أنت غير مسجل في منتدى الإحسان . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا

آخر 10 مشاركات
الأذكار           زوَّدك الله التقوى، وغفر ذْنبك ويسَّر لك الخير حيث ما كنت           
العودة   منتدى الإحسان > الشريعة الغراء > الفقه والعبادات

الفقه والعبادات كل ما يختص بفروع الفقه الإسلامي والمذاهب الفقهية الأربعة والفتاوي الفقهية

إضافة رد
قديم 10-08-2023
  #1
عبدالقادر حمود
أبو نفيسه
 الصورة الرمزية عبدالقادر حمود
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
الدولة: سوريا
المشاركات: 12,210
معدل تقييم المستوى: 10
عبدالقادر حمود is on a distinguished road
افتراضي آدابُ الإِقامةِ بمكَّةَ المكرَّمة - سيدي الشيخ محمد عبد الله رجو حفظه الله

آدابُ الإِقامةِ بمكَّةَ المكرَّمة




بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله ربِّ العالمين.. والصَّلاة والسَّلام على سيِّدِنا محمَّدٍ، وعلى آله وصحبه أجمعين.
أمَّا بعد: فإنَّ لله خواصّاً، في الأزمنةِ والأمكنةِ والأشخاص، ومن خواصِّ الله تعالى في الأمكنةِ ((مكَّة المكرَّمة)).
ومكةُ كما قال سيِّدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم: (خيرُ أرضِ الله) رواه الإمام أحمد رحمه الله تعالى.
فينبغي للحاج والمعتمر أن يغتنم بعد قضاء مناسكه فترةَ مُقامه بها؛ بأن يستكثر من الطواف والصلاة في المسجد الحرام، فالصَّلاة فيه أفضلُ منها في غيره من الأرض جميعها..
أخرج الشيخان عن سيدنا أبي هريرة رضي الله عنه، أنَّ رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم قال: (صلاةٌ في مسجدي هذا خيرٌ من ألفِ صلاةٍ فيما سواهُ إلا المسجدَ الحرام).
ويستحبُّ التطوُّع بالطواف لكلِّ أحد، سواء الحاجُّ والمعتمرُ وغيرُه، ويستحبُّ في الليل والنَّهارِ وسائر الأوقات، ولا يُكرَهُ في ساعة من الساعات.. وكذا لا تُكرَهُ صلاةُ التطوُّعِ في وقت من الأوقات بمكَّةَ ولا بغيرها من بقاع الحرم كلِّه عند السادة الشافعية.. أما عند السادة الحنفية فالصلاةُ في الأوقات المكروهة حكمها في المسجد الحرام كغيره من المساجد، حتى إنَّ من طاف وأراد صلاةَ ركعتي الطواف الواجبة ينتظر خروجَ وقت الكراهة ليصلِّيَها.
ويستحبُّ لمن جلس في المسجد الحرام أن يكون وجهه إلى الكعبة المشرَّفة، ويقرب منها، وينظر إليها إيماناً واحتساباً، فإنَّ النظر إليها عبادة، وقد جاءت آثار في فضل النظر إليها..
ويستحبُّ أن يصلي قريباً من الكعبة إلا إن خشي المزاحمة والإيذاء.
وليكن شأنُه الدعاءُ والتضرُّعُ بخضوع وخشوع مع حضور القلب، وليكثر من الدعوات المهمة، ولا يشغل بصرَه بما يُلهيه عن المقام الذي هو فيه، بل يَلزَمُ الأدبَ وحفظَ الحُرمةِ والحضور..
ويستحبُّ الاستكثار من دخول الحِجر والصلاة فيه، فإنَّه من البيت، إلا إن خشي الإيذاءَ أو المزاحمة.
ويستحبُّ له أن ينوي الاعتكافَ كلَّما دخل المسجدَ الحرامَ، فإنَّ الاعتكافَ مستحبٌّ لكلِّ من دخل مسجداً من المساجد، فكيف الظنُّ بالمسجد الحرام؟!
فيقصد بقلبه حين يصير في المسجد أنه معتكفٌ لله تعالى.. ثمَّ يستمرُّ له الاعتكاف ما دام في المسجد، فإذا خرج زال اعتكافُه، فإذا دخل مرَّةً أخرى نوى الاعتكافَ، وهكذا كلَّما دخل؛ وهذا من المهمَّات التي يُستحبُّ المحافظةُ عليها والاعتناءُ بها.
ويستحبُّ الشربُ من ماء زمزم والاستكثار منه. روى الإمام مسلم رحمه الله تعالى عن أبي ذرٍّ رضي الله تعالى عنه، أنَّ النبيَّ صلَّى الله عليه وسلَّم قال في زمزم: (إِنَّهَا مُبَارَكَةٌ.. إِنَّهَا طَعَامُ طُعْمٍ وَشِفَاءُ سُقْمٍ) رواه الطَّبراني. وقال صلَّى الله عليه وسلَّم: (ماء زمزم لما شرب له) رواه ابن ماجه. أي: سببٌ لنيل ما نويتَه بشربه.
وقد شرب جماعةٌ من العلماء ماءَ زمزمَ لمطالبَ لهم جليلةٍ فنالوها؛ فيستحبُّ لمن أراد الشرب للمغفرة أو الشفاء من مرضٍ ونحوِهِ أن يستقبلَ القبلةَ، ثم يذكرَ اسمَ الله تعالى، ثم يقول: (اللهمَّ إنَّه بلغَني أنَّ رسولَك صلَّى الله عليه وسلَّم قال: ماءُ زمزمَ لما شُرِبَ له، اللهمَّ وإني أشربُهُ لتغفر لي، اللهمَّ فاغفر لي.. أو: اللهمَّ إني أشربه مستشفياً به من مرضي، اللهمَّ فاشفني.. ونحو هذا).. ويستحبُّ أن يتنفَّس ثلاثاً، ويتضلَّع منه، أي: يتملَّأ.
ويستحبُّ لمن دخل مكةَ حاجَّاً أو معتمراً أن يختم القرآنَ فيها قبل رجوعه، وأن يُكثر من ذكر الله تعالى والصَّلاة على النبيِّ صلى الله عليه وسلَّم.
ويستحبُّ زيارةُ المواضعِ المشهورةِ بالفضل في مكة والحرم.
وقد سبق أنَّ الصلواتِ يتضاعف الأجرُ فيها في مكة، وكذا سائرُ أنواع الطاعات.. وقد ذهب جماعاتٌ من العلماء إلى أنَّه تتضاعف السيِّئات فيها أيضاً، وممَّن قال ذلك التَّابعيُّ الجليلُ مجاهد، والإمامُ أحمد بن حنبل رضي الله تعالى عنهما.
وقال الإمامُ الحسنُ البصريُّ رضي الله عنه: صومُ يومٍ بمكَّة بمئة ألف، وصدقةُ درهمٍ بمئة ألف، وكلُّ حسنةٍ بمئة ألف.
فيستحبُّ أن يُكثِرَ فيها الصلاةَ والصومَ والصدقةَ والقراءةَ وسائرَ الطاعات التي تُمكِنُهُ.
وصلى الله تعالى على سيِّدنا محمَّد، وعلى آله وصحبه وسلَّم، والحمد لله ربِّ العالمين.


سيدي الشيخ محمد عبد الله رجو حفظه الله
***
لمتابعة نسيم الرياض:
على الفيسبوك:
https://www.facebook.com/naseemalriad
وعلى التليغرام:
https://t.me/naseemalriad
وعلى تويتر:
https://twitter.com/naseemalriad
وعلى اليوتيوب:
https://youtube.com/@naseemalriad
وعلى الواتساب:
https://whatsapp.com/channel/0029Va5g8PK5vKA2zNJvVo3b
الصور المصغرة للصور المرفقة
اضغط على الصورة لعرض أكبر
الاســـم:	1f97c78b-edeb-4f4f-8661-34f7de31c976.jpeg‏
المشاهدات:	856
الحجـــم:	18.2 كيلوبايت
الرقم:	4191  
__________________
إذا أنتَ أكثرتَ الصلاةَ على الذي
صلى عليه الله ُ في الايات ِ
وجـعلـتـَـها ِوردا ً عليكَ مُـحـتما ً
لاحتْ عليكَ دلائلُ الخيرات

التعديل الأخير تم بواسطة عبدالقادر حمود ; 10-08-2023 الساعة 08:36 AM
عبدالقادر حمود غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
من توجيه شيخنا سيدي الشيخ أحمد فتح الله جامي حفظه الله تعالى... عبدالقادر حمود رسائل ووصايا في التزكية 1 05-17-2024 07:47 PM
تذكرة في شهر رجب - سيدي الشيخ محمد عبد الله رجو حفظه الله عبدالقادر حمود الفقه والعبادات 0 01-12-2024 06:44 PM
بشائرُ متحوفٌ بها الزائرُ لحضرةِ الحبيب المصطفى - البشارة الثانية - سيدي الشيخ محمد عبد الله رجو حفظه الله شاذلي الفقه والعبادات 0 11-08-2023 07:16 AM
بشائر متحوفٌ بها الزائر لحضرةِ الحبيب المصطفى - البشارة الاولى - سيدي الشيخ محمد عبد الله رجو حفظه الله شاذلي الفقه والعبادات 0 11-08-2023 07:15 AM
أبيات يرددها أحيانا سيدي الشيخ أحمد فتح الله جامي حفظه الله: عبدالقادر حمود الانشاد والشعر الاسلامي 0 12-13-2018 01:25 PM


الساعة الآن 12:56 PM




جميع المواضيع و الردود المطروحة لا تعبر عن رأي المنتدى بل تعبر عن رأي كاتبها

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir