أنت غير مسجل في منتديات البوحسن . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا

آخر 10 مشاركات
الأذكار           بسم الله توكلت على الله ولا حول ولا قوة إلا بالله           
العودة   منتديات البوحسن > التزكية > رسائل ووصايا في التزكية

رسائل ووصايا في التزكية كلّ ما يختص بعلوم السلوك وآداب القوم وتزكية النفس والتصوف الإسلامي

إضافة رد
قديم 01-08-2013
  #1
عبدالقادر حمود
أبو نفيسه
 الصورة الرمزية عبدالقادر حمود
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
الدولة: سوريا
المشاركات: 12,089
معدل تقييم المستوى: 10
عبدالقادر حمود is on a distinguished road
افتراضي زيارة 18-12-2012 لسيدي الشيخ احمد فتح الله جامي حفظه الله





بسم الله الرحمن الرحيم

ثمرة زيارة سيدي العارف بالله الشيخ أحمد فتح الله جامي حفظه الله ورعاه يوم الثلاثاء 18-12-2012.

سؤال : أشعر بأنني أضيع أيام حياتي فكيف السبيل إلى اغتنام الوقت (الحياة).
كل الأوقات والأنفاس يعد علينا لا بد أن نتمسك بالشريعة والسنة النبوية لنحصل على رضا الله
محبة الله باتباع سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم لابد من العمل.

سؤال : كيفية الحضور مع الله أثناء العمل الدنيوي.
مراقبة الله (وهو معكم اينما كنتم ) بعلمه هو معنا إذا كنا تحت مراقبته حينذاك فهو جيد
لا بد أن تذكر كثيرا حتى دمك وعروقك تذكر الله وروحك يخرج من سيطرة النفس الأمارة ويثبت مكانه الذي جاء من أمر الله ،
حينذاك النفس الأمارة تستأنس بالروح ،وإذا الروح تطلب عالم الأمر والنفس الأمارة لا تستأنس بدون الروح فتتبعها ومع ذلك الروح لا تلتفت إليها (وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون).

سؤال : بم تزداد المحبة لله ولرسوله صلى الله عليه وسلم.
رضا الله متعلق بالشريعة، من طبق أحكام القرآن فهو يطبق رضا الله تعالى ، وأما محبة الله فتكون باتباع السنة السنية قال تعالى (قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله ).

سؤال : كيف يكون حال المؤمن بالابتلاء.
متوكل على الله، ويقول إنا لله وإنا إليه راجعون وهذا متعلق بالأمة المحمدية ، هذا من خاصية الإسلام ، وأما شرع من قبلنا قوله تعالى (وا أسفا على يوسف ).

كل الأوقات والأنفاس تعد علينا لا بد من التمسك بالشريعة والسنة النبوية لا بد من العمل وإذا كان شخص يدعي محبة الله ولا يتبع الشريعة فهذا فاضي.

سؤال : كيف استشعر بمراقبة الله تعالى بسائر الاحيان.
هو معك ( إن الله كان عليكم رقيبا ) هذه المراقبة لا تخرج من العلم إلى العمل لو تسأل الفاسق هل يراك الله وأنت بالمعصية يقول نعم ، فما معنى هذا ؟ معناه أنه لم يخرج من العلم إلى العمل ( إن الله يراني).



- كلام القوم دواء للمريدين وليس كلام القوم كلهم ، منهم الخواص يستفيد ولو لم يكن من عين المشرب، وأما أنصار الشيخ عبد القادر الجيلاني قدس سره ذروة في عالم الآخر
لابد أن نأخذ بأقوالهم وأفعالهم إن شاء الله أن تكون من المؤمنين، إذا لم تشتغل بما فيك وتشتغل بكلام القوم لا تستفيد ،لا بد أن تشتغل بما فيك، والله القول لا يكفي بدون عمل ، أكثر من ذكر الله تكسر النفس.

- الله تعالى قال (أذكروا الله ذكرا كثيرا) لا بد من كثرة الذكر ، لا بد أن لا نغتر بما يأتي من الفيوضات والفتوحات التي تأتي علينا.

-عمل الآخرة ليس ضد عمل الدنيا (رجال لا تلهيهم تجارة ولا بيع عن ذكر الله) تجار ورجال ومع ذلك لا يقعون بالغفلة ،رضا الله تعالى بالشريعة إذا عملت في عمل الدنيا فكان موافق للشريعة فهو رضا الله ،وإذا تمسكت بسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم فهو محبة الله تعالى ليس فوقه أفضل ، من تعلق بعلمه أو بكسبه أو بنفسه فهو مخالف .
إذا كان العمل لتحسين كسب أولاده وإدارتهم وكان موافق للشريعة فهو جيد ، وليس بطلب الكثرة وإذا تطلب الكثرة يوجعك رأسك ،اقنع بما أعطاك الله (عن سيدي الشيخ عبد القادر الجيلاني قدس سره).

-الغفلة عن الله تعالى وعن ذكر الله تعالى سبب قسوة القلب ،أذكروا الله يذكركم بالعفو والمغفرة ،وإذا جاء الرزق نشكر الله تعالى والذي لا يأتي إلينا نصبر والذي يصل إليك تحاسب عليه والذي لا يصل إليك لا تحاسب عليه , من يأخذ من البنوك تلاحقه والذي لا يأخذ لا تلاحقه البنوك.

سؤال : هل تؤثر الوساوس على صحة النية.
الوسواس له جهتين: جهة القلب هذا من الله تعالى، والثاني من الشيطان لا يضر إذا لم يدخل بالعزم ، إذا كان مخالف للشرع فهو من الشيطان وإذا تعلقت النفس به تنسر به.

سؤال : كثرت الاغيار في القلوب ولا نعلم من أين نبدأ؟
نحن خلقنا عندما جئنا للدنيا، من فتح فمنا لثدي أمنا؟ إنه الله تعالى، لابد أن نفوض الأمر لله تعالى.

سؤال : سريع الغضب أسمع ولا أطبق؟
الغضب ليس كله مذموما إلا إذا حصل الغضب واستولى على العقل عندئذ يستولي الشيطان عليه، عليه إذا حصل الغضب أن يجلس إذا كان قائما وإذا كان جالسا يضطجع ويقول (اللهم اغفر لي ذنبي وأذهب غيظ قلبي وأجرني من الشيطان الرجيم) إذا كان الغضب مذموما كله فكيف يحفظ عرضه ودينه وماله؟ لا يمكن.

سؤال : نفسي والشيطان تتغلبان علي.
لإثارتك لهما، من كان أسيرا لله تعالى فالله تعالى غالب على الشيطان وعلى النفس وفي أثناء الذكر أو العبادة إذا غلب عليك الشيطان أو النفس أدعو الله تعالى (وإما ينزغنك من الشيطان نزغ فاستعذ بالله)
الله تعالى قادر على أن يذله يغلبك عليه ، لابد أن تجربونه يطرد الشيطان والنفس كما يطرد كلب الراعي إذا جاء صاحب الغنم يطرده ، نرجو الله تعالى أن لا نكون أصدقاء لأنفسنا ( إن النفس لأمارة بالسوء ) نقرأ ولكن لا نطبق.

سؤال : كيف نصل لكثرة الذكر والمحافظة عليه؟
(يا أيها الذين آمنوا اذكروا الله ) ( يا أيها الذين آمنوا ادخلوا في السلم كافة ) يعني تعلقوا بأحكام الشريعة والإسلام بالكلية لا تأخذ البعض وتترك البعض
عند الغفلة لا بد التوبة والرجوع إلى الله لأن الطبيعة البشرية تقتضي المجاهدة ( والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا وإن الله لمع المحسنين) .

سؤال : كيف يتحقق عدم حصول الغفلة عن الله في السفر؟
إذا كان في السفر وكان السفر مباحا فالله معك ولو كنت بالسفر أو الحضر هو الله معك فالغفلة تحصل بالسفر لسببك وليس لسبب السفر ، السفر يكون فرصة للذكر أكثر (امشوا في مناكبها)

- تفعلون الطريق بدون مخرج ، لان عند الله مخرج لكل شيء وإنما هذا من أنفسكم،
الغفلة من أنفسكم من عدم تطبيق الشريعة والسنة النبوية.

سؤال : أحيانا يشغلهم حفظ القرآن عن قراءة الورد؟
الورد لا يشغل عن قراءة القرآن ، وأوراد الطريق ليس مقدما على القرآن الكريم

- حقوق الزوج مقدم على كل شيء ومن لم يرض زوجها عنها والله لا يرض عنها (إن الله لا يرضى عنها حتى يرضى عنها زوجها)
وإذا خالف الزوج يضرب ويشتم فهذا مخالف لا بد من النصيحة.

سؤال : يعمل مع عمال غير مسلمين وعاصين لله تعالى.
عليك بنفسك لا يضرك، احفظ نفسك من شياطين الجن والإنس ( يا أيها الذين آمنوا عليكم أنفسكم لا يضركم من ضل إذا اهتديتم)
لأنك إن كنت متعلق بالله وهذا لا بد من المجاهدة لا يضرك من خالف،( إذا اهتديتم لا ضركم من ضل).

سؤال : عن الصفة البهيمية؟
الصفة البهيمية معنا جميعا
الصفة البهيمية إذا لم يغلب على صفة الملائكية ولم يكن ساترا لما عندنا من الاعتقاد لا يضر إن شاء الله ، وإذا لم تتبعها فأنت تجاهد مع النفس والشيطان ( والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبيلنا)
كالأفعى إذا أمكن لنا أن نقطع رأسها من فوق نقطعه والله يقطعه.

سؤال : كيف يزيد التعلق بين المريد وبين الشيخ؟
بين الله وبين المريد ، حينذاك يسوق الله قلب شيخك عليك إذا كنت متعلق بالله تعالى
تمسك بالشريعة والسنة النبوية ليس أفضل للمؤمن من ذلك،
أي وسوسة من نفسك أو من الشيطان إذا وجدت مخالف لا بد من الاستغفار والعودة إلى الله لا بد أن تذكر الله تعالى كثيرا .

- لا بد من النصيحة الإسلامية بالهدوء والأخلاق الحسنة ، تضع هذه الأخلاق الحسنة على أخلاقهم السيئة وتدعو الله لهم إن شاء الله يتحسن حالهم ويكون جيد.

سؤال : عندما أصلي امام أكون بحالة افضل عن صلاتي منفردا ؟
هذا عين الرياء , يجب أن تتخلص من هذا , الله يراك , يجب أن تضع في عنقك قلادة الاخلاص , الاخلاص في العبادة مثل السلم يصل به العبد الى الله تعالى , والله تعالى لايقبل عمل فيه حب الشهرة والرياء.
من يطلب الرياء والشهرة بين الناس يجب عليه أن يتوب لله تعالى .
يجب أن لا يتغير شيء بين الصلاة في الجماعة أو وحدك , الكل لله يجب أن يكون الأمر واحد اذا وجد الاخلاص في عنقه .

شخص يمدح الشيخ : هذا من فضل الطريق وأسيادنا والسوانح من بركة الطريق .
لو كنتم لله فالله لكم , الشيطان كذلك والنفس كذلك .

الشيخ رابح يقول : رأيت سيد ي رسول الله (صلى الله عليه وسلم) في الرؤيا قال لي : الشيخ أحمد لايتكلم بالظن والتخمين بل باليقين .


سؤال : كيف يكون حسن التوكل على الله ؟
من آمن بقوته وقدرته جل وعلا على كل شيء , وهويتوكل عليه يقوم لله بتوكله ( ومن يتوكل عى الله فهو حسبه ) .

سؤال : أريد التخلص من الكلام السيء عند الغضب ؟
اذا هجم عليك الغضب قل ( اللهم أذهب غيظ قلبي وأجرني من الشيطان الرجيم ) , ولابد أن تتذكر حينذاك أن الغضب من الشيطان الرجيم .

سؤال : شخص يشكو من عدم ذكره و حضوره بالامارات ؟
أنت تشكو من الامارات ليس كل الامارات مثلك, عليك أن تصحح نيتك وأقوالك لتكون موافقة للشريعة ( من قال هلك الناس فهو أهلكهم ) , عليك أن ترجع الى الحقيقة والشريعة, ليس زمام العالم بيديك, ومن يمنعك عن الشريعة ؟ اذا تمسكت بالشريعة لا يمنعك أحد .

- من يذهب لقبور الأولياء أوالصحابة الكرام , سواء علم أم لم يعلم يستفد قطعيا ولكن هذا خلاف بلاء بين المؤمنين .
نحن نشاهد ونسمع هذه الاستفادة تحصل اعتقادنا هكذا .
وفي عالم الأمر أرواح الأولياء الكمل يتعلقون بأهل الأرض من المؤمنين ممن يلتجأ اليهم يستفيدون منهم .

سؤال : كيف للمريد أن يطهر قلبه من تعلق قديم ؟
كلما هجمت عليه الوساوس أستعذ بالله .

سؤال : كيف يعرف المريد أن يستعمل كامل استعداده ؟
الاستعداد معناه القابلية , وهذه القابليه مخلوقة من الله تعالى , واذا أنت جاهدت ولم يحصل الترقي فأنت بمجاهدتك لقلة استعدادك سالم , والترقي من الله تعالى كما أن شكل الانسان من الله تعالى لايغير كذلك الاستعداد , ولايضره قلة الاستعداد اذا لم يترق.
ومن تمسك بالقرآن الكريم والسنة النبوية وشيخ وقته المأذون من الله تعالى هو مأمون ولو لم يترق فهو سالم .

_سؤال عن رؤية فيها الشيخ.
الاعتقاد الصحيح يستفيد ولو كان في الرؤية .
ا_الذكر في الحضرة يكون مع حضور القلب .

سؤال : اثناء ذكر الأسم تتوجه ابرة قلبي ثم تنحرف ؟
لابد أن نكثر من الذكر حتى يثبت قلبك , لا يستقم قلبك مالم تستقم على الذكر.
ذكر لا اله الا الله ليس بالكثرة ولكن بضرب لفظ الجلالة على القلب .

سؤال : كيف أستطيع التخلص من الخلق عند الذكر ؟
يجب أن تتعلق بالله وهو أقرب اليكم من حبل الوريد .
قربنا حادث عرضي , ولكن قرب الله تعالى حقيقي وان تتعلق به يحصل كل الأمور وتطلب منه بدون مشقة .

من أحب الأولياء من سلسلة الطريق الى رسول الله (صلى الله عليه وسلم) عند سكرات الموت وهو يخرج مع الايمان من الدنيا أفضل من فحول العلماء (المنكرون) والأولياء يحضرونه عند السكرات .

سؤال : عندي اعتقاد بالله ورسوله (صلى الله عليه وسلم) وبكم بأنكم وارث عن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) ويغلب عليه الادعاء ويريد العمل بالطريق ؟
حافظ على الصلوات بالأوقات المخصوصة وقراءة القرآن(جزء باليوم) والذكر.
لا تترك لفظ الجلالة بعد صلاة الصبح أو قبل صلاة الصبح و لااله الا الله في النهار وفي الطريق .
الانسان ينطبق عليه أحكام الشريعة والسنة النبوية , فأنت لست عدم وأنت مسؤول عن السنه النبوية والأحكام الشرعية .

سؤال : متى يدخل المرء مقام الاحسان حتى يخرج عن الغفلة ؟
تعبد الله كأنك تراه فان لم تكن تراه فانه يراك .
هذا المقام بدون الاشتغال به فهذا من حيل الشيطان , لا بد من المجاهدة والاتباع للشريعة حتى يثبت لك أن الله تعالى يراك , لابد أن تعمل حتى يثبت لك أن الله تعالى يراك , لا بد أن تعمل حتى تبلغ هذا المقام العالي , ان لم تصل الى هذا المقام فالمقام الثاني أقل من الأول وان أنكر فهو كافر ولو لم تعتقد بأنه يراك تخرج من الدين .

سؤال : كيف لي أن أمحو ذاتي عند ذكر لا اله الا الله ؟
لو تذكر كثيرا كما أنت لو جعت تأكل الطعام وتشبع فان جميع أجزاء بدنك تشبع , والذكر اذا تقوي جسدك بكثر الذكر ( سمعت ولكن اعملت ) تخرج عن الطبيعة البشرية , يستفد كل جسدك من الذكر .
الوجود مخلوق من الله تعالى , هذا يحصل وحدة الوجود وهذا ليس جيد , ينكر شخصه و كأنه يغيب في الله تعالى وهذا ليس جيد , لا تتعلق بفنائك والله يسمع ما تقول .
- حاذر أن لايراك ربك عند المعصية .
- الذي بايعت بذلك الطريق عليك أن تكون متأدبا بهذا الطريق .
- الاستحياء في الطريق مذموما وليس محمودا .
- حافظوا على صلواتكم ولا تتعلقوا بالناس و القيل والقال
- لو تذكر كثيرا يتملك لك الحضور بالذكر.
- علق قلبك بالله تعالى بدون ذكر , فأنت في الذكر لا يلزم العدد , لا بد من كثرة الذكر حتى يتملك الذكر بالقلب .

سؤال : يتعكر قلبي من تصرف بعض الأحباب ؟
لا تفتح عينيك على عيوب أحبابك لأنهم بشر , يمكن أن تعترض عليه وهو يتوب بعد قليل ويرجع الى الله فيكون هو بدون ذنب ويبقى عليك الذنب .

_نحن كلنا مخلوق من الله تعالى , والله تعالى لا يرضى بهذا الظلم , وهو يزول ان شاء الله .

سؤال : ما هي شروط الذكر ؟
كثرة الذكر مع الشريعة باللفظ حتى ينزل لفظ الجلالة من اللسان الى القلب وحينها يتأثر القلب بذلك .

لا تحسبون الشريعة خارج عن الطريقة , الذي لا يتمسك بالشريعة وهويدعي بالطريق فهو زنديق .

اذا اجتمع الأحباب للذكر يستفد بعضهم من بعض , الذكر بالجماعة أفضل من الذكر الافرادي لأنه يوجد أقوى يستفيد منه الأضعف .

علق مجاهدتك بالشريعة وليس بمخالفة زوجتك أو غيرك , وبالمعاملة الحسنة مع الزوجة ومادامت تصلي زوجتك يكفي وليس ضروري أن يطبق الطريق على زوجته .

أنظر للخلق بعين الشفقة والرحمة .
أدنى مقامات الصحابة الكرام لا يصل اليه أكبر الأولياء الكمل .
نرجو من الله تعالى أن يرزقنا الاتباع الكامل لسنة سيدنا رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) وتطبيق الشرع الشريف .

الذي يتمسك بطاعة الله تعالى لا تتعلق طاعته بطاعة الآخرين, ولكن نطيع من يطيع الله , و يأخذون بآداب الطريق و آداب السنة وهم في سيرهم الى الله تعالى .

حافظ على صلواتك الخمس ولا تتكلم بالمخالف أبدا لأنه يمكن ان يفلت من فمك كلام غير لائق , بأي شيء تتكلم تكلم بالصدق .

الله معك وان لم تستح من الله تعالى ( ان الله كان عليكم رقيبا ) , تمسكوا بالشريعة والسنة الشريفة وربه ينظر اليه وعليه أن يترك الأخلاق الذميمة وأن لا يراه ربه عند المعصية , ان لم تستح من الله تعالى , لو كنت عند قطب الأقطاب لا يحصل لك الحياء .

سؤال : هل يوجد للوارث المحمدي كشف مطلق و دائم ؟
أحيانا يظهر و أحيانا لا يظهر وهذا مقيد بأمر الله تعالى وليس بأمر الشيخ .
واذا لم يستح المريد من الله تعالى فكيف يستحي من الشيخ ؟
ظهور الكرامات والكشوفات متعلق بالله تعالى وحقيقة اذا كان وارث محمدي لا يطلب أن يأكل ثمرة عبادته بالدنيا وهي الكشف .

كل واحد يعد نفسه صادقا , فالصادق من تمسك بالشريعة و السنة النبوية , تمسكوا بالشريعة والسنة النبوية , حافظوا على دينكم و لاتضيعوا دينكم بدنياكم .

من كان صادقا في أي طريق صحيح فهو من أهل النجاة .

اذا أعطاك ربك شيء يكفيك لا تطلب الزيادة لأنها توجع رأسك .

الاستفادة ليست مخصصة بالقرب فقط , تستفيد بالبعد , تعلق بمقام الوارث من رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) و لا تتعلق بشبحه , المريد الصادق ينتفع في البعد أكثر من القرب هذا محقق .

لابد للمسلم الذي يريد الله تعالى أن يحب كل من يحب الله تعالى حيا أو ميتا , يحب الأولياء سواء من مشربنا أو من غير مشربنا .

الله تعالى لم يأخذ الارادة من أحد ولكن هذا متعلق بارادة العبد ومتعلق بتبليغ الرسول الأعظم ( صلى الله عليه وسلم ) بانذاره وتبشيره بالآخرة , اذا ترك العبد لم يصل و يتكلم بالمخالفات ويأكل الحرام فهل له أن يقول يارب لم فعلت بي هذا ؟ الله تعالى لا يعذب أحدا حتى يرسل له رسول .

لو كان مسلم مؤمن يتفكر كما هو خلقني ذكر أو أنثى وكبرني حق له علي أن أعبده ولا أخالفه واذا أذنبت أن أتوب وأرجع الى الله تعالى .

عليهم أن يتعلقوا بشرع الله وسنة رسوله ( صلى الله عليه وسلم ) .

الانسان المؤمن يعمل ويدعو , ولا يخالف ويترك ويدعو .

قال الله تعالى (يا أيها الذين آمنوا أتقوا الله) وأكمل (وكونوا مع الصادقين) كن مع من تمسك بالشرع والسنة النبوية.

تمسكوا بالشريعة والسنة النبوية ولا تضيعوا دينكم بدنياكم بالحلف والكذب و الحرام .

أوصى (حفظه الله) بقراءة احياء علوم الدين و المكتوبات .

من كان صادقا مع الطريق الموصول الى رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) حذروا من الدنيا , لأن من الأربعين يخرج واحد مع الايمان وسببه طاعون المادة. وهذا ما قاله سيدي الاستاذ بديع الزمان النورسي (رضي الله عنه) .
حاذروا من حب الدنيا وهذا لا يستدعي ترك الدنيا واذا أعطاك الله ما يكفيك لا تطلب الزيادة يوجع رأسك .

لا بد للمسلم الذي يريد الله تعالى وكل من يحب الله تعالى فهو يحبه كان حي أو متوفى .

عليك أن تتعلق بالسر من رسول الله (صلى الله عليه وسلم ) الى المشايخ الى شيخ الطريق وليس بالشبح .

اذا لم يكن معه اخلاص فهو مفلس من أن الاخلاص شرط لقبول العمل ومن فقد الاخلاص فهو مفلس .
هذه الدنيا دار امتحان ونحن جئنا للامتحان ونتيجته بالآخرة .
كما أن الصبر على تحمل الأذى وعلى العبادة أثناء المشقة من المرض و الحر والبرد , ولكن الاخلاص ليس كمثل الصبر , الصبر على البلاء يحصل نوع من الحزن لأجل هذا يكون الابتلاء .
اذا فقد الاخلاص أضحت النتيجة صفر .

كما أن الثلج لا يتحمل في تموز كذلك الظالمين و أمثالهم .

المؤمنين يلتجئون الى الأنبياء والأولياء والصلحاء ,



اذا جاء أهل الشرق استبشر , كذلك بعض أهل حلب .




لا بد من المراقبة .

رزق كل انسان مقسوم ونحن رضينا بهذا التقسيم ولكن الانسان المستفاد منه في هذا العصر قليل .

لا تكون المعرفة الا بالمعرف , هذا تقسيم الله تعالى ولكن الجزء الاختياري بيد العبد .
اما أن يستعمل في الموافق أو أن يستعمل في المخالف .
أهل الحقيقة يقولون الجزء الاختياري شيء ضعيف ولكن للأهمية دخل في الاعتقاد ( مثل سائق السيارة عندما يفرمل هو مسؤول عن القيادة ويأخذ بالأسباب والمقدر من الله تعالى ) .
ولكن المحبة للمؤمنين ولو لم ير الشخص ولم يستفد منه توجد ثمرة هذه المحبة أما بالدنيا فالله بفضله يريه , واما بالآخرة , ان الله لا يضيع أجر من أحسن عملا .

سؤال : هل يمكن لشخص أن يحب آخر لوجه الله تعالى والآخر لا يحبه ؟
لا يمكن , الانصاف اذا أحبه لله يقينا يحبه أظهر أم لم يظهر .
المرء يحشر مع من أحب . ( ولو لم يكن في زمانه ) .
مادام سيدنا رسول الله (صلى الله عليه وسلم ) ركن ديننا ونحن نحبه فلا بد أن نتبعه, واذا اتبعناه ولو كان الزمن بعيدا فلا يضيع عملنا (المرء يحشر مع من أحب ) .

سؤال : قوله تعالى لسيدنا رسول الله (صلى الله عليه وسلم) وأصبر نفسك مع الذين يدعون ربهم بالغداة والعشي يريدون وجهه )
مرتبة سيدنا رسول الله مختلفة , الذي قال له هو ربه وهو عليه الصلاة و السلام يسمع من ربه ,لذا يقول له أصبر و لا تنزعج ولكن عليك البلاغ , وهذا مرتبة عالية والله يعينه ويحميه , لا بد لنا من الصبر ولكل مرتبته .

التواضع بالقلب . والجسد يخل فيه الرياء و الشهرة . كما أن الاخلاص محله القلب .

لا بد من التمسك بالشرع و السنة , بعض الأحيان تحصل معه أمور اذا كانت موافقة للشريعة يأخذ بها واذا كانت مخالفة للشريعة يترك.

وجود الانسان هو دليل على وجود الله تعالى والانسان محل نزول التكاليف االالهية .

الاستدامة على الاخلاص من لوازم الايمان , مادام ايمان المؤمن بالآخرة , والله أمره بالصلاة و الزكاة والأعمال الحسنة , فيجب أن يكون موافق لرضا الله واذا لم يكن موافق لرضا الله يكون فيه رياء .

لا بد أن لا تنس خالقك في هذه الدنيا وهو خلق ايماننا ووجودنا لا بد أن نكون مع أوامره ونترك نواهيه .


والحمد لله رب العالمين

__________________
إذا أنتَ أكثرتَ الصلاةَ على الذي
صلى عليه الله ُ في الايات ِ
وجـعلـتـَـها ِوردا ً عليكَ مُـحـتما ً
لاحتْ عليكَ دلائلُ الخيرات

التعديل الأخير تم بواسطة عبدالقادر حمود ; 01-10-2013 الساعة 11:12 AM
عبدالقادر حمود غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
قديم 01-09-2013
  #2
فراج يعقوب
عضو شرف
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 1,268
معدل تقييم المستوى: 15
فراج يعقوب is on a distinguished road
افتراضي رد: زيارة 18-12-2012 لسيدي الشيخ احمد فتح الله جامي حفضه الله

جزاك الله خيرا وصلى الله على سيدنا محمد وآله وسلم
__________________
اللهم صل على سيدنا محمد صاحب الكوثر صلاة لاتعد ولاتكيف ولاتحصر ننال بها الرضوان الأكبر وجواره يوم المحشر وعلى آله وسلم
فراج يعقوب غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
قديم 01-09-2013
  #3
أبو أنور
يارب لطفك الخفي
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
المشاركات: 3,299
معدل تقييم المستوى: 18
أبو أنور is on a distinguished road
افتراضي رد: زيارة 18-12-2012 لسيدي الشيخ احمد فتح الله جامي حفضه الله

اللهم متعنا بصالحي زماننا
__________________
أبو أنور غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
قديم 01-10-2013
  #4
محب الاحباب
عضو شرف
 الصورة الرمزية محب الاحباب
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
المشاركات: 59
معدل تقييم المستوى: 14
محب الاحباب is on a distinguished road
افتراضي رد: زيارة 18-12-2012 لسيدي الشيخ احمد فتح الله جامي حفظه الله

جزاكم الله خير سيدي ونفعنا بسيدنا الشيخ والصالحين وجعلنا على نهج سيد المرسلين صلى الله عليه وسلم
حبذا لو استبدلتم الضاد بالظاء لاستقام المعنى
محب الاحباب غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
قديم 01-12-2013
  #5
عبدالقادر حمود
أبو نفيسه
 الصورة الرمزية عبدالقادر حمود
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
الدولة: سوريا
المشاركات: 12,089
معدل تقييم المستوى: 10
عبدالقادر حمود is on a distinguished road
افتراضي رد: زيارة 18-12-2012 لسيدي الشيخ احمد فتح الله جامي حفظه الله




__________________
إذا أنتَ أكثرتَ الصلاةَ على الذي
صلى عليه الله ُ في الايات ِ
وجـعلـتـَـها ِوردا ً عليكَ مُـحـتما ً
لاحتْ عليكَ دلائلُ الخيرات
عبدالقادر حمود غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
قديم 01-14-2013
  #6
محمد بن زاهية
محب جديد
 
تاريخ التسجيل: Dec 2012
المشاركات: 11
معدل تقييم المستوى: 0
محمد بن زاهية is on a distinguished road
افتراضي رد: زيارة 18-12-2012 لسيدي الشيخ احمد فتح الله جامي حفظه الله

بسم الله و السلام على سيدنا محمد و على آله و صحبه و سلم

الى فضيلة الشيخ العارف بالله سيدي احمد فتح الله جامي حفظه الله.
ردا على رسالتكم المباركة المؤرخة في 2012/12/18 . و التي اسميتها نبراس الوصول
الى جني فوائد العلم المعقول و المنقول.

اهنيك شيخنا الفاضل على رسالتكم المباركة التي اسميتها بما هو في الرد اعلا الصفحة و التي
فاجأتني بانوارها و فوائدها و نصائحها العظيمة .التي جمعت بين اسرار الطريقة و انوار الحقيقة
و رقت بالروح من حضيض الكثافة الى عالم اللطافة تنير بالارشاد طريق المبتدي و تتوج بالتشريف
مقام المنتهي. تقبل سلامي شيخنا الفاضل و ادع لي بالخير و الفتح و العفو و الستر و العافية و ارجو
الا تكون هذه النصائح آخر حظي من كرمكم.

محبكم في الله و مريدكم في الطريقة : محمد بن زاهية
2013/01/13 و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته.
محمد بن زاهية غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
المجرد المختصر لسيدي الشيخ احمد فتح الله جامي حفظه الله عبدالقادر حمود كتب سيدي الشيخ احمد فتح الله جامي حفظه الله 4 10-20-2016 12:42 PM
في كثرة الذكر لسيدي الشيخ احمد فتح الله جامي حفظه الله عبدالقادر حمود رسائل ووصايا في التزكية 2 05-09-2015 06:47 PM
زيارة لسيدي الشيخ احمد فتح الله جامي 17-9-2013 عبدالقادر حمود رسائل ووصايا في التزكية 10 04-02-2014 02:39 AM
صورة جديدة لسيدي الشيخ احمد فتح الله جامي حفظه الله عبدالقادر حمود نفثات المحبين في حب وارث سيد المرسلين 13 04-02-2014 02:29 AM
من زيارة 18- 2 - 2014 لسيدي الشيخ احمد فتح الله جامي حفظه الله عبدالقادر حمود رسائل ووصايا في التزكية 2 04-02-2014 02:11 AM


الساعة الآن 12:49 AM




جميع المواضيع و الردود المطروحة لا تعبر عن رأي المنتدى بل تعبر عن رأي كاتبها

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir