أنت غير مسجل في منتدى الإحسان . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا

آخر 10 مشاركات
الأذكار           الحَمْدُ لله الذِي أحْيَانا بَعْدَمَا أمَاتَنَا وإلَيْهِ النَشُور           

إضافة رد
قديم 09-11-2010
  #1
عبدالقادر حمود
أبو نفيسه
 الصورة الرمزية عبدالقادر حمود
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
الدولة: سوريا
المشاركات: 12,209
معدل تقييم المستوى: 10
عبدالقادر حمود is on a distinguished road
افتراضي الغراب والتقليد الأعمى

الغراب والتقليد الأعمى

يُذكر أنه كان هناك غراب شاهد حمامة تمشي فأعجبته مشيتها لما فيها من ملكية طبيعية. ففكر بنفسه وقارن بينه وبينها، ووجدها تتميز عنه بالكثير، فحاول أن يقلد مشيتها. تدرب وتدرب وحاول كثيراً أن يتقنها ولم يستطع. فشل فشلاً ذريعاً، وعندما يئس أراد العودة لمشيته القديمة فاكتشف أنه نسيها أيضاً. والآن ليس هو بالغراب ولا هو حمامة، لأنه فقد هويته بالكامل. أعتقد من القصة أنكم فهمتم القصد من عمود هذا الأسبوع والذي أعني فيه التقليد للأشياء من حولنا دون التعرف إلى المضمون، فكما نعرف أن هناك فرقاً بين السعي للوصول للنجاح من خلال التحصيل والجد والابداع والصبغة التي يصطبغ بها كل شخص لكي يتميز بها، وبين التقليد الأعمى الذي أشبهه بالقوالب الجامدة الشكلية الفارغة، التي يتشكل فيها الشخص لكي يكون صورة طبق الأصل عن أشخاص وأفراد تأثر بهم بشكل، لا أريد أن أقول سلبياً، ولكني أعتبره نفسياً، لأنه حاول بهذا التقليد أن يفقد نفسه الشخصية التي كان من المفترض أن يتميز بها عن غيره فأصبح فارغاً من الداخل تماماً مثل قوالب الزينة. ولو أمعنا النظر في هؤلاء الأشخاص قليلاً للاحظنا أن أكثر من يقلدون التقليد الأعمى الذي لا فائدة منه هم الأشخاص ضعاف الشخصية وقليلو الثقة بالنفس، بعكس أولئك الأشخاص الطبيعيين والمتوازنين الذين يتأثرون ويؤثرون بمن حولهم، ويفكرون قبل التقليد بأي شيء يدور من حولهم، ويمعنون بمدى فائدة ذلك التقليد عليهم وعلى مجتمعهم، فلا يستوردون أفكاراً وشخصيات وسلوكيات وتصرفات وغيرها من معالم خارجية ليس لها مدلولات إيجابية، وتكون درجة الرضا عن أنفسهم جيدة، أما المقلدون فتكون درجة الرضا عن الذات والاطمئنان فترة مؤقتة ولزمن معين، يفقد حينها المقلد شخصيته التي كان من المفترض أن يصقلها ويطورها، ويفقد أيضاً شخصية الذين تمثل بهم، فيصبح بعد ذلك فاقداً للهوية وللجوهر والمضمون، مما يجعل معاناته مستمرة.. ويستمر مسلسل البحث عن قالب جديد يتشكل على شكله...




توضح الدراسات الاجتماعية أن الأشخاص المقلدين تقليداً أعمى هم أشخاص لا يمتلكون قناعات حقيقية في طبيعة الحركة أو الموقف الذي يقومون بتقليده، مما يجعلهم بالحقيقية صدى للآخرين، فلا يملكون نفسهم أو فكرهم، مما يؤثر وبشكل مباشر على عملهم ومستقبلهم القادم، لذا لابد للمجتمع من حولهم أن يوقظ هذه الفئة من هذا الضياع، وأن يربطهم بعناصر بشرية ونماذج حقيقية من المفترض ان تقلد مضموناً وشكلاً تكون على مستوى أخلاقي وروحي و سياسي ناجح في الحياة، فعندما يكون التقليد سلبياً وجب علينا أنقاذهم بالتركيز على سلبياته ونتائجه الضعيفة، وعندما يكون التقليد إيجابياً فعلينا أن نشجعه ونعمقه في شخصيتهم ونطوره حتى نجني ثماره، وخير من يقتدى به معلم البشرية، سيدنا محمد، (صلى الله عليه وسلم) بأسوته الحسنة وسيرته العطره التي تمثل بها وكما قال الشاعر :
فتشبهوا إن لم تكونوا مثلهم



http://www.alittihad.ae/columnsdetai...d=57801&y=2010
__________________
إذا أنتَ أكثرتَ الصلاةَ على الذي
صلى عليه الله ُ في الايات ِ
وجـعلـتـَـها ِوردا ً عليكَ مُـحـتما ً
لاحتْ عليكَ دلائلُ الخيرات
عبدالقادر حمود غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الغراب يتفاهم بالشيفرة وعلّم الإنسان دفن الموتى عبدالقادر حمود القسم العام 0 08-22-2011 06:33 AM
معلومة عن الغراب تقشعر لها الأبدان‎ حمامة المدينة القسم العام 5 11-21-2009 10:15 PM


الساعة الآن 11:41 PM




جميع المواضيع و الردود المطروحة لا تعبر عن رأي المنتدى بل تعبر عن رأي كاتبها

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir