أنت غير مسجل في منتديات البوحسن . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا

آخر 10 مشاركات
الأذكار           اللهم إني أعوذ بك من الهم والحزن ، والعجز والكسل ،والبخل والجبن وضلع الدين وغلبة الرجال           
العودة   منتديات البوحسن > المنتديات العامة > ركن بلاد الشام

ركن بلاد الشام عن أبي أمامة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : (صفوة الله من أرضه الشام ، وفيها صفوته من خلقه وعباده ، ولتدخلن الجنة من امتي ثلة لا حساب عليهم ولا عذاب .) رواه الطبراني

إضافة رد
قديم 08-25-2011
  #1
عبدالقادر حمود
أبو نفيسه
 الصورة الرمزية عبدالقادر حمود
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
الدولة: سوريا
المشاركات: 12,200
معدل تقييم المستوى: 10
عبدالقادر حمود is on a distinguished road
افتراضي 11 ألف حمامة تعيش في كنف الجامع «الأموي» في دمشق

حكايات وأساطير تدور حولها وقصة حب مع أهل الشام
11 ألف حمامة تعيش في كنف الجامع «الأموي» في دمشق


الزوار يستمتعون بمشاهدة حمام المسجد الأموي

عمّار أبو عابد

ما علاقة الحمام بالجامع الأموي الكبير بدمشق؟ وهل صحيح أن الحمائم تحج كل عام إلى مكة المكرمة، وتزور المدينة المنورة؟ ولماذا تصطف على سور الجامع عندما يرفع الأذان فيه؟ وما هي العلاقة التي تربط حمام الأموي بالجامع وساحة المسكية وبيوتات دمشق القديمة؟ وهل صحيح أن أي طائر من حمام الأموي ينفق عندما (يجبر) على مغادرة المسجد؟ تساؤلات تجيب عنها حكايات وروايات عديدة تكشف قصة حب بين أهل الشام والحمام، وبين الحمام وبيت الله في دمشق العتيقة.

سلالة حمام الجامع الأموي تمتد إلى مئات السنين، وهي تنتمي إلى ما يسمى في دمشق بـ«الستيتيّات» ومفردها «ستيتيّة»، وقد بدأت حياتها ومجاورتها للمسجد الكبير بالعيش في تجاويف جدرانه والتواجد في ساحته الكبيرة (صحن الجامع)، ولم تنقطع سلالة هذا الحمام منذ أن بني الأموي، واستمرت بالتكاثر وسط رعاية المصلين وأهل الشام، حتى بلغ عددها اليوم أحد عشر ألف طائر، تعيش آمنة مطمئنة في كنف بيت الله وحب المصلين وأهل الشام، وقد أنست الناس، وهي تقترب منهم بوداعة، لا تنفر ولا تهرب.

رمز الطهر




في العشر الأواخر من شهر رمضان الكريم، تبدو أسراب الحمام الدمشقي الهائلة العدد وكأنها تصل المسجد بالسماء، وتربط ما بين المسجد وحرمه وصحنه وساحة المسكية وبين ضريح صلاح الدين الأيوبي وبيوتات دمشق القديمة المحيطة بالمكان. وينظر أهل الشام وزائرو الأموي إلى هذه الطيور باعتبارها مباركة، أو جزءاً من جو القداسة المحيط بالمسجد حتى أن محمد عبدالله أحد من يقومون برعايتها يعتبر أن هذه الطيور مباركة، وعندما تجبر أو يختطف أحدها خارج الجامع، فإنها تموت في اليوم التالي، وهو ما يعتبره سرا خفيا يربط هذا الحمام بالجامع والمصلين.
وينظر أهل الشام إلى حمام المسجد الأموي الكبير باعتباره رمزاً من رموز البراءة والطهر، فهي مخلوقات توحد الله وتسبح بحمده، كما يقول موفق الصالحاني، وقد ذكر شاعر سوريا الكبير الراحل نزار قباني حمام الأموي في أكثر من قصيدة له.

ويقول الحاج محمود الشاغوري إن نساء الشام يحضرن إلى الجامع وساحة المسكية لتقديم الحبوب إلى الحمام. ويضيف أن كثيرين من أهل سوريا يسافرون من مدنهم وقراهم لإطعام حمام الأموي وزيارة المسجد المبارك، ويعتبر المسلمون الحمام طيراً مباركاً منذ أن أرسله الله لحماية مدخل غار حراء الذي لجأ إليه الرسول (صلى الله عليه وسلم) مع أبي بكر الصديق، بعد مغادرته مكة سراً متوجهاً إلى المدينة المنورة.

وفي صباحات دمشق يمكن للمرء أن يشاهد أطفالاً كثيرين مع أمهاتهن أو أسرهن، وهم يشترون أكياس الحبوب ويقدمونها بفرح طفولي لحمائم الأموي التي تحط مسرعة لالتقاط الحبوب، ثم الطيران مجدداً. أما السياح الأجانب، فهم يسرون بالتقاط صور لهم مع أسراب الحمام الشامي الذي يحيط بالجامع الأموي، حتى أصبح عنواناً مميزاً له، حيث يمنح المكان جواً من النقاء الروحي والحركة العفوية الطبيعية.

روايات أسطورية

هناك من يزعم أن الحمام يستطيع أن يميز وجوه البشر، وأن يتعرف إلى الوجوه التي رآها سابقاً، ويقول الحاج سعيد المجركش إن الحمام يتمتع بذاكرة قوية جداً، وأنه تآلف مع البشر، واطمأن إليهم، وهو قادر على تمييز أشكال البشر، ويذهب أبو صياح إلى أبعد من ذلك، حين يذكر أن الحمام يمتلك إحساساً بالإنسان، فهو يشعر به ويتفاعل معه في حالات الحزن أو الفرح. ويقول المجركش إن هذا الحمام يقوم بالحج سنوياً إلى الحجاز، ويطير فوق المدن والقرى السورية متوجهاً إلى مكة المكرمة فيقوم بالطواف ثم ينتقل إلى المدينة المنورة ليزور مقام الرسول الكريم، وبعد ذلك يعود إلى مسقط رأسه في الجامع الأموي. ويضيف «رغم أننا لا نمتلك أي دليل ملموس على أن حمائم الأموي تقوم بهذه الرحلة العجيبة والأسطورية، إلا أن عدداً من المعنيين برعاية الحمام وعدداً آخر من المصلين يؤكدون ثقتهم وإيمانهم بهذه الرواية».

ويقول الحاج أنور السخني إن «الله قادر على كل شيء، وهذا الحمام مبارك له ذاكرة قوية، وهو يسبح الله بهديله كل وقت، فلماذا لا يقوم بالطيران إلى مكة للحج؟ وإلى المدينة المنورة للتبرك بمقام رسول الله صلى الله عليه وسلم؟»

واللافت، أنه عندما يرفع الأذان في الجامع الأموي، تطير الحمائم دفعة واحدة، وتصطف على سور المسجد في منظر مدهش ومهيب. يقول الحاج أبو موفق، الذي يحرص على أداء جميع صلواته في «الأموي» إن هذا الحمام يبدو وكأنه نوع من الملائكة، يهب إلى التسبيح والصلاة عند كل أذان يدعو إلى الصلاة.

ويحاول طارق الأحمد، مدرس، تفسير الأمور، فيقول «ربما كان صوت الأذان المدوي هو ما يدفع الحمام إلى الطيران، لكنني لا أستطيع الجزم بأسباب اصطفافه على سور الجامع، وربما كان البعض محقا باعتقادهم أنه يفعل ذلك كنوع من التسبيح وحمد الله، وربما كانت تلك حركة آلية اعتادها الحمام عند كل أذان».

«إعاشة» الحمام

تتكفل إدارة الجامع الأموي الكبير يومياً بتقديم خمسين كيلو جراماً من الحبوب للحمام، وكانت هذه الحبوب تنثر يومياً في صحن الأموي، إلا أنه وبعد نصائح من علماء الآثار، أصبحت تنثر في ساحة المسكية الملاصقة للباب الغربي للجامع، حيث تتجمع الحمائم لالتقاط غذائها،

وهذه الكمية من الحبوب قد لا تكفي العدد الكبير من الطيور، لكن إدارة الجامع تضع في حسبانها أن كمية أخرى كبيرة يقدمها الزائرون للحمام، إذ إن هناك باعة يبيعون للزوار أكياساً صغيرة مملوءة بالحبوب، ويقوم هؤلاء بنثرها بالساحة لإطعام الطيور، بينما تؤمن (بحرة) في ساحة المسكية الماء لهذه الطيور.

وتضاعف عدد طيور المسجد الأموي حتى وصل إلى ما يزيد عن أحد عشر ألف طائر، وهي تتزايد باستمرار، وعند حلول الليل، فإنها تتوزع على الأماكن والبيوتات الدمشقية المجاورة كقلعة دمشق أو بعض تجاويف جدران المسجد، أو ضريح صلاح الدين الأيوبي وبعض جدران البيوت القريبة، على أن بعضها يصر على المبيت في صحن الجامع أو في ظلال قبة النسر الشهيرة.

واختار محمود تركماني أن يكون صديقاً دائماً وملازماً لحمائم الجامع الأموي، فهو اختار أن يبيع الذرة والقمح في أكياس ينثرها الزائرون للحمام، لكن اللافت أن الطيور ألفت الرجل، وهي تستجيب لندائه فبمجرد أن يناديها تهرع إليه مطمئنة، وهو سعيد ينثر الحبوب، وبإشارة منه تطير.

والخلاصة أن حمام دمشق ينسج قصصاً وحكايات من التآلف والمحبة بين البشر، وفي ظلال مسجد يحمل تاريخاً عريقاً ويتردد فيه اسم الله يصبح الحمام الدمشقي جزءاً من فولكلور دمشق وتراثها العريق، لكن ما يميزه أنه تراث نقي وحي ومحبب.


عبدالقادر حمود غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
قديم 09-30-2013
  #2
admin
مدير عام
 الصورة الرمزية admin
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
الدولة: uae
المشاركات: 717
معدل تقييم المستوى: 10
admin تم تعطيل التقييم
افتراضي رد: 11 ألف حمامة تعيش في كنف الجامع «الأموي» في دمشق



الصور المصغرة للصور المرفقة
اضغط على الصورة لعرض أكبر
الاســـم:	1176142_601796773206640_1389697249_n.jpg‏
المشاهدات:	1614
الحجـــم:	56.1 كيلوبايت
الرقم:	3594   اضغط على الصورة لعرض أكبر
الاســـم:	1186005_599783013408016_660799505_n.jpg‏
المشاهدات:	1426
الحجـــم:	55.9 كيلوبايت
الرقم:	3595  
__________________
اللهم يا من جعلت الصلاة على النبي قربة من القربات نتقرب اليك
بكل صلاة صليت عليه من اول النشأة الى ما لا نهاية الكمالات
admin غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
قديم 10-02-2013
  #3
فراج يعقوب
عضو شرف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 1,269
معدل تقييم المستوى: 16
فراج يعقوب is on a distinguished road
افتراضي رد: 11 ألف حمامة تعيش في كنف الجامع «الأموي» في دمشق

جزاك الله خيرا
وصلى الله على سيدنا محمد وآله وسلم
__________________
اللهم صل على سيدنا محمد صاحب الكوثر صلاة لاتعد ولاتكيف ولاتحصر ننال بها الرضوان الأكبر وجواره يوم المحشر وعلى آله وسلم
فراج يعقوب غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
حلقات التدريس في الجامع الأموي عبدالقادر حمود ركن بلاد الشام 0 08-07-2011 06:01 PM
خزانة قبة صحن الجامع الأموي.. حكاية النفائس والأسرار عبدالقادر حمود ركن بلاد الشام 0 12-16-2010 02:33 AM
عربة الجامع الأموي عبدالقادر حمود ركن بلاد الشام 2 07-23-2010 05:55 PM
الحج الشامي دلالة على مكانة دمشق عبدالقادر حمود ركن بلاد الشام 2 08-07-2009 08:29 PM
أبواب الجامع الأموي وأسماؤها نوح المقدسات الاسلامية 1 02-18-2009 12:18 AM


الساعة الآن 11:12 PM




جميع المواضيع و الردود المطروحة لا تعبر عن رأي المنتدى بل تعبر عن رأي كاتبها

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir