أنت غير مسجل في منتدى الإحسان . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا

آخر 10 مشاركات
الأذكار           بسم الله توكلت على الله ولا حول ولا قوة إلا بالله           

إضافة رد
قديم 08-31-2008
  #1
نوح
رحمتك يارب
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
المشاركات: 2,437
معدل تقييم المستوى: 18
نوح is on a distinguished road
افتراضي هؤلاء هم المتقون حقاً

في رحاب آية ... هؤلاء هم المتقون حقاً
يقول الحق سبحانه وتعالى في افتتاح سورة البقرة: “ألم، ذَلِكَ الْكِتَابُ لاَ رَيْبَ فِيهِ هُدًى للْمُتقِينَ، الذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصلاةَ وَمِما رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ، والذِينَ يُؤْمِنُونَ بِمَا أنزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أنزِلَ مِن قَبْلِكَ وَبِالآخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ، أوْلَئِكَ عَلَى هُدًى من ربهِمْ وَأوْلَئِكَ هُمُ المفلِحُونَ” (الآيات: 1 5).

بدأت سورة البقرة بقوله سبحانه “ألم” وهذه الحروف ليس لها في اللغة العربية معاني مستقلة، ولم يرد من طريق صحيح عن النبي صلى الله عليه وسلم بيان للمراد منها، غير أنه قد أثيرت عن السلف آراء متعددة في معاني هذه الحروف، وهذه الآراء على كثرتها ترجع إلى رأيين اثنين:

* أنها مما استأثر الله به، ولا يعلم معناه أحد سواه، وهذا رأي كثير من الصحابة والتابعين.

* أن لها معنى، وقد ذهبوا في معناها مذاهب شتى فمنهم من قال إنها أسماء للسور التي بدئت بها، أو أن كلا منها علامة على انتهاء سورة والشروع في أخرى، ومنهم من قال إنها رموز لبعض أسماء الله تعالى وصفاته ومنهم من قال إنها قسم أقسم الله به لبيان شرف هذه الحروف وفضلها، ومنهم من قال إن المقصود منها هو تنبيه السامعين وإيقاظهم، ومنهم من قال: إن المقصود منها سياسة النفوس واستدراجها إلى سماع القرآن والإنصات إليه، ومنهم من ذكر أن هذه الحروف ذكرت للتحدي وبيان إعجاز القرآن، وأن الخلق عاجزون عن الإتيان بمثل القرآن مع أنه مركب من هذه الحروف المقطعة التي يتخاطبون بها وفي هذا دليل على أنه ليس من صنع البشر بل تنزيل من حكيم حميد.



صفات المتقين

ومعنى قوله سبحانه في وصف القرآن “هُدًى للْمُتقِينَ” بيان لهم وإرشاد إلى ما ينفعهم في دنياهم وأخراهم لما تضمنته آيات القرآن من العقائد والأحكام والأخلاق، فالقرآن هداية لمن آمن به وفتح قلبه عليه، عندئذ يتفتح القرآن عن أسراره وأنواره ويسكبها في هذا القلب.

ثم ذكر سبحانه بعض صفات المتقين فقال: “الذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصلاةَ وَمِما رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ”، فالصفة الأولى من صفات المتقين هي الإيمان بالغيب، أي التصديق القلبي به، والمراد بالغيب ما غاب عن الحس من شؤون الدين، وقام الدليل على ثبوته، فالله تعالى لا تدركه الأبصار، والإيمان به من الإيمان بالغيب، وما يتعلق بالملأ الأعلى أو بأحوال يوم القيامة من بعث وحشر وحساب غيب.

ومن الإيمان بالغيب الإيمان بصدق رسالة النبي صلى الله عليه وسلم مع عدم رؤيته، بل ذلك الإيمان أيضا يضاعف لصاحبه الأجر مرتين، لأنه تصديق بالنبي صلى الله عليه وسلم مع عدم مشاهدته.

والصفة الثانية من صفات المتقين أشار إليها الحق سبحانه بقوله: “وَيُقِيمُونَ الصلاةَ” أي يؤدونها تامة الأركان مستوفية الخشوع والخضوع مخلصين فيها لله.

“وَمِما رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ” أي يخرجون زكاة أموالهم ويتصدقون وينفقون المال في وجوه البر، وقد شرع الإنفاق قبل أن تشرع الزكاة، لأنه الأصل الشامل الذي تخصصه نصوص الزكاة ولا تستوعبه.الإيمان بالرسل أجمعين

وقوله عز وجل: “والذِينَ يُؤْمِنُونَ بِمَا أنزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أنزِلَ مِن قَبْلِكَ وَبِالآخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ”، أي أن من صفات المتقين أيضا أنهم يؤمنون بما أنزل على رسولهم الكريم صلى الله عليه وسلم من قرآن مجيد وما أنزل على المرسلين السابقين على محمد، فهم يؤمنون بالنبي وبالقرآن ويؤمنون بالرسل أجمعين، وبالكتب التي نزلت عليهم وهي التوراة والإنجيل والزبور وسائر الصحف السالفة.

وهم أيضا بالآخرة يوقنون، أي يتيقنون بوقوع البعث والقيامة والجنة والنار والحساب والميزان، فالإيقان هو: إتقان العلم والتصديق الجازم الذي لا شبهة فيه ولا تردد.

ومعنى قوله عز وجل: “أوْلَئِكَ عَلَى هُدًى من ربهِمْ وَأوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ”، أي المتصفون بما تقدم من إيمان بالغيب، وإقامة الصلاة والإنفاق من أموالهم وبالإيمان بالقرآن وبالكتب السابقة، والإيقان بالدار الآخرة والاستعداد لها بعمل الصالحات وترك المحرمات، “على هدى”: أي على نور وبيان وبصيرة من الله وأولئك هم المفلحون في الدنيا والآخرة.
__________________

نوح غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
قديم 09-14-2008
  #2
الـــــفراتي
عضو شرف
 الصورة الرمزية الـــــفراتي
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
المشاركات: 2,649
معدل تقييم المستوى: 18
الـــــفراتي is on a distinguished road
افتراضي رد: هؤلاء هم المتقون حقاً

[imgr]http://i22.servimg.com/u/f22/11/28/40/01/8e96e316.gif[/imgr]
الـــــفراتي غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
قديم 09-15-2008
  #3
محمّد راشد
رحمه الله
 الصورة الرمزية محمّد راشد
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
المشاركات: 404
معدل تقييم المستوى: 16
محمّد راشد is on a distinguished road
افتراضي رد: هؤلاء هم المتقون حقاً

جزاك الله خيرا على هذا النقل الطيب.

هُدًى للْمُتقِينَ

أورد سيدنا الشيخ أحمد في كتاب صفات المؤمنين -أظنه نقلا عن الإمام القرطبي- في تفسير قوله تعالى "هُدًى للْمُتقِينَ"
قال-ما معناه-:
الهدى هديان:
هدىً تقدر عليه الرسل والأنبياء والداعاة, وهو قوله عزّ وجلّ: إنّك لتهدي إلى صراط مستقيم.
وهدى تفرد به الله عزّ وجلّ وهو خلق الإيمان في القلب وهو قوله تعالى: إنك لاتهدي من أحببت ولكنّ الله يهدي من يشاء.

ثم قال-النقل بالمعنى-:

التقوى على ثلاث مراتب:
تقوى من الخلود بالنار, وهي نطق الشهادتين والتصديق بما جاء به سيدنا النّبيّ صلى الله عليه وسلم, وهو قوله تعالى: وألزمهم كلمة التقوى.
تقوى من النار بامتثال الأمر والنهي وفعل الطاعات واجتناب المعاصي والمنكرات, وذكر الشيخ آية تشهد لهذا الكلام, لكن الفقير نسيتها.
تقوى عن كل ما سوى الله, فلا يشهد متصرفا في الوجود إلا الله, وهذا لمن تحقق بمقام العبودية وهو قوله تعالى: يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله حقّ تقاته.
محمّد راشد غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
قديم 09-15-2008
  #4
أبو أنور
يارب لطفك الخفي
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
المشاركات: 3,299
معدل تقييم المستوى: 19
أبو أنور is on a distinguished road
افتراضي رد: هؤلاء هم المتقون حقاً

الموضوع مفيد والاضافة من الاخ محمد مفيدة جدا وخاصة الفقرة الاخيرة
__________________
أبو أنور غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
قديم 02-23-2009
  #5
نوح
رحمتك يارب
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
المشاركات: 2,437
معدل تقييم المستوى: 18
نوح is on a distinguished road
افتراضي رد: هؤلاء هم المتقون حقاً

جزاكم الله الف خير
__________________

نوح غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أن دين هؤلاء سيظهر على كل دين ولا يزال أهله بخير ما لم يغتروا ويبذلوا، عبدالقادر حمود ركن التاريخ 2 04-12-2012 03:50 AM
إنها كلمات رائعة حقاً... ولكن الأروع ان تقرأها وتعمل بها عبد الله الدالي القسم العام 3 07-06-2010 07:06 PM
حقاً إنها آيه تهز القلوووب الرشيد المواضيع الاسلامية 9 07-21-2009 02:41 PM
اقتل هؤلاء الخمسة تعيش بسعادة الـــــفراتي القسم العام 8 03-09-2009 08:50 AM


الساعة الآن 10:27 PM




جميع المواضيع و الردود المطروحة لا تعبر عن رأي المنتدى بل تعبر عن رأي كاتبها

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir