهُ لـه واضِـحهْ

كـلُّهُـــمُ اروَغُ مـن ثعـــــلبٍ ما أشــبهَ اللّيْــلَة بالبارحـَهْ


إسماعيل حسن ديب
__________________
إذا أنتَ أكثرتَ الصلاةَ على الذي
صلى عليه الله ُ في الايات ِ
وجـعلـتـَـها ِوردا ً عليكَ مُـحـتما ً
لاحتْ عليكَ دلائلُ الخيرات

التعديل الأخير تم بواسطة عبدالقادر حمود ; 06-08-2012 الساعة 03:22 AM
عبدالقادر حمود غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس