أنت غير مسجل في منتديات البوحسن . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا

آخر 10 مشاركات
الأذكار           رب اغفر لي وتب علي إنك أنت التواب الغفور           

رسائل ووصايا في التزكية كلّ ما يختص بعلوم السلوك وآداب القوم وتزكية النفس والتصوف الإسلامي

إضافة رد
قديم 12-02-2023
  #31
عبدالقادر حمود
أبو نفيسه
 الصورة الرمزية عبدالقادر حمود
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
الدولة: سوريا
المشاركات: 12,181
معدل تقييم المستوى: 10
عبدالقادر حمود is on a distinguished road
افتراضي رد: من تواضع أسيادنا

من تواضع أسيادنا : ( 31 )

1️⃣ من توجيهات سيدنا الشيخ أحمد رحمه الله تعالى لمن يطلب العلم (الشرعي أو الكوني ) "ألّا يكون العلم آلة للغرور ،و إن كان دخول الامتحانات فيه خير لهم ( للطلاب ) و لدينهم فوفقهم إليه ، وإن كان فيه ضرر لدينهم و دنياهم فاصرفهم عنه و اصرفه عنهم " .
2️⃣ _ وقال : "أنه إذا وقف ليصلي ،كان كهذه و أشار إلى أهداب السجادة بين يدي ربه ، أما إذا جلس هناك و أشار إلى المقعد حيث يجلس ليقررقواعد هذا الطريق المبارك ،فإنه لا يسامح أحداً و لا يتنازل لأن هذا دين الله تعالى ،و دين الله تعالى لا يملكه ."
3️⃣ _ وثمةحادثةتدل على تواضعه، و فهمه الراقي، و امتثاله لآداب الطريق و محبته لشيخه الشيخ عبد القادر رحمه الله تعالى :
4️⃣ في إحدى زيارات شيخه الشيخ عبد القادر رحمه الله تعالى لفضيلته في مرعش الحبيبة ، أحب الشيخ عبد القادر الخروج في نزهة إلى البر ( خارج المدينة )و كان كل منهما رحمهما الله تعالى في سيارة، وبرفقة كل منهما الأحباب ، فاجتهد سيدنا الشيخ أحمد رحمه الله تعالى أن تكون سيارته في المقدمة ليدلهم على الطريق، و اجتهد أيضاً أن يدخل إلى ساحة جانب الطريق الأساسي ،فيها بقاليات ليشتري بعض الأطعمة و الفاكهة ،و ما يؤكل في مثل هذه النزهات ، وحرص ألّا يتأخر ،فلما صعد السيارة ، وأخذ الطريق العام و إذا به يتفاجأ بعد فترة من المسير ، بسيارة سيدنا الشيخ عبد القادر رحمه الله تعالى تقف أمام مفترق الطريق، و لا يعرف من أيهما يتابع الطريق ... فقال رحمه الله تعالى : " علمت أني أخطأت إذ لم أعلمه بذلك، فنزلت من السيارة و جئت إلى سيارة سيدنا الشيخ عبد القادر رحمه الله تعالى ،و وقفت بجانب الباب حيث يجلس و كان قد فتح الباب، لأعتذر عما حصل ...لكن سيدنا الشيخ عبد القادر رحمه الله تعالى ،اتخذ مظهراً جلالياً تربوياً تجاه ما حصل، و أنا ساكت مطرق الرأس، ثم ما كان مني إلا أن جلست على ركبتي _و السيارات تمر على الطريق و يمكن أن يروني و أنا على هذا الحال ، حتى تدخل أحد الأحباب الذي كان في سيارة سيدنا الشيخ عبد القادر و طلب منه أن يسامحني و يعفو عني ، و عندها أشار لي سيدنا أن أنهض و ألتحق بسيارتي ..
5️⃣ و قد عقب سيدنا الشيخ أحمد رحمه الله تعالى على هذه الحادثة ، جثوت على ركبتي ،على قارعة الطريق ، و أنا بهذه السن، و مأذون بالخاص، لكنه شيخي ...
و كأن سيدنا الشيخ عبد القادر رحمه الله تعالى ، أراد أيضاً أن يظهر لأحبابنا عملياً كيف يكون أدب المريد في هذا الطريق المبارك مع شيخه و مع إخوانه .
6️⃣ رحمهما الله تعالى و نفعنا بفيوضاتهما و أنوارهما و حشرنا معهم تحت لواء سيد المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم .
…............................................
__________________
إذا أنتَ أكثرتَ الصلاةَ على الذي
صلى عليه الله ُ في الايات ِ
وجـعلـتـَـها ِوردا ً عليكَ مُـحـتما ً
لاحتْ عليكَ دلائلُ الخيرات
عبدالقادر حمود غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
قديم 12-02-2023
  #32
عبدالقادر حمود
أبو نفيسه
 الصورة الرمزية عبدالقادر حمود
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
الدولة: سوريا
المشاركات: 12,181
معدل تقييم المستوى: 10
عبدالقادر حمود is on a distinguished road
افتراضي رد: من تواضع أسيادنا

من تواضع أسيادنا : ( 32 )

1️⃣ كما أسلفنا سابقاً أن للتواضع صلة بالشفقة و الرحمة على خلق الله تعالى ، فإذا جمع لها تعظيم أوامر الله تعالى تحققت سعادة المرء المسلم بفضل الله وتوفيقه كما سمعنا ذلك من فضيلته مراراً.
2️⃣ ومن ذلك أننا زرنا بمعية سيدنا الشيخ أحمد رحمه الله تعالى ،في حلب بيت أحد أحبابنا الأفاضل، وكان رحمه الله تعالى محباً لسيدنا و للطريق و للأحباب الذين كان لا يألو جهداً بمساعدتهم وخاصةالفتية من طلاب العلم ...
3️⃣ فلما دخلنا بيته فرح جداً ،وانشغل قليلاً بما سيكرم به شيخه و من معه ،فأشار سيدنا رحمه الله تعالى لولد ذاك الأخ أن يجلس بجانبه ،ثم همس بأذنه أن يذكر له اسم كل أخت من أخواته ،فلما ذكر اسم أولاهن ،أخرج سيدنا من حافظة نقوده خمسمائة ليرة سورية جديدة و أعطاه إياها ،و كان هذا الطفل كلما ذكر اسم أخت له يعطيه سيدنا خمسمائة ليرة حتى أصبح معه ستاً من فئة الخمسمائة ثم أعطاه واحدة له فأصبحن سبعاً ، وكانت النقود جديدة والطفل ممسكاً لها فإذا بوالده يدخل ويرى ذلك فيبتسم و يقترب من سيدنا رحمه الله تعالى قائلاً :ألست ولدكم ياسيدي فتبسم سيدنا رحمه الله تعالى وأخرج له خمسمائة و أعطاها للوالد فتوقف ثم قال :" سيدي أليست أهلي ابنتكم أيضاً ،فافتر ثغر سيدنا بابتسامة جميلة و أرسل لها كذلك خمسمائة ليرة.
4️⃣ ومن تواضعه كنا نراه أيام الاعتكاف إذا أراد تجديد الوضوء يتخفف من لباسه و يمشي مشية العبد المتواضع و يسلم بطريقه على الأحباب في ذهابه و إيابه وفي إحدى المرات عندما حاذى بعض الأحباب توجه أحدهم بالكلام إلى سيدنا رحمه تعالى وتمثل بأبيات لسيدنا ابن عليوة يقول فيها : "أنا سر الرحمن ،
أنا الكل مني .....
5️⃣ سمع سيدنا ذلك ثم ذهب ،ولما عاد نادى ذلك الأخ وأخذه معه إلى مقصورته حيث يخلو وقت راحته ،و سأله : " ماذا قلت ؟"
فذكر ذلك الأخ المحب الأبيات ..
فكان جوابه رحمه الله تعالى :
"يا أخي هذا حقكم ، لكن لا تقل أمامي ،هو _ويعني سيدنا ابن عليوة رحمه الله تعالى _هو كذلك ، وإني كذلك ، أنا فاني ليس لي وجود.
6️⃣ رحمه الله تعالى ،و أسكنه فسيح جناته و حشرنا معه وأسيادنا و الأحباب تحت لواء سيد المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم .
..............................................
__________________
إذا أنتَ أكثرتَ الصلاةَ على الذي
صلى عليه الله ُ في الايات ِ
وجـعلـتـَـها ِوردا ً عليكَ مُـحـتما ً
لاحتْ عليكَ دلائلُ الخيرات
عبدالقادر حمود غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
قديم 12-04-2023
  #33
عبدالقادر حمود
أبو نفيسه
 الصورة الرمزية عبدالقادر حمود
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
الدولة: سوريا
المشاركات: 12,181
معدل تقييم المستوى: 10
عبدالقادر حمود is on a distinguished road
افتراضي رد: من تواضع أسيادنا

من تواضع أسيادنا : ( 33 )

1️⃣ من تواضع سيدنا الشيخ أحمد رحمه الله تعالى أنه كان أحدهم يتصل به رحمه الله تعالى ، و عندما كان يرفع السماعة لا أحد يرد ، فكان رحمه الله تعالى يقول له : " لِمَ تعذبني تكلم ." و بكل لطف كان يتكلم معه و يطلب منه أن يرد .
2️⃣ و في إحدى الزيارات لفضيلته ، وكان الطقس شتاءً ، و الغيوم سوداء ،و الشمس لم تظهر وراء تلك الغيوم ...فلما وصل الأحباب إلى الزاوية المباركة وسلموا على فضيلته ،طلب من أحدهم أن يسأل ،فقال ذلك الأخ : أتينا إليكم سيدي والجو مظلم ، و الغيوم سوداء ،و ما أن دخلنا سيدي هذه الزاوية المباركة بكم ، فإذا شمس هذا الكون طالعة ...
فأجاب رحمه الله تعالى : "ما غابت شمسه صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم منذ أن طلعت ....
3️⃣ فمن تواضعه رحمه الله تعالى ،لم ينسب شيئاً لنفسه مع أنه وارث محمدي ،و الوارث له النصيب من تلك الوارثة، و مع ذلك كنا نسمع كثيراً من فمه الشريف : " أن الكامل المكمل هو رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم فقط ، و أن القرآن الكريم هو أعظم مرشد ...
4️⃣ و في إحدى الزيارات لفضيلته رحمه الله تعالى ، و كان في مزرعته المتواضعة ، و عند انتهاء تلك الزيارة وقف الأحباب لوداعه ،أمسك بيد أحدهم و شد عليها وقال له : " تذهبون !؟ مع من أتكلم ؟ مع الأشجار ....مع الأحجار ...؟!
.................…........................
__________________
إذا أنتَ أكثرتَ الصلاةَ على الذي
صلى عليه الله ُ في الايات ِ
وجـعلـتـَـها ِوردا ً عليكَ مُـحـتما ً
لاحتْ عليكَ دلائلُ الخيرات
عبدالقادر حمود غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
موقع يحوي كتب أسيادنا المريد علي المحمد المكتبة الاسلامية 0 11-10-2012 03:58 AM
تواضع "المنتصر" وإنسانيته نوح ركن التاريخ 1 12-13-2010 04:52 PM
تواضع القائد وحكمة الخليفة عبدالقادر حمود السِــيرْ وتـراجم أعــلام الإســـلام 6 08-27-2009 04:57 PM
تواضع النبي صلى الله عليه وسلم الـــــفراتي المواضيع الاسلامية 4 01-14-2009 09:48 AM


الساعة الآن 09:29 PM




جميع المواضيع و الردود المطروحة لا تعبر عن رأي المنتدى بل تعبر عن رأي كاتبها

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir