أنت غير مسجل في منتديات البوحسن . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا

آخر 10 مشاركات
الأذكار           سبحانك اللهم وبحمدك ، أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك           
العودة   منتديات البوحسن > المنتديات العامة > القسم العام

القسم العام المواضيع العامة التي ليس لها قسم مخصص

إضافة رد
قديم 01-24-2010
  #1
عبدالقادر حمود
أبو نفيسه
 الصورة الرمزية عبدالقادر حمود
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
الدولة: سوريا
المشاركات: 12,088
معدل تقييم المستوى: 10
عبدالقادر حمود is on a distinguished road
افتراضي سباق الفتوى والظهور والعربية منبرهم

أكد تمسكه بآرائه في الجزء الأول من حديثه للعربية.نت ابن باز: أبعاد سياسية وأمنية وراء تحريم قيادة المرأة السيارة بالسعودية










الشيخ أحمد بن عبد العزيز بن باز
دبي – فهد سعود
رغم الانتقادات العديدة التي تعرض لها أخيرا، حول آرائه بشأن أكثر المسائل حساسية في الشارع السعودي، ومنها قوله إن قيادة المرأة السيارة حق من حقوقها، وأن فتوى والده لم تعد صالحة لتغير الحال، إلا أن الشيخ أحمد بن عبد العزيز بن باز نجل مفتي السعودية الراحل الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله بقي متمسكا بآرائه دون تراجع.


وفي حديثه إلى "العربية نت" في الجزء الأول أكد تمسكه بآرائه، مشيرا إلى أن السياسة الإصلاحية للعاهل السعودي شجعته على الطرح، ونفى أي تزامن مقصود مع أطروحات الشيخ الغامدي الأخيرة حول إباحة الإختلاط. كما فجر مفاجأة حول ظروف فتوى والده بتحريم قيادة المرأة السيارة، وأن الظروف التي ولدت فيها كانت تستلزم ذلك وقتها:

إلى الحوار
*ـ الشيخ أحمد بن عبد العزيز بن باز .. يوصف من قبل البعض بأنه مفكر إسلامي، والبعض يرى أنه اتكأ في ذلك على سيرة والده كعالم من أبرز علماء الدين في السعودية .. كيف ترى ذلك؟
ـ الحمد لله كان لي شرف التتلمذ على يد سماحة الشيخ عبدالعزيز بن باز رحمه الله رحمة واسعة، والنهل من علمه و الاستفادة من منهجه في الدعوة و العمل و المشاركة العلمية و العطاء الاجتماعي على مدى أكثر من عشرين سنة، مما كان له أبرز الأثر في. بالإضافة إلى أنني درست في كلية الشريعة في جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية و تخرجت فيها و حصلت على الدبلوم العالي منها و حصلت على الماجستير في الفقه الإسلامي منها كذلك، و كنت محاضرا في الجامعة أكثر من عشر سنوات، ولا شك في كون سماحة الشيخ رحمة الله عليه والدي حمّلني مسؤولية عظيمة و أحيانا حرمني من أن أقول كل ما أريد.

*- بشكل عام هل توقيتك في الخروج ببعض الآراء التي أثارت جدلا كبيرا يمكن أن يفسر بأنه بحث عن الخروج من عباءة والدك كعالم ومفكر مستقل، في الوقت الذي يتوقع أن تبقى راوية له إن صح التعبير؟
ـ منذ حياة سماحة الوالد رحمه الله وأنا أحاول أن أوصل صوتي وآرائي لسماحته والتي كانت تصل أحيانا، و واصلت بعد وفاته كذلك، و لا شك أن حماسي للمشاركات و الحوارات العلمية و الفكرية قد زاد منذ بدء الثورة الإصلاحية التي يقودها خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز في كافة الاتجاهات وبخاصة الفكرية و الحوارية مع الذات والآخر و التي فتحت الأبواب وشحذت الهمم، وقد بدأت في التفاعل الإعلامي والكتابة الصحفية على وجه الخصوص منذ أكثر من ثمان سنوات.

-الفتوى غير ثابتة
*- تبريراتك فيما يخص تباين الرأي عن الأخذ بفتاوى والدك بحكم تغير الزمن وظهور مستجدات، هل هو مبرر لما قلت؟ وهل تفاجأت بردود الأفعال عليك؟
-الأمور المستجدة أو ما يسمى بالنوازل يكون الحكم فيها بناء على دراسة الواقع و تصوره، وهذا الواقع قد يتغير إما بتغير الناس أو الأزمان أو الأحوال أو الأماكن، ولذلك الفتوى قد تتغير بتغير الزمان كما هو معلوم. والإمام أحمد بن حنبل رحمة الله عليه ربما حُكي عنه في المسألة الواحدة أكثر من تسع روايات، و الإمام الشافعي لديه القديم والجديد، و غيرهم كثير من الأئمة و العلماء ممن كان لهم أكثر من رأي في المسألة الواحدة أو تراجعوا عن بعض أقوالهم وآرائهم لما تبدل الزمان وتغير الحال و أصبح لهم القديم و الجديد. وسماحة والدي الشيخ عبد العزيز بن باز رحمة الله عليه لديه مسائل عدة، فيها القديم و الجديد، مثل التليفزيون و التصوير بالفيديو واللذان أفتى بحرمتهما، ثم استقر رأيه أخيرا على أنهما مثل سائر الآلات يأخذان حكم ما يستخدمان لأجله و ينقلانه من حلال أو حرام .

*- ... وامتدادا لذلك كيف ترد على من قال تعقيبا عن مقالاتك وآرائك الأخيرة أنها تجسد ما أشار إليه الحديث الشريف "لا يزال الأمر في نقص حتى تلقوا ربكم "، وطلب منك الترفق بالعقول؟
ـ هذا الحديث و مثله قوله صلى الله عليه وسلم (لا يأتي زمان إلا و الذي بعده شر منه) هذا خرج مخرج العموم لكن لا يمنع من أن تكون بعض الأزمان أحسن من التي قبلها كما نص على ذلك أهل العلم، و الواقع و التاريخ شاهد بذلك.

- لا أعرف الغامدي وهذا رأيي فيما طرحه
*- تزامن تقريبي بين طرحك وأطروحات الشيخ أحمد الغامدي عن الاختلاط. هناك من ربط بين التوقيتين. وكيف يمكن أن ننسب ذلك للصدفة. كلاكما طرق أمورا صادمة؟
ـ في الحقيقة أنا لا أعرف فضيلته شخصيا، و لم يكن بيني وبينه أي اتصــــــــال.

*- بالمناسبة .. كيف ترى أطروحاته الأخيرة حول الاختلاط وحجاب أمهات المؤمنين؟ وبرأيك لماذا لم يرد عليه رسميا أو من كبار علماء السعودية؟
ـ كل طرح علمي ومبني على أسس شرعية ويلتزم آداب الحوار وقواعد الخلاف وبعيد عن اتهام النيات و(الشَخصَنَة) و(الفسطاطية) فأنا أؤيده و أدعو إليه سواء اتفقت معه أو اختلفت.

- "الوطن" أحرجتني :
*- في حديثك لـ "الوطن" السعودية عن عدم صلاحية فتاوى والدك لكل الحالات وخصوصا الاجتهادية، وصفت الأخيرة أنها هي التي لم يرد فيها نص من القرآن أو السنة، أو دليل صريح، هذا يعني أن الكثير من المستجدات أو مئات الفتاوى المنتشرة بحاجة لإعادة أو مراجعة بحكم تغير الزمان والحال؟
ـ في الحقيقة كان لي عتب على الوطن حينها، فقد وضعوا عنوانا (صارخا) بعبارة مجتزأة من سياقها، ومن يقرأ العنوان لوحده و لا يقرأ كامل الحوار يظن مباشرة أنني أقول أن فتاوى والدي غير صالحة (أعوذ بالله) و أنا لم أقل هذا الكلام و المشكلة أن الكثيرين ـ كسالى ـ لا يقرأون إلا العناوين، و أنا قصدت أن سماحته رحمه الله قد يفتي لشخص في مسألة معينة ولأسباب، أو في ظروف معينة قد يفتي له بشيئ، فهذه الفتوى قد لا تصلح لشخص آخر لمجرد المشابهة فقد تكون الظروف أو الأزمان مختلفة فلا يمكن التعميم، وهذا ما قصدته.

*- طبعا أنت اطلعت على أشهر المقالات لبعض الكتاب تحدثت عنك وبعضها حاول الرد عليك وقال أنك تعاني من خلط واضح. فهل كانت أحاديثك مغامرة غير محسوبة؟
ـ أخي الكريم الخلط كما يقول هذا حسب رأيه وهو لمن ألزم نفسه بكلام آخرين.

- التطرف في الفكر :
*- حديثك عن الغلو والوسطية والتطرف وقولك أنها نتاج للتطرف في الفكر ومنه التعميم والإجمال والتكفير حيث أصبحت تطلق على كل شخص لا يدين بالإسلام. ذلك يراه مثلا الكاتب سليمان الخراشي اصطلاحا خاطئا، ويرى أن عدم ذكرك النصوص هو رد على نفسك بنفسك؟
ـ النصوص كثيرة جدا، فأنت ترى القرآن الكريم لم يسم اليهود و النصارى إلا بذلك، أو يجمعهم فيسميهم أهل الكتاب، و هذا في القرآن كله و كذلك في السنة النبوية. كما قال الرسول صلى الله عليه وسلم لعلي رضي الله عنه حين بعثه إلى اليمن (إنك تأتي قوما أهل كتاب). الحديث، و لم أجد أنهم سُموا بغير ذلك لا في الكتاب و لا في السنة .

- هذه شروط التكفير :
*- إطلاق وصف الكافر، كيف يمكن تجاوز عدم إطلاقه على من بلغته الدعوة ولم يؤمن؟ ما الفصل في هذه الجزئية التي اعتبرت من أكثر المآخذ على حديثك؟
ـ أنا لي ملاحظات على تعاريف (الكفر) التي اطلعت عليها ـ وأدعو إلى إعادة البحث والنقاش فيها ـ فتجد التعاريف إما أن تعرفه بضده أي (الإيمان)، أو تعرفه بأنواعه وصوره، مع أن الكفر ـ الذي نفهمه من النصوص ـ فيه جحود وممانعة وعدم قبول، وهذا لا يكون ابتدائيا وإنما طارئا. فالمولود يولد على الفطرة، فلا تكفير إلا لمن بلغته الحجة وجَحَدها وردَّها، وما رأيك الآن، هل العالم يسمع بالإسلام سماعا حقيقيا أم مشوّها؟ وهل يمكن أن يقال (بلغتهم أو قامت عليهم الحجّة)؟

*- لعلك لاحظت أن مقالك الأخير عن قيادة المرأة السيارة كان محل احتفاء. هل أرضاك الفهم العام لمحتواه؟ وهل طابق حقيقة ما هدفت له؟
- في العموم أظن أن المقصود من المقال وصل، وإن كان هناك قلّة قليلة قد حمّلت المقال ما لا يحتمل، و المقصود ليس قيادة السيارة فقط، إنما الحقوق الشرعية للمرأة و التي يتم اغفالها أحيانا بحجج بعيدة ومتكلفة ومُغرِقة في (الذرائعية).

ظروف ولادة فتوى تحريم قيادة المرأة للسيارة
*- عن المقال أيضا تقول "أما من منع قيادة المرأة السيارة من مشائخنا الفضلاء في السابق فهو لاعتبارات لا أظنها موجودة الآن أو يمكن مناقشتها وإعادة النظر فيها". هل تدعو للسماح لها، وهل فعلا هذا الحق بحاجة لفتوى أم قرار سياسي؟.

ـ الفتوى الصادرة من سماحة الوالد رحمة الله عليه بخصوص قيادة المرأة السيارة قد لا يعلم الكثير من الناس الظروف والملابسات والأحداث الكبرى التي كانت تمر بها المملكة آنذاك. ففي عام 1990ـ1991 وحينما كانت المنطقة تشهد أعظم و أهم أحداث العالم في التاريخ المعاصر بعد الحربين العالميتين، و هي حرب الخليج الثانية و اجتياح صدام للكويت و قدوم الجيش الأمريكي و القوات المشتركة للمنطقة و حالة الرعب و الخوف والمستقبل المجهول وبداية الانفتاح الفضائي وقد تكالب علينا البعيد والقريب؛ في خضم هذه الأجواء المشحونة و في خضم تلك الأحداث السياسية والعسكرية السريعة و المتلاحقة، قامت مجموعة من النساء في مدينة الرياض بالتجمع و إعلان كسر القيود المفروضة عليهن في قيادة السيارة، وبالفعل نظمن مسيرة وقمن بقيادة سياراتهن، عشر أو أحد عشرة سيارة، على ما أذكر و قد واكب الحدث بعض القنوات الإخبارية العالمية مثل (السي إن إن) وغيرها، ولاشك أن مثل هذا الحدث كان صدمة بجميع المقاييس. فهذا الأسلوب في طرح القضايا والتعبير عن الآراء غير معمول به و خاصة من نساء، و لا يتوافق مع العادات الاجتماعية، أضف إلى هذا الجو السياسي المشحون والخوف والرعب ـ و لعل البعض يتذكر توزيع الكمامات المضادة للأسلحة الكيماوية.

و أهم من ذلك الخوف من الفتنة و الانقسام الداخلي في مواجهة العدو الخارجي والذي يتربص بنا على الأبواب، و بعد هذه الواقعة أو ما يمكن أن نسميه بالمظاهرة النسائية بيوم أو أيام تجمهر الآلاف، الغالبية العظمى منهم ممن يسمى بـ (المطاوعة) مساءً أمام دار الإفتاء في حين كان مجموعة من طلبة العلم و كبار العلماء مجتمعين في دار الإفتاء برئاسة سماحة الوالد رحمة الله عليه و كنت حاضرا معه، و في ظل هذه الظروف والأحداث والمؤثرات ومن مخاض تلك الأبعاد السياسية و الاجتماعية والأمنية ولدت الفتوى بتحريم قيادة المرأة السيارة، لذا لا يمكن انتزاع الفتاوى من سياقاتها و ظروفها وملابساتها.

*- ذلك الرأي ومثله في أحاديثك الأخير جعلت البعض يرى (وشهد شاهد من أهلها) يقصد على ما وصفه بالمذهب الوهابي. هل بالفعل فتحت لأصحاب هذا التيار على كل جهود والدك ؟ وتم وصف قولك بأنه لإبراء الذمة أمام الله؟.
ـ والدي مفتي المملكة العربية السعودية و علم من أعلام الأمة في التاريخ، ولست بحاجة لتأكيد ذلك و قد قدم الكثير علما و عملا ودعوة مما لا يعلمه إلا الله سبحانه وتعالى. و نحن هنا لا ننتقد فتاواه ـ حاشا لله ـ فعلى يديه تعلمنا وبمنهجه أخذنا. وقد ذكرت لك قبل قليل ظروف و ملابسات تلك الفتوى بما يغني عن إعادته، و لكننا بحاجة دائمة إلى المراجعة و إعادة النظر و التأمل في الواقع و استشراف المستقبل و نقد الذات و لا يهمنا ما يقوله الآخرون.


غدا وفي الجزء الثاني من الحوار
- مع احترامي للشيخ الفوزان لكني مؤمن بما قلته.
- كتبت عن هيئة الأمر بالمعروف منذ سبع سنوات ولا يملكون الرد عليّ.
- المؤسسة الدينية السعودية ستفقد حضورها إذا استمرت بوضعها الحالي.
- من قال أنني أصبحت في يد الليبراليين والعلمانيين يستحق هذا الوصف.
- للأسف هذه عيوب برامج (الإفتاء) .
- فوضى الفتاوى.. هذه أسبابها
__________________
إذا أنتَ أكثرتَ الصلاةَ على الذي
صلى عليه الله ُ في الايات ِ
وجـعلـتـَـها ِوردا ً عليكَ مُـحـتما ً
لاحتْ عليكَ دلائلُ الخيرات
عبدالقادر حمود غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
قديم 01-24-2010
  #2
نوح
رحمتك يارب
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
المشاركات: 2,437
معدل تقييم المستوى: 17
نوح is on a distinguished road
افتراضي رد: سباق الفتوى والظهور والعربية منبرهم

سبحان الله

والله اكبر
__________________

نوح غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
لعبة سباق نينجا التنين سمير كمال قسم الحاسوب 0 12-28-2016 07:01 PM
سباق نينجا التنين سمير كمال قسم الحاسوب 0 12-20-2016 11:58 PM
الكسائي إمام القراءة والعربية عبدالقادر حمود السِــيرْ وتـراجم أعــلام الإســـلام 0 08-20-2011 08:35 AM
في سباق التميز admin القسم العام 6 09-13-2009 07:19 PM
بين علم الفتوى و فقه الفتوى أبو يوسف الفقه والعبادات 6 01-27-2009 06:39 PM


الساعة الآن 01:51 PM




جميع المواضيع و الردود المطروحة لا تعبر عن رأي المنتدى بل تعبر عن رأي كاتبها

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir